كشف وزير الاتصال، محمد لعقاب، اليوم الثلاثاء من تلمسان، عن مسعى الوزارة لتوفير آليات جديدة لتطوير البث الاذاعي مستقبلا.

ذكر السيد لعقاب، لدى إشرافه على افتتاح ندوة فكرية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاذاعة، ان وزارته تسعى لتطوير البث الاذاعي من خلال إطلاق و تطويرإ”اذاعة الطريق السيار” التي تسهل على مستعملي هذا الطريق التقاط موجات الاذاعة دون انقطاع.

و أشار الى أنه من بين هذه الآليات هناك مساعي لتقديم مذكرة لوزارة الصناعة تهدف الى تصنيع مركبات مزودة بتقنية التقاط الاذاعة الارضية الرقمية. و قال في هذا الشأن انه “لا بد من تطوير الاذاعة الرقمية الارضية حتى بالنسبة للمركبات المستوردة التي يجب ان تكون مزودة بهذه التقنية”.

و ذكر السيد لعقاب، في هذا الصدد، بأنه قد “شرع في البث الاذاعي الرقمي منذ 2018 بهدف الاستجابة للطلبات المتزايدة و يبقى هذا النوع هو الطريقة المثلى لتلبية هذه الرغبات”، مبرزا ان هذه التقنية تسمح ببث 20 برنامج مقارنة بالبث على موجة “أف أم” (fm) التي “اصبحت مكتظة و اكثر تكلفة”.

و أوضح الوزير،من جهة اخرى، ان السلطات العمومية بذلت “مجهودات كبيرة” لتطوير الاداء الاذاعي في الجزائر، وذلك “لتصبح الاذاعات متخصصة في مختلف المجالات، وقد تم في هذا المجال تدعيم المؤسسة الوطنية للبث الاذاعي والتلفزيوني “TDA”  بعدد كبير من محطات  الارسال.

و أكد السيد لعقاب أن “الاذاعة ، ورغم منافسة وسائل اعلام اخرى، تظل المصدر الاساسي للمعلومات لأكثر من 4 ملايير نسمة و تظل تحافظ على مكانتها رغم الانتشار الواسع للانترنت، بحيث اصبح العالم اليوم يحصي ازيد من 60 الف محطة إذاعية”.

و تميزت هذه الندوة بتقديم مداخلات حول مئوية الاذاعة من طرف اساتذة باحثين من جامعة تلمسان.

و تتواصل زيارة وزير الاتصال لولاية تلمسان بتفقد نادي الصحفي الصغير بدار الشباب “الاخوة بربار” ببلدية منصورة و مقر اذاعة تلمسان، ومن المنتظر أن يزور في اليوم الثاني محطة البث و الارسال بجبل الناظور ببلدية تيرني بني هديل.