الجزائر – أشاد وزير الشؤون الخارجية والنيجريين بالخارج, باكاري ياوو سانغاري، , يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، بجودة العلاقات بين الجزائر وبلده، مشيرا إلى مشاريع مشتركة وإلى الدور الذي اضطلعت به الجزائر دائما في حل الأزمات التي شهدها بلده.

وفي تصريح صحفي عقب محادثته مع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, السيد أحمد عطاف، أشار الوزير النيجيري إلى التعاون بين البلدين وآفاق تعزيزه، مبرزا أن الجانبين تطرقا خلال المحادثات التي دارت بينهما إلى جملة مشاريع مشتركة، لاسيما الطريق العابر للصحراء الذي من شأنه فك العزلة على العديد من البلدان الافريقية وتسهيل المبادلات قاريا.

وتوقف السيد بكاري سنغاري عند الوضع السياسي في النيجر والدور الذي تؤديه الجزائر في “وقوفها الدائم إلى جانب بلاده” مؤكدا أن “الجزائر قد وقفت دائما إلى جانب النيجر في كل الأزمات التي واجهها البلد في الماضي”، ليستطرد بالقول “لقد كنا دائما راضين على الطريقة التي أدت بها الجزائر دور الوساطة بمساع حميدة في كل مرة يحدث فيها مشكل بالنيجر”.

وأوضح قائلا “إننا اليوم في خضم وساطة مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا، وقد جئت لتقييم التطورات مع أخي الجزائري وأشرح له الديناميكية التي نوجد فيها حاليا”.

و أضاف الوزير النيجيري يقول: “الوساطة مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في الطريق الصحيح ونأمل أن نتخلص سريعا من كل هاته الأوضاع و أن نتوصل الى ايجاد حل سريع للأزمة بخصوص الأوضاع التي نعيشها حاليا”.

وخلص رئيس الدبلوماسية النيجيرية الى القول بأن “الخروج المأمول فيه من الأزمة “سيمكننا من التركيز على العمل الذي ينتظرنا من أجل العودة الى النظام الدستوري و الأعمال الواجب القيام بها لدعم التنمية في بلدنا”.