ثمنت حركة المقاومة الاسلامية “حماس” دعوة بعثة الجزائر في الأمم المتحدة، وبتوجيهات من الرئيس عبد المجيد تبون مجلسَ الأمن الدولي، لعقد اجتماعٍ يهدف إلى إعطاء صيغة تنفيذية لقرارات محكمة العدل الدولية، المفروضة على العدو الصهيوني، وإلزامه بوقف عدوانه الوحشي المُفضي إلى جريمة الإبادة الجماعية بحقِّ شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

وجاء في بيان لحركة” حماس ” ندعو مجلس الأمن الدولي، وفقاً لمسؤولياته القانونية والسياسية، إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات لوقف هذه الجريمة، والانتصار لمظلومية شعبنا الممتدة لعقود، وضمان توقف هذا الكيان المجرم عن ممارساته النازية ضد المدنيين الأبرياء، والانتصار لقضيتنا الوطنية العادلة.