ارتكبت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الثلاثاء، مجازر جديدة بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مع تواصل قصفها على شمال ووسط وجنوب القطاع المحاصر, حسب ما أوردته وكالة الانباء لفلسطينية .

وارتفع عدد الشهداء إلى أكثر من 22185 شهيدا، إضافة إلى أكثر من 57 ألف جريح، منذ بدء العدوان الصهيوني في السابع من أكتوبر الماضي، في حصيلة غير نهائية.

ووصل مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط القطاع، 40 شهيدا ونحو 100 جريح منذ صباح يوم أمس.

وقصفت مدفعية الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب القطاع، وشمال مخيم النصيرات وسط القطاع، بالتزامن مع سلسلة غارات شنها طيران الاحتلال على منازل المواطنين في مخيمي البريج والنصيرات، ودير البلح، ما أسفر عن وقوع عدد من الشهداء والجرحى.

كما ألقى طيران الاحتلال قنابل فسفورية ودخانية في محيط مديرية تعليم الوسطى ومدرسة خالد بن الوليد في مخيم النصيرات.

واستشهد أيضا 16 شخصا على الأقل وأصيب اخرون، في قصف طيران الاحتلال مدرسة لولوة عبد الوهاب القطامي الأساسية للبنين قرب دوار أنصار في غزة، التي تؤوي نازحين.

وقصف طيران الاحتلال مسجد الدعوة وعدة منازل في منطقة معن شرق خان يونس جنوب القطاع.

وفي وقت سابق، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني استشهاد 5 أشخاص وإصابة ثلاثة خرين جراء قصف الاحتلال لمقر الجمعية في خان يونس لمرتين

 الإذاعة الجزائرية