تيبازة – أعلن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب يوم السبت بتيبازة أنه سيتم تسليم في الآجال المحددة مشاريع خمس محطات تحلية مياه البحر جاري انجازها في إطار خطة استراتيجية بادرت بها السلطات العمومية.

وجاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها الوزير لمشروع انجاز محطة تحلية مياه البحر”فوكة 2″ في ولاية تيبازة و التي وضع حجرها الأساسي، في 5 يوليو الفارط، من طرف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون.

فمحطة تحلية مياه البحر “فوكة 2” هي جزء من خطة استراتيجية ترمي الى تعميم انجاز محطات تحلية مياه البحر على طول الساحل الجزائري مع محطات كاب جينات (بومرداس) والرأس الأبيض (وهران) وكدية الدراوش (الطارف) وكذا تيغرمت (بجاية).

ويكمن هدف الدولة من خلال انجاز المحطات الجديدة لتحلية مياه البحر ذات سعة 300.000 متر مكعب/اليوم لكل محطة، في الاستجابة لحاجيات السكان من الماء الشروب للولايات الساحلية وفي بلوغ الهدف في مجال الأمن المائي.
وفي هذا الصدد، أبرز السيد عرقاب أن انجاز هاته المحطات يجري “بوتيرة منتظرة”، مؤكدا بأنه “سيتم تسليم هاته المشاريع في الآجال المحددة”.

واستطرد الوزير يقول “بالنسبة لكافة مشاريع محطات التحلية، انتهينا من العراقيل التي كانت بالخصوص تقنية”.

وبخصوص محطة “فوكة 2” و التي بلغت فيها نسبة التقدم 46،71 بالمائة حسب القائمين على المشروع، أفاد الوزير بأن “نهاية أشغال الانجاز مرتقبة الى غاية نهاية 2024”.

وحسب الوزير، هاته المحطة التي يتم انجازها بسواعد جزائرية 100 بالمائة، من خلال الشركة الجزائرية للطاقة (AEC)، فرع سوناطراك ومجمع “كوسيدار”، ستزود بالماء الشروب ولايات تيبازة والجزائر العاصمة والبليدة والمدية.

كما أسدى السيد عرقاب تعليمات للقائمين على المشروع من أجل الحفاظ على الجهود بخصوص وتيرة الانجاز، مع تسريع اقتناء التجهيزات.

وتجدر الاشارة الى أن السيد عرقاب كان مرفقا خلال زيارته، بوالي تيبازة وبالسلطات المحلية و بالرئيس المدير العام لكوسيدرا-الأنابيب وكذا بالمدير العام لشركة AEC.