النعامة – أبرزت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، يوم الإثنين بالنعامة أهمية حماية وترميم الممتلكات الثقافية من أجل إستغلالها في ترقية السياحة الثقافية والنهوض بالتنمية المحلية .

وأوضحت السيدة مولوجي بقصر صفيصيفة العتيق الذي صنف كقطاع محفوظ في إطار زيارتها التفقدية إلى الولاية أن مساعي القطاع لحفظ الممتلكات الثقافية من مدن وقصور قديمة مصنفة “تراثا وطنيا” والعمل على تصنيف مواقع أخرى يقابله سعي الوزارة لتجسيد رؤية إقتصادية في هذا الإتجاه منطلقها بعث نشاطات إستثمارية لجعل القطاعات المحفوظة التي يتوافد عليها عدد معتبر من الزوار كمساهم في ترقية السياحة الثقافية مع الإعتماد أساسا على إحترام التشريعات المعمول بها لحماية التراث.

وصنفت اللجنة الوطنية للممتلكات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة والفنون مؤخرا الموقع الأثري لقصر صفيصيفة (100 كلم جنوب ولاية النعامة) كقطاع محفوظ ضمن التراث الثقافي الوطني نظرا لأهميته المعمارية والأثرية والسياحية والتاريخية كما أنه يتوسط واحة للنخيل وتوجد محطات النقوش الصخرية بمحيطه ولا يزال رغم أنه شيد في القرن العاشر الميلادي آهلا بالسكان وبعض مرافقه مثل المسجد الذي بقي محافظا على مهمته في أداء الصلاة.

وأشرفت وزيرة الثقافة والفنون بالمعلم الأثري لقلعة الشيخ بوعمامة ببلدية مغرار رفقة السلطات المحلية وبحضور الأسرة الثورية على وضع حيز الإستغلال للمجمع الثقافي لقلعة الشيخ بوعمامة الذي يضم متحف تاريخي و دار الضيافة ومحلات للأنشطة الحرفية و التقليدية .

وأعلنت السيدة مولوجي بالمناسبة عن تحويل تسيير متحف الشيخ بوعمامة إلى الديوان الوطني لتسيير الممتلكات الثقافية المحمية وإستغلالها و الذي سيمكن من وضع مخطط لحماتيه وتهيئته تحت أشراف خبراء و مختصين في هذا المجال .

وأضافت في ذات الإطار أن إعداد دراسة المخطط الدائم لحفظ وإعادة الاعتبار لقصر مغرار يعد “أولوية ملحة” من أجل تثمين هذا المعلم نظرا لدرجة الضرر الكبير الذي تعرضت له معالمه بسبب عوامل الطبيعة وهجرة سكانه المحليين له.

ويضم قلعة الشيخ بوعمامة بقرية مغرار التحتاني مادة توثيقية هامة تخص وصايا الشيخ  ومخطوطاته في مجال علوم الدين ومعارف الفقه والتفسير كما تؤرخ وثائق أرشيفية أخرى لمختلف المراحل التاريخية التي شهدتها المنطقة إبان فترة المقاومة الشعبية ضد المستعمر الفرنسي.

وببلدية عين الصفراء سلمت الوزيرة على مستوى مكتبة المطالعة العمومية الشهيد “بن يحي بوعمامة” 5000 كتاب لتوزيعها على المؤسسات التربوية بالمناطق و التجمعات النائية للولاية لتقوم بعدها بتكريم عدد من الكتاب والشعراء المحليين وتؤدي عقب ذلك زيارة للإطمئنان على صحة عميد أغنية الديوان وتراث القناوة رحماني محمد بمسكنه بمدينة عين الصفراء بعد تعرضه لوعكة صحية.

وستواصل وزيرة الثقافة يوم الثلاثاء زايارتها إلى ولاية النعامة بتدشين المسرح الجهوي ” أمحمد بن قطاف ” بعاصمة الولاية وزيارة مشروع إنجاز المركز الثقافي ” بن ناسي لحبيب ط ببلدية مشرية.