رام الله (فلسطين المحتلة) – اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الأربعاء ما لا يقل عن 26 فلسطينيا, بينهم أسيران سابقان, في عدد من مناطق الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين – في بيان – أن عمليات الاعتقال تركزت في محافظتي رام الله وبيت لحم, فيما توزعت بقية الاعتقالات على محافظات الخليل و جنين و طوباس وطولكرم ونابلس.

ولفتت الهيئة إلى أن هذه العمليات “رافقتها أعمال تنكيل واسع واعتداءات بالضرب المبرح وتهديدات بحق المعتقلين وعائلاتهم, إلى جانب عمليات تخريب وتدمير واسع للمنازل ومصادرة المركبات والأموال”.

يشار إلى أن حصيلة الاعتقالات في الضفة الغربية ارتفعت منذ السابع من أكتوبر الماضي إلى أكثر من 5780 وشملت كافة الفئات من معتقلين سابقين ومرضى وكبار السن والأطفال والنساء على حد سواء.

وكان 12 فلسطينيا, بينهم 9 أصيبوا بالرصاص الحي, إثر اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني في وقت سابق اليوم, مدينة نابلس بالضفة الغربية ومحاصرتها البلدة القديمة فيها.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا), نقلا عن مصادر طبية في الهلال الأحمر, بإصابة 12 فلسطينيا بينهم طفل وسيدة مسنة, برصاص الاحتلال وبالضرب.

واقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني مساء أمس الثلاثاء, مدينة جنين وأطراف مخيمها بواسطة عددا من آلياتها العسكرية وشرعت جرافاتها بعملية تدمير للبنية التحتية, ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان الفلسطينيين في عدة أحياء, كما قام الاحتلال بإطلاق قنابل ضوئية في مخيم جنين.

وتشهد أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين بشكل يومي, حملات مداهمة واقتحامات للقرى والبلدات من قبل قوات الاحتلال الصهيوني, تصحبها مواجهات واعتقالات وإطلاق للرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز السام المسيل للدموع على الشباب الفلسطينيين.

وزادت وتيرة حملات الاعتقال بالتزامن مع العدوان غير المسبوق والمتواصل على قطاع غزة منذ السابع من شهر أكتوبر الماضي والذي خلف آلاف الشهداء والجرحى من المدنيين العزل, معظمهم من الأطفال والنساء.