الجزائر – دشن المجمع الصيدلاني العمومي (صيدال)، يوم الأحد بالجزائر العاصمة أول مركز للتكافؤ الحيوي بالجزائر، والذي أطلق عليه اسم  “Equival Biocenter” (مركز التكافؤ الحيوي)، إذ سيتكفل هذا المركز بإنجاز دراسات تسمح بإثبات فعالية وأمان الأدوية الجنيسة.

وسيقوم المركز بتقديم خدماته للمخابر الصيدلانية الوطنية والاجنبية التي تريد اجراء دراسات لإثبات تكافؤ أدويتهم الجنيسة مع الأدوية المرجعية من حيث الفعالية والأمان، وهو ما يتيح بذلك امكانية تعويض الأدوية المرجعية.

كما سيقدم المركز خدماته لفائدة السلطات الادارية المكلفة بتسجيل المواد الصيدلانية، وشركات خدمات التجارب السريرية، ومؤسسات البحث في اطار مشاريع البحث في الطب الحيوي، وكذا للمختصين في اطار الابحاث السريرية.

ولهذا الغرض، سيستفيد مركز التكافؤ الحيوي من خبرات اربع خبراء هنديين في رصيدهم اكثر من 900 دراسة في مجال التكافؤ الحيوي، وهذا من اجل ضمان نقل التكنولوجيا الضرورية للسير الحسن للمركز، حسب الشروحات المقدمة خلال مراسم التدشين التي جرت بحضور وزير الصناعة والانتاج الصيدلاني، السيد علي عون.

ويحتوي المركز، الذي كلف صيدال استثمارا بقيمة 267 مليون دج (دون البناية)، على بنك معطيات ل500 متطوع سليم مستعدين للمشاركة في التجارب السريرية.

وبهذه المناسبة، أكد السيد عون ان “هذا المركز الجديد سيسمح بتعزيز الرقابة على المواد الصيدلانية في الجزائر، من اجل ضمان نوعية الأدوية المصنعة محليا او تلك المستوردة من الخارج”.

وفي كلمة وجهها لمسؤولي المركز، شدد الوزير على ضرورة احترام آجال اجراء الدراسات التي سيكلفون بها، داعيا اياهم الى العمل بالتعاون الوثيق مع الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية في ما يخص تسجيل الادوية.

إمكانية تحقيق أرباح ب 200 مليون دج في 2024

وكشف السيد عون عن امكانية لجوء “دائرته إلى تقديم دعم للمتعاملين الراغبين في انجاز دراسة على مستوى “إيكويفل بيوسنتر”, من أجل “استقطاب المتعاملين نحو مركز صيدال”.

وحسب الوزير, يرتقب أن يحقق “إيكويفل بيوسنتر” في 2024  “أرباحا تناهز ال 200 مليون دج إذا سارت الامور بشكل صحيح على مستوى المركز”, و هو ما يعكس “أهمية هذا المركز الذي سيسمح لصيدال بالحصول على موارد تكميلية لمبيعاته”.

من جانبه, أكد الرئيس المدير العام لصيدال, وسيم قويدري, أنه بمقدور هذا المركز اجراء 35 دراسة تكافؤ حيوي خلال العام الأول و50 دراسة خلال العام الثاني وحتى 100 دراسة ابتداء من العام الثالث, وذلك بعد أن تتم توسعته.

كما تطرق الرئيس المدير العام كذلك إلى اهتمام أبداه متعامل تونسي لإنجاز دراسات التكافؤ الحيوي على مستوى “ايكويفل بيوسنتر”, مبرزا أن المركز الذي سيطلق دراساته الأولى في قادم الأيام “يمثل اسهاما معتبرا للصناعة الصيدلانية في الجزائر, إذ يضمن جودة وفعالية الأدوية مع المساهمة في تعزيز ريادة الجزائر على الأصعدة القارية والعالمية”.

وأكد المسؤول نفسه يقول : “يمثل التكافؤ الحيوي عاملا أساسيا بحيث يعطي للأدوية المنتجة محليا قيمة مضافة على المستوى الدولي ويفتح افاقا واعدة للشركاء والابتكار والتصدير, مما سيؤثر إيجابا على الاقتصاد الوطني”.

وبخصوص سعر دراسة تكافؤ حيوي على مستوى هذا المركز, أفاد مدير “إيكويفل سنتر” مراد تواتي بأنه  يتراوح ما بين 70.000 و 80.000 دولار, بينما تتم فوترة الدراسة في حدود 250.000 دولار في بعض الدول, موضحا بأنه من المرتقب أن ينخفض السعر الذي حدده المركز الجزائري بمجرد ارتفاع عدد الدراسات.

وكـالة الأنباء الجزائرية