جنيف – قال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي أن معاناة اللاجئين الفلسطينيين مستمرة منذ النكبة، أي قبل 75 عاما، وهي تتكرر الآن في قطاع غزة، في ظل العدوان وجريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الإحتلال الصهيوني، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) يوم الأربعاء.

و أكد المالكي في كلمة دولة فلسطين, التي ألقاها في المنتدى العالمي للاجئين, المنعقد في مدينة جنيف السويسرية بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية ووفود رفيعة المستوى من الدول والمنظمات المختلفة أن حق العودة يبقى الأسمى وأن اللاجئين ما زالوا يتطلعون إلى تمكينهم من حقهم في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها.

و شدد على أهمية التعاطف والتكاتف الدوليين من أجل حل قضية اللاجئين ومعالجة أسباب جريمة اللجوء والتهديد العام للأمن الإنساني للاجئين في العالم, وأن الأمن والسلام وحفظ الحقوق هي الأساس للحفاظ على حقوق اللاجئين وعلى رأسها الحق في العودة والتعويض واستعادة الأملاك وهذا ينطبق على اللاجئين الفلسطينيين الذين يعانون منذ النكبة.

و تطرق المالكي في كلمته إلى العدوان الصهيوني المستمر منذ 68 يوما على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة, الذي خلف أكثر من 18ألف شهيد أغلبيتهم من الأطفال والنساء ,مؤكدا أن 70 بالمائة من الشعب في القطاع هم من اللاجئين.

و قال أن أكثر من 1.9 مليون مواطن نزحوا من منازلهم والكثير منهم تعرضوا للتهجير مرتين أو ثلاث مرات , مؤكدا أن استمرار هذه المذبحة بحق الأطفال والمدنيين الأبرياء وفشل العالم في تحقيق وقف إطلاق النار يعتبران فشلا للإنسانية ولحقوق الإنسان.

و دعا المجتمع الدولي إلى التعاون لوقف حرب الإبادة والعدوان الصهيوني والعمل على وقف إطلاق النار وضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ووقف التهجير القسري وتأمين الدعم المستدام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

و حث المالكي المجتمع الدولي على الوفاء بالتزاماته القانونية والسياسية والإنسانية والعمل على إيجاد حل عادل وشامل ومستدام لقضية فلسطين.

وأج