الجزائر – أعلن مجمع سوناطراك, اليوم الاثنين في بيان له, عن الفائزين في المسابقة الوطنية لأفضل منشور علمي في الجزائر, المنظمة بالتعاون مع المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات بهدف تشجيع الكفاءات العلمية للباحثين ومكافأة الامتياز في البحث العلمي.

وأوضح البيان أن لجنة التقييم التي ضمت أعضاء باحثين من سوناطراك ومن المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات وكذا الوكالة الوطنية للأمن الصحي, اعلنت في محضرها النهائي بعد إجراء المداولات, عن أسماء الفائزين الستة في المسابقة.

ووفقا لنفس المصدر, عادت المرتبة الاولى في مجال الأمن الطاقوي لعادل مليط من جامعة جيجل عن موضوع “الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء لتحسين فعالية التشخيص والمراقبة عن بعد لأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية, التحديات والتوصيات والاتجاهات المستقبلية” فيما حل ثانيا مصطفى ديدة من جامعة قاصدي مرباح بورقلة, وهو أحد مهندسي سوناطراك, عن موضوع “فقدان الطاقة في وحدات السيليكون البلورية الكهروضوئية بسبب تراكم الغبار في البيئة الصحراوية”.

وفي مجال الأمن الصحي, فاز فتحي عشي من جامعة قاصدي مرباح بالمرتبة الأولى عن موضوع “أجهزة الاستشعار النانونية الكهروكيميائية للكشف عن المؤشرات الحيوية

للسرطان في العينات الحقيقية, التطورات والتحديات” بينما عادت المرتبة الثانية الى هشام مسعودي من جامعة عبد الرحمان ميرة ببجاية عن موضوع “نقل التعلم عبر الأبعاد في تقسيم الصور الطبية مع التعلم العميق”.

ونال المرتبة الأولى في مجال الأمن الغذائي منير بوهدة من جامعة المدية عن موضوع “نظام ذكي للري بتقنية التحكم الضبابي وانترنت الأشياء لتوفير المياه والطاقة” وجاء في المرتبة الثانية علي بودبوز من جامعة 8 ماي بقالمة, وهو كذلك مهندس بسوناطراك, عن موضوع “مستويات المعادن الثقيلة في حليب البقر الخام وتقييم المخاطر الصحية في جميع أنحاء العالم: مراجعة منهجية”.

وعرفت المسابقة مشاركة “جد هامة” حيث تم تسجيل 594 منشور علمي من مصف أ+ صادر خلال السنوات الخمس الماضية في مجالات الأمن الطاقوي والأمن الصحي والأمن الغذائي, حسب سوناطراك التي خصصت للفائزين جوائز مالية “قيمة”.

يذكر أن المنشورات من مصف أ+ هي تلك التي نشرت في المجلات العلمية المفهرسة في شبكة العلوم (Web of Science) التابعة لتومسون رويترز (مع عامل التأثير) والتي توجد ضمن أفضل خمس مجالات مصغرة.

وتهدف المسابقة إلى “تشجيع الطاقات والكفاءات العلمية للباحثين المقيمين بالجزائر والعمل على مكافأة الامتياز في البحث العلمي, ضمن مقاربة استراتيجية لسوناطراك من أجل خلق أقطاب مولدة للثروة عبر وضع آليات تقارب وتنسيق مع قطاع البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والقطاع الاقتصادي”, حسب المصدر نفسه.

ويأتي الاعلان عن نتائج المسابقة في إطار الاحتفالات بالذكرى الستين لتأسيس المجمع النفطي العمومي.