نظمت اليوم جمعية مشعل الشهيد وجريدة المجاهد بالتنسيق مع المجلس الإسلامي الأعلى في مقر جريدة المجاهدبمناسبة اليوم الوطني للإمام ندوة حول مساهمة الإمام في الثورة التحريرية بحضور رئيس جمعية مشعل الشهيد محمد عباد، والسيد معمر عمر رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في المجلس الشعبي الوطني، وممثلا لرئيس المجلس الشعبي الوطنيوالمجاهد محمد الصغير بلعلام، باحث في التاريخ والذاكرة الى جانب حضور عدد من الإئمة والمجاهدين.

 

في بداية الندوة أكد رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في المجلس الشعبي الوطني’ معمر عمر’ على أنالإمام لم تقتصر مهامه في المسجد والإمامة بالمصلين فقط بل تعدت الى المساهمة في الثورةالتحريرية من خلال المشاركة في الثورة والتصدي للمستعمر وتنوير الرأي العام، حيث قدم أمثلة عن بعض الأئمةالذين شاركوا في التصدي للإستعمار الفرنسي وحتى الغزو الإسباني للجزائر،مثلا الشيخالإبراهيمي الذي كان يرسل البعثات للخارج ويراسل الوزراء والملوك للتعريف بالثورة.

كما نوه إلى دور الزاويا في المحافظة على قيم الدين الإسلامي في مواجهة الإستعمار الذي كان يحاول طمس الهوية الوطنية وتغيير العقيدة الدينية للجزائريين.

من جهته قال المجاهد والباحث في التاريخ والذاكرة ‘محمد صغير بلعلام’أن اليومالوطني للإماميعد محطة هامة لإبراز دور الإمام ومساهمته فيالثورة التحريرية، كما أكد ان الجهاد في الجزائر جهاد طويل، واكان للإمام الدور الريادي، فمعظم المجاهدين كانوا إماأئمة أو متمدرسين فيالمساجدوالزوايا كالشيخ’ صالح لفريجي’من قرية بني ورتلان الذي كان تلميذا لابن باديس والذي أعلن الجهاد خلال تأدية صلاة الظهر في قريته يوم 09 ماي 1945. والشيخ محمد العدوي مدرس في مسجد قسنطينة الكبير حيث قامت فرنسا بإعتقالهورميه للكلاب لتنهش لحمه.

محمد داوود علاء