الجزائر – استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد إبراهيم بوغالي، يوم الأربعاء، وفدا عن الحزب الشيوعي الصيني برئاسة عضو اللجنة المركزية للحزب ونائب الفيدرالية الوطنية لنساء الصين، السيدة هوانغ غزيواي، حسب ما أورده بيان للمجلس.

وأوضح نفس المصدر أن السيد بوغالي أشاد في مستهل هذا اللقاء بـ”مستوى العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين”، منتهزا الفرصة ليعبر عن “تعازيه العميقة إثر الزلزال الذي ضرب مقاطعة غانسو مؤخرا”.

وبالمناسبة، تطرق رئيس المجلس إلى “دور مجموعتي الصداقة البرلمانية في تطوير العلاقات الثنائية”، كما استعرض “آفاق التعاون في شتى المجالات، سيما في شقه الاقتصادي”، مشيرا في هذا الصدد إلى “مجالات الشراكة التي يمكن أن تعرف مزيدا من الازدهار على غرار التعدين، الطاقات المتجددة والسياحة”.

وبخصوص انخراط الجزائر في مبادرة الحزام والطريق، أوضح ذات المسؤول أنها “تنم عن حرص كبير على الرقي بتعاونها الاقتصادي مع الصين”.

وعلى الصعيد الدولي، لفت السيد بوغالي إلى “المواقف التي يتقاسمها البلدان إزاء العديد من المسائل، سيما تلك المتعلقة بالحفاظ على الأمن والسلم الدوليين”، مستعرضا في هذا السياق “مبادئ سياسة الجزائر الخارجية ودورها كقوة وازنة في محيطها الجيو-إستراتيجي”.

من جهتها، أعربت السيدة هوانغ عن “ارتياحها للصداقة المتينة التي تجمع البلدين”، مشيرة إلى أن الهدف من وراء زيارتها إلى الجزائر هو “تعميق التناسق الاستراتيجي وتثمين حجم التبادل الاقتصادي وما حققه من نتائج ملموسة على شتى الأصعدة”، مثلما أشار إليه البيان.

كما أثنت عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي على مخرجات الزيارة الاخيرة لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، إلى الصين، مبرزة “الدفع الإضافي الذي أعطته هذه الزيارة لمستوى العلاقات الثنائية”.