الجزائر – جدد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الاثنين، دعم الجزائر للقضيتين الفلسطينية والصحراوية، مؤكدا أن “بلادنا ستواصل الدفاع بشراسة عن مبادئ ثورتها التحريرية ولن تتخلى عن الدول الضعيفة”.

وقال رئيس الجمهورية في خطاب وجهه للأمة خلال أشغال الدورة غير العادية للبرلمان بغرفتيه بقصر الأمم بنادي الصنوبر (الجزائر العاصمة) أن “صوت الجزائر أصبح مسموعا في كل المحافل الدولية وسنواصل الدفاع بشراسة عن مبادئ ثورتنا التحريرية المجيدة ولن نتخلى عن الدول الضعيفة”.

وجدد الرئيس تبون التأكيد على أن الجزائر “مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”، مضيفا أن “موقفنا من القضية الفلسطينية واضح ولن نتخلى عنه”.

وبخصوص قضية الصحراء الغربية، أشار رئيس الجمهورية الى أنها “قضية تصفية استعمار، وهو ليس كرها في أشقائنا المغاربة” لأن هذا الملف –كما قال– “لايزال مطروحا على مستوى لجنة تصفية الاستعمار للأمم المتحدة”.

وفي سياق متصل، توجه الرئيس تبون بالشكر ل184 دولة التي صوتت لصالح الجزائر لتولي منصب عضو غير دائم في مجلس الأمن للأمم المتحدة، معتبرا أن هذا “الإجماع الدولي يشرف الجزائر التي ستقوم بدورها لصالح البلدان الافريقية والعربية وكل الأشقاء”.