الجزائر  – قررت كل من وزارة الطاقة والمناجم والمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، إنشاء لجنة مشتركة بينهما لمراقبة وتقييم تنفيذ الإجراءات المتخذة لتطوير النشاط المنجمي في الجزائر، حسبما جاء في بيان للوزارة.

وتم اتخاذ قرار إنشاء هذه اللجنة، حسب البيان، خلال اجتماع تنسيقي بمقر الوزارة، ترأسه كل من وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، ورئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، البروفيسور سيدي محمد بوشناق خلادي، تم التركيز فيه على  تطوير النشاط المنجمي في الجزائر، وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

وأوضح البيان أنه “تقرر تعزيز التعاون وتكثيف المشاورات بين وزارة الطاقة والمناجم والمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، لضمان التنفيذ الفعال للمبادرات من خلال إنشاء لجنة مشتركة مسؤولة عن مراقبة وتقييم تنفيذ الإجراءات المقررة والدخول في مشاورات منتظمة من أجل التنسيق الفعال”.

كما بحث الطرفان، خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور إطارات من الوزارة ومن المجلس الوطني، الوضع الحالي للنشاط المنجمي في الجزائر، مع إبراز الإمكانات القائمة والتحديات التي يتعين مواجهتها.

وتم التركيز خلال المناقشات على الاستراتيجيات والخطط المزمع تنفيذها لتحفيز الاستثمار بالقطاع المنجمي بما يتوافق مع الأهداف الوطنية، قبل التأكيد في ختام اللقاء على “الالتزام المشترك” بالتنمية المستدامة للقطاع المنجمي في الجزائر، يضيف البيان.