الجزائر – وقعت الشركة القابضة الجزائرية للتخصصات الكيمياوية “أ سي اس”, يوم الاربعاء بالجزائر العاصمة, على اتفاقية شراكة مع المجمع السنغالي “بي ام سي او” لتسويق منتجاتها بالسنغال والدول المجاورة لها.

وتم التوقيع على الاتفاقية من طرف الرئيس المدير العام للشركة القابضة “أ سي اس”,سمير يحياوي, والمدير العام للمجمع السنغالي, باباكار دياي, بحضور ممثلين عن وزارة الصناعة والانتاج الصيدلاني, ورئيس الاتحاد الوطني للمقاولين العموميين, شرف الدين عمارة, إلى جانب السفير السنغال بالجزائر, سيريني دياي.

وبموجب هذه الاتفاقية, سيقوم مجمع “بي ام سي او” (Procurment Management Consulting Engineerig-PMCE) بتوزيع منتجات أفرع الشركة القابضة “أ سي اس”  (Algerian Chemical Specialities-ACS) على غرار الزجاج والمواد الكاشطة والمطاط والبلاستيك والمعدات الطبية ومواد النظافة الشخصية والدهان والبرنيق في السنغال, وفي عدد من البلدان المجاورة لها مثل كوت ديفوار وموريتانيا ومالي والبنين, حسب الشروح المقدمة خلال مراسم التوقيع.

كما تضمنت الاتفاقية استحداث وحدات لإنتاج بعض المواد كالدهان ومواد التنظيف بالسنغال, وذلك أواخر 2024 , بالشراكة مع أحد الشركات الفرعية لمجمع “بي ام سي او”.

وفي كلمة له بالمناسبة, أكد السيد يحياوي أهمية هذه الاتفاقية التي ستمكن مختلف منتجات الشركات الفرعية ل”أ سي اس” من الولوج الى الاسواق الافريقية, مما سيعزز من صادرات الجزائر خارج المحروقات خلال السنة المقبلة.

وأضاف أن توقيع الاتفاقية يأتي بعد تسجيل طلب قوي على منتوجات الشركة الوطنية في المعارض الدائمة بكل من السنغال وموريتانيا, مما فتح المجال لدراسة شراكات لضمان تسويقها بشكل منظم.

من جهته, أفاد السيد دياي أن هذه الاتفاقية تدخل في إطار تثمين علاقات التعاون بين الجزائر والسنغال وتعزيز التبادل التجاري بينهما, مضيفا أن “الاتفاقية لا تكتفي فقط بوضع آليات من أجل إقامة علاقات تجارية مربحة مع الطرف الجزائري, وإنما تسمح كذلك بخلق القيمة المضافة”.

واعتبر رئيس الاتحاد الوطني للمقاولين العموميين, أن هذه الشراكة تشكل نموذجا جيدا يحتذى به للشركات الجزائرية عموما والشركات العمومية خاصة, يؤكد الامكانيات التصديرية للقطاع العام وقدرتها على ولوج الأسواق الدولية وخلق القيمة المضافة دوليا.

وتجسد هذه الاتفاقية -يضيف السيد عمارة- رغبة الشركات الوطنية على تأكيد دور الجزائر إفريقيا وتكريس عمقها الحضاري, مذكرا بافتتاح بنكين جزائريين في كل من موريتانيا والسنغال من شأنها تسهيل المبادلات التجارية مع البلدين وتشجيع المتعاملين الوطنيين على التواجد هناك.

بدوره, أكد سفير السنغال بالجزائر على ضرورة تكثيف مثل هذه الشراكات لتحقيق تكامل اقتصادي بين الجزائر والسنغال التزاما بتوجيهات قيادتي البلدين.