الجزائر – استقبل وزير المالية, لعزيز فايد,يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, الأمين العام المساعد، المستشارة الخاصة لشؤون إفريقيا بمنظمة الأمم المتحدة،, كريستينا دوارتي, حيث تحادث معها حول وضعية وافاق التعاون بين وزارة المالية ومنظومة الأمم المتحدة, حسب بيان للوزارة.

واوضح المصدر ذاته ان السيدة دوارتي كانت مرفوقة خلال هذا اللقاء, الذي جرى بمقر الوزارة, بممثلين مقيمين لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالجزائر.

كما شكل هذا اللقاء -حسب البيان-, “فرصة للتطرق لوضعية وافاق التعاون بين وزارة المالية الجزائرية ومنظومة الأمم المتحدة, سيما فيما يخص تغيير نموذج تمويل التنمية في افريقيا”.

في هذا الصدد, اكدت السيدة دوارتي, ان “الأمم المتحدة تدعم البلدان الافريقية في عديد المكونات الخاصة بأهداف التنمية المستدامة على غرار التعليم و الصحة و المناخ و الطاقة و السلام و الامن الخ”, تضيف الوزارة.

كما تطرق الجانبان خلال ذات الاجتماع, الى التحديات التي تواجهها البلدان الافريقية سيما بخصوص تمويل تنميتها الاجتماعية و الاقتصادية و بشكل خاص في المجالات المرتبطة بتعزيز الثقة في الهيئات العمومية و تحسين نوعية تسيير المالية العمومية و ترقية رقمنة الإدارة سيما قطاع المالية.

في هذا الصدد, اشارت السيدة دوارتي الى ان “القارة الافريقية اصبحت خلال العقود الأخيرة مدركة لقدراتها و امكانيتها مما سمح لعديد البلدان الافريقية بتسجيل تقدم ملموس على مستوى التنمية المستدامة”.

وأضاف ذات المصدر, ان المسؤولة الأممية قد اشارت الى الجزائر كمثال عن تلك البلدان, مؤكدة ان “التجربة الجزائرية تستحق المشاركة على المستوى الافريقي و الدولي”.

من جانبه اكد السيد فايد ان “الدولة الجزائرية ستظل دولة اجتماعية بامتياز, و ان جميع الجهود المبذولة تتمحور حول الاستثمار في راس المال البشري”, مضيفا ان “حوالي 40 % من ميزانية الدولة تخصص سنويا للتنمية البشرية و التكفل بالفئات الهشة من المجتمع”.

كما اكد ان الجزائر انطلقت خلال السنوات الأخيرة في إصلاحات قطاعية كبيرة سيما في مجال المالية العمومية.

و تابع يقول, ان “2023 كانت اول سنة لسريان مفعول إصلاح الميزانية الذي يعد محور تلك الاصلاحات و التي تهدف الى تحسين نوعية النفقات اعتمادا على مزيد من الشفافية مع تحميل المسيرين مسؤولية بلوغ الاهداف المسطرة في اطار تسيير يتمحور حول النتائج”.

اما بخصوص رقمنة الخدمات العمومية -يضيف ذات البيان- فقد تمت الإشارة الى ان “هذه المسالة قد وضعها السيد رئيس الجمهورية كأولوية وطنية, مما سمح في ظرف بضعة اشهر بتسجيل نتائج ملموسة جد مشجعة”.

و خلص المصدر في الاخير الى ان “السيد فايد و السيدة دوارتي قد ختما لقائهما بالتأكيد على عزمهما العمل معا من اجل ترقية اليات تمويل جديدة لتنمية البلدان الافريقية و تنسيق جهودهما لرفع صوت افريقيا في المحافل الدولية”.