عم الإضراب الشامل محافظات الضفة الغربية المحتلة اليوم الأربعاء، تنديدا باغتيال الاحتلال الصهيوني القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ونائب رئيس مكتبها السياسي، صالح العاروري وآخرون في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأطلقت الدعوات للإضراب الشامل، من قبل القوى والفصائل الفلسطينية، تنديدا باغتيال طائرات الاحتلال الصهيوني صالح العاروري بعد قصف شقة في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت بصواريخ طائرة مسيرة.

وأغلقت المحلات التجارية أبوابها في شتى قرى ومدن الضفة الغربية المحتلة، كما عطلت جميع المؤسسات و الشركات دوام موظفيها حدادا على روح الشهيد العاروري المتحدر من قرية عارورة ، شمال غرب مدينة رام الله ، والذي يعتبره الفلسطينيون من الشخصيات البارزة التي لطالما دعت للوحدة و نبذ الانقسامات في مواجهة الاحتلال.

ويتزامن الإضراب مع سلسلة اقتحامات يشنها الاحتلال على العديد من القرى والمخيمات والمدن في الضفة الغربية، اليوم، أبرزها الاقتحام الواسع لمخيمي طولكرم و نور شمس.

وانطلقت مساء الثلاثاء، مسيرات في عدد من محافظات الضفة الغربية وسط دعوات لإضراب شامل تنديدا باغتيال العاروري .

ونعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، وعدد من قادة الحركة الذين استشهدوا أمس الثلاثاء، بعد أن استهدف الاحتلال الصهيوني مكتبا لـ”حماس” في منطقة المشرفية بضاحية بيروت الجنوبية.

وقالت : “إن اغتيال الاحتلال الصهيوني للأخ القائد الوطني الكبير المجاهد الشيخ صالح العاروري، وإخوانه من قادة الحركة، على الأراضي اللبنانية هو عمل إرهابي، مكتمل الأركان وانتهاك لسيادة لبنان، وتوسيع لدائرة عدوانه على شعبنا وأمتنا”.

 الإذاعة الجزائرية