قال رئيس كوبا، ميغيل دياز كانيل، أن “تواطؤ” الولايات المتحدة مع الكيان الصهيوني في عدوانه على قطاع غزة يطيل أمد الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

وصرح الرئيس الكوبي، في منشور على حسابه في موقع “إكس” (تويتر سابقا)، أن “تواطؤ الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (المخزي)، يطيل الإبادة الجماعية في غزة”.

وأضاف إنه “مقابل كل صحفي يقتل في غزة سيستخدم آلاف آخرون أدوات عملهم النبيلة كأسلحة للتنديد بجرائم” الكيان الصهيوني.

وأعلنت السلطات الإعلامية في غزة، أمس الأحد، عن ارتفاع عدد الصحفيين الذين استشهدوا على يد جيش الاحتلال خلال عدوانه المدمر على القطاع و الضفة الغربية  إلى 93 منذ 7 أكتوبر الماضي.

وتابع أن الاحتلال يحاول من خلال اغتياله للصحفيين تغييب الطرح الفلسطيني ومحاولة طمس الحقيقة، لكنه فشل فشلا ذريعا في كسر إرادة الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقه المشروع.

وكان الرئيس الكوبي أكد مؤخرا خلال المؤتمر الـ28 للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “كوب 28” أكد أن غزة تشهد “إبادة جماعية”، منددا بـ “الأعمال الإرهابية الممارسة ضد قطاع غزة”.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن جيش الاحتلال عدوانا مدمرا على قطاع غزة والضفة الغربية، خلف 19088 شهيدا و54450 مصابا معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.

الإذاعة الجزائرية