الجزائر – شكل موضوع “إصلاح الخدمات الجامعية” محور يوم دراسي نظمه يوم الأحد المجلس الأعلى للشباب بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار (الجزائر العاصمة) وتم خلاله التأكيد على أهمية نقل تسيير الخدمات الجامعية من النمط الإداري إلى الطابع الاقتصادي.

و خلال هذا اليوم الذي أشرف عليه رئيس المجلس الأعلى للشباب, مصطفى حيداوي, رفقة الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي, عبد الحكيم بن تليس، ورئيس جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا, جمال أكراتش, أبرز المشاركون ضرورة “تحويل الخدمات الجامعية إلى الطابع الاقتصادي لتحقيق الأهداف المرجوة من الإصلاحات”، معتبرين أن هذا التحول من شأنه “تحسين جودة الخدمات المقدمة وضمان استقلالية الإدارة واتخاذ القرار”.

و بالمناسبة, أشار السيد حيداوي الى أن هذا اليوم الدراسي الذي تم تنظيمه عشية انعقاد الجمعية العامة للمجلس الأعلى للشباب التي سيتم خلالها الإعلان –كما قال– عن “نتائج الدراسات التي تم القيام بها هذه السنة لفائدة الشباب”.

بدوره، أوضح السيد بن تليس أن “الحياة الطلابية أصبحت اليوم الشغل الشاغل لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي”، مشيرا الى أن “ما تم القيام به لحد الآن، لاسيما في مجال الرقمنة على مستوى المطاعم المركزية وكذا الإقامات الجامعية، يندرج في هذا السياق”.

للإشارة، فإن هذا اليوم الدراسي عرف مشاركة ممثلين عن عدة قطاعات وزارية والديوان الوطني للخدمات الجامعية والشركاء الاجتماعيين ومنظمات طلابية.