دعت وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، في مداخلتها خلال اجتماع اللجنة الوزارية حول فلسطين المنعقدة يوم الأربعاء بكامبالا على هامش اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة الـ 19 لحركة عدم الانحياز، الدول العربية الموقعة على ما يسمى بالاتفاقيات الإبراهيمية إلى الانسحاب من هذا المسار في ضوء الاعتداءات الهمجية المتواصلة لقوات الاحتلال الصهيونية.

وذكرت السيدة ناليدي باندور في هذا السياق بأنه خلال فترة التمييز العنصري التي عاشتها جنوب أفريقيا لم تقم أي دولة أفريقية من جوارها الجغرافي بالاعتراف بحكومة التمييز العنصري، من منطلق التضامن والدعم اللامشروط  لإنهاء سياسة الأبرتايد.

كما دعت الدول التي تدعي دعمها المطلق للقضية الفلسطينية والمنددة بانتهاكات الاحتلال الصهيوني لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية لاسيما اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، إلى اعتماد خطوات عملية على غرار ما أقدمت عليه بريتوريا من خلال غلق سفارتها لدى الكيان المحتل، مناشدة إياهم بالجهر بتنديداتهم وعدم الاكتفاء بخطوات محتشمة أو الاختباء خلف الستار مخافة ردود فعل على موقفهم المبدئي.