روما – انطلقت اليوم الإثنين بالعاصمة الإيطالية روما، أشغال القمة الإيطالية-الافريقية بمشاركة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون.

وستعرف أشغال هذه القمة مناقشة عديد المواضيع التي تطرح تحديات مشتركة لكل من افريقيا وأوروبا، على شاكلة التغيرات المناخية والأمن الغذائي والأمن الطاقوي.

كما ينتظر أن يتم إطلاق خطة جديدة للتعاون بين الدول الافريقية و إيطاليا، بعنوان “خطة ماتي من أجل افريقيا”، والتي ستحمل برنامجا من الاستثمارات والشراكات، تتعلق خصوصا بقطاع الطاقة.

وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أن مشاركة الجزائر في هذه القمة “تهدف للتأكيد على ضرورة إدراج احتياجات وتطلعات الدول الإفريقية في صلب اهتمامات الشراكة الافريقية-الايطالية، وكذا اقتراح مشاريع ملموسة من شأنها دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الفضاءين الساحل الصحراوي و الأورو-متوسطي”.

وينتظر أن يقدم الوزير عطاف مداخلة في الجلسة المتعلقة بالأمن الطاقوي، لإبراز وجهة نظر الجزائر وجهودها كشريك موثوق يساهم بكل فعلية وفعالية في معالجة التحديات والإشكاليات المطروحة في هذا السياق، كما جاء في البيان.