واصل جيش الاحتلال اليوم الاحد، قصفه على مناطق مختلفة من القطاع، لاسيما وسطه وجنوبه، مما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء في اليوم الـ128 من عدوان الكيان الصهيوني على قطاع غزة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” عن مصادر صحية في قطاع غزة، باستشهاد 25 فلسطينيا على الأقل وإصابة العشرات، جراء قصف صهيوني على منزل يؤوي نازحين شرقي رفح جنوب قطاع غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال مناطق وسط القطاع، مخلفة شهداء وجرحى. وشنت الطائرات الحربية الصهيونية سلسلة غارات عنيفة صباح اليوم، على مناطق جنوب خان يونس.

وكانت مصادر محلية أفادت باستشهاد امرأة وإصابة عدد آخر بينهم طفلة، في قصف طائرات الاحتلال الحربية منزلا لعائلة أبو سلمية في دير البلح وسط قطاع غزة.

وأضافت المصادر، أن عددا من الإصابات وصلت إلى مستشفى شهداء الأقصى، بعد استهداف الاحتلال لمنزل يعود لعائلة أبو سلمية في شارع النخيل غرب دير البلح.

وتستمر طائرات الاحتلال بشن غارات عنيفة في منطقة رفح، وسط أنباء عن اقتراب تنفيذه لعملية اجتياح بري للمدينة المكتظة بأكثر من 1.3 مليون من الأهالي والنازحين قرب الحدود المصرية مع قطاع غزة.

وكانت مصادر طبية أفادت الليلة الماضية، باستشهاد نحو 42 مواطنا، جراء غارات الاحتلال على المنازل والمركبات في مدينة رفح منذ فجر أمس.

وفي حصيلة غير نهائية، خلف عدوان الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، أكثر  من 28064 شهيدا  و67611 جريحا، فيما لا يزال آلاف من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، إذ يمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والإنقاذ من الوصول إليهم.