حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، من أنّ عام 2024 يمكن أن يشهد تفشياً لما لا يقلّ عن أربعة أوبئة، ما يتطلب المزيد من اليقظة والاستعداد لمجابهتها، بدايةً من سلالة جديدة لـ”كوفيد 19″ إلى مخاوف بشأن متغير جُدري القردة الأكثر فتكاً، إلى جانب انتشار الأمراض التي ينقلها البعوض من البلدان الاستوائية.

شدّدت المنظمة على أنّ العالم بحاجة إلى الاستعداد بشكل صحيح للأوبئة المستقبلية عقب سنوات من “الألم والخسارة” إثر الذي فعلته جائحة كوفيد 19.

وتوقع خبراء المنظمة الصحية أن يكون التهديد الصحي الأكثر وضوحاً هو سلالة كورونا الجديدة (جي أن 1) الأكثر قابلية للانتقال والتي تنتشر بالفعل بسرعة في أجزاء من العالم.

وتمّ تصنيف المتحور (جي أن 1) على أنّه “متحور مثير للاهتمام” من قبل  المنظمة الصحية العالمية في وقت سابق من شهر ديسمبر الماضي.

وكتبت المنظمة  الصحية: “استناداً إلى الأدلة المتاحة، تمّ تقييم المخاطر  الإضافية على الصحة العامة العالمية التي يشكلها جي أن 1 حالياً، على أنها  منخفضة”.

ولم يتم اكتشاف إن كان هذا المتحور سيؤدي إلى أعراض أكثر خطورة من  المتغيرات السابقة، في هذا الشأن، صرّح البروفيسور بيتر أوبنشو من إمبريال كوليدج لندن: “فيروس مخادع بشكل مدهش، يجعل الناس في بعض الأحيان مرضى للغاية ويؤدي في أحيان أخرى إلى الإصابة بكوفيد طويل الأمد”.

وأضاف: “تتراجع المناعة بمرور الوقت، وبالنسبة للكثيرين، مرّ أكثر من عام  منذ أن تلقوا آخر جرعة معززة، وكلما زاد تحوّر الفيروس، قلّت فعالية الأجسام  المضادة في مكافحته، والفيروس المنتشر الآن مختلف تماماً عن الفيروس الذي  رأيناه في عام 2020، وأصبح الفيروس الجديد أفضل بكثير في الانتقال من شخص إلى آخر، كما أنّه أفضل بكثير في التهرب من المناعة الحالية من العدوى  والتطعيم”.

انتشار سلالة شديدة من الجدري

أشار مسؤولو المنظمة الصحية إلى انتشار سلالة شديدة من الجدري (المعروف سابقاً باسم جُدري القردة) وهي تقتل واحدا من كل 10 أشخاص مصابين بها، وهناك نوعان من فيروس جدري القردة: “كلاد 1″ و”كلاد 2”.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيرخوف، خبيرة الأمراض المعدية: “نحن قلقون بشأن توسّع كلاد إلى بلدان أخرى، وهناك اهتمام قليل جداً بمرض الجدري في الوقت الحالي”.

ورصد العلماء حمى الضنك – وهو مرض فتاك ينتشر عن طريق البعوض – في الأشهر القليلة الأخيرة من 2023 في فرنسا وإيطاليا وقبرص.

ويواجه العالم أيضا خطر تفشي الحصبة وهي واحدة من أكثر الأمراض المعدية في العالم بنسبة تزيد على 3000 % في أوروبا خلال عام 2022.

وتمّ الإبلاغ عن أكثر من 30 ألف إصابة بين جانفي وأكتوبر 2023، وهو ارتفاع  ملحوظ عن 941 إصابة في عام 2022 بأكمله، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وذكر الدكتور هانز هنري بي كلوغ، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في  أوروبا: “هذا أمر مثير للقلق”، بالتزامن، يدعو المسؤولون الآن إلى اتخاذ إجراءات عاجلة” لوقف تفشي المرض القاتل المحتمل، وأضحى التطعيم هو الطريقة الوحيدة لحماية الأطفال من هذا المرض الذي يُحتمل أن يكون خطيراً.

 الإذاعة الجزائرية