الجزائر – أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يوم الاثنين، أن عالمية التحديات التي تواجه الوظيفة الاجتماعية للدول والضغط الذي تفرضه متطلبات التنمية الاقتصادية، تفرض العمل بشكل جماعي ومكثف من أجل إيجاد أفضل الصيغ والممارسات لتحسين آليات الدعم الاجتماعي وترقية وسائل الحماية، خاصة في شقها الموجه للفئات الهشة والمحرومة.

ودعا الرئيس تبون في كلمة وجهها الى المشاركين في الملتقى الدولي تحت شعار “مكتسبات اجتماعية برهانات اقتصادية” بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال” (الجزائر العاصمة)، ألقاها الوزير الأول، السيد نذير العرباوي، إلى العمل من أجل “تعزيز التعاون وفتح فضاءات لتبادل الخبرات والتجارب” في مجال السياسات الاجتماعية، معربا عن ثقته بأن “إيجاد التوفيق المنشود بين تحقيق النمو الاقتصادي” وتوفير الرفاه الاجتماعي “ليس بعيد المنال متى توفرت الإرادة السياسية القوية وتوحدت الجهود الجماعية”.