بمزيد من الأسى والحزن تلقّى، رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، نبأ اغتيال الصحفي حمزة وائل الدحدوح، نجل الصحفي في قناة الجزيرة وائل الدحدوح، برصاص الغدر الصهيوني، ليرتقي شهيدًا ويلتحق بمعظم أفراد أسرته الشهداء، جراء العدوان الصهيوني الهمجي، وهو استهداف مقصود للأطقم الإعلامية التي تؤدي دورها، وانتهاكٌ صارخ للقانون الدولي الإنساني وحق الحماية التي يخولها لهم.

وإذ يعزي السيد رئيس الجمهورية، والده، وائل الدحدوح وعائلته، فإنه يعزي من خلالهم كلّ أهالي الصحافيين الشهداء، الذين قضوا في هذا العدوان الغاشم المستمر على غزة.

ستظل ذكراهم خالدة، ووصمة عار تلاحق الاحتلال، في كل زمان ومكان، شاهدةً على تكميم أصوات الحرية وطمس حقيقة الجرائم الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
إنّا لله وإنا إليه راجعون