عطاف يستقبل رئيس الوزراء وزير الخارجية و المغتربين الفلسطيني

عطاف يستقبل رئيس الوزراء وزير الخارجية و المغتربين الفلسطيني

استقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, السيد أحمد عطاف, اليوم الاحد, بمقر الوزارة رئيس الوزراء وزير الخارجية و المغتربين الفلسطيني, السيد محمد مصطفى.

و كان رئيس الوزراء وزير الخارجية و المغتربين الفلسطيني قد حل أمس السبت بالجزائر في زيارة تدوم يومين, حيث تم استقباله بمطار هواري بومدين الدولي من طرف الوزير الأول السيد نذير العرباوي, رفقة كل من وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج, السيد أحمد عطاف, ووزير المجاهدين وذوي الحقوق, السيد العيد ربيقة.

بتكليف من رئيس الجمهورية، السيد عطاف يشرع في زيارة رسمية إلى كينيا

بتكليف من رئيس الجمهورية، السيد عطاف يشرع في زيارة رسمية إلى كينيا

 شرع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد أحمد عطاف، صباح اليوم الاثنين، في زيارة رسمية ثنائية، إلى العاصمة الكينية نيروبي، وذلك بتكليف من رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

وتأتي هذه الزيارة “في إطار المساعي الهادفة لتعزيز علاقات التعاون والصداقة التاريخية بين الجزائر وكينيا، وكذا توطيد عرى التشاور والتنسيق حول التطورات الإقليمية والدولية في ظل ما يجمع البلدين من التزام ثابت بأهداف ومقاصد الوحدة الإفريقية وبالعمل الإفريقي المشترك لرفع التحديات التي تواجه دول وشعوب القارة”، يوضح بيان الوزارة.

ممثلاً لرئيس الجمهورية،عطاف يُشارك بكيغالي في مراسم إحياء ذكرى مرور 30 عاما على الإبادة الجماعية برواندا

ممثلاً لرئيس الجمهورية،عطاف يُشارك بكيغالي في مراسم إحياء ذكرى مرور 30 عاما على الإبادة الجماعية برواندا

شارك وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف اليوم بالعاصمة الرواندية كيغالي، في مراسم إحياء ذكرى مرور 30 عاما على الإبادة الجماعية التي شهدتها جمهورية رواندا عام 1994.

وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية “ممثلاً للسيد رئيس الجمهورية، شارك وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد أحمد عطاف، اليوم بالعاصمة الرواندية كيغالي، في مراسم إحياء ذكرى مرور 30 عاما على الإبادة الجماعية التي شهدتها جمهورية رواندا عام 1994”.

وأضاف البيان أن “هذه التظاهرة قد عرفت مشاركة رفيعة المستوى من داخل القارة الأفريقية وخارجها تعبيراً عن التضامن مع جمهورية رواندا التي أعادت بناء نفسها بعد هذا الفصل التاريخي الأليم الذي راح ضحيته أكثر من مليون رواندي من عرقية التوتسي”.
وأشار البيان أن ” مختلف النشاطات تركزت التي تم تنظيمها في هذا الإطار على محاكاة الجرائم البشعة التي تعرض لها الشعب الرواندي وسط صمت دولي وغياب أي مبادرة من شأنها إيقاف حمام الدم والاستجابة لاستغاثات المستضعفين”.
وأوضح البيان أن ” مشاركة الوزير أحمد عطاف كانت فرصة لتجديد تضامن الجزائر الدائم مع جمهورية رواندا، مع التأكيد على ضرورة إعلاء الدروس المستقاة من التجربة الأليمة التي مر بها هذا البلد الشقيق في مواجهة حرب الإبادة الجماعية التي يقودها الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.
“كما كانت للسيد الوزير لقاءات ثنائية مع العديد من نظرائه على هامش مراسم هذه التظاهرة” يختم ذات البيان.
عطاف يجري بكيغالي محادثات ثنائية مع نظيره الرواندي

عطاف يجري بكيغالي محادثات ثنائية مع نظيره الرواندي

 أجرى وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، يوم السبت بكيغالي، محادثات ثنائية مع نظيره الرواندي، فانسنت بيروتا، في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى جمهورية رواندا، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

و بهذه المناسبة, استعرض الطرفان – حسب البيان – “علاقات الصداقة والتضامن والتعاون بين الجزائر ورواندا, حيث ثمنا الحركية الجديدة والإيجابية التي صارت تطبع هذه العلاقات في ظل العناية الخاصة التي تحظى بها من قبل قائدي البلدين, الرئيس عبد المجيد تبون وأخيه الرئيس بول كاغامي”.

كما اتفقا على جملة من الخطوات العملية التي من شأنها الحفاظ على هذا الزخم ومده بمقومات الاستدامة, سواء ما تعلق بتنشيط آليات التعاون الثنائي وعلى رأسها اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي, أو بتوسيع علاقات التعاون والتبادل لتشمل مجالات جديدة كالطاقة والصناعة الصيدلانية, يضيف البيان.
و من جانب آخر, تطرق الوزيران “باستفاضة إلى تطورات الأوضاع في منطقتي انتماء البلدين, منطقة البحيرات الكبرى ومنطقة الساحل الصحراوي, حيث أشادا بتوافق المواقف وتطابق وجهات النظر, مع التأكيد على ضرورة تعزيز التنسيق البيني حول قضايا السلم والأمن المطروحة في هذين الفضاءين والتي تهم البلدين بالدرجة الأولى”, حسب ذات المصدر.

للتذكير, تندرج الزيارة التي يقوم بها الوزير أحمد عطاف إلى العاصمة الرواندية كيغالي في إطار مشاركته, ممثلا شخصيا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في مراسم إحياء الذكرى الثلاثين لمجازر الإبادة الجماعية التي تعرض لها هذا البلد الشقيق عام 1994.

ممثلا لرئيس الجمهورية, السيد عطاف يحل بكيغالي للمشاركة في احياء الذكرى ال30 لمجازر الابادة الجماعية برواندا

ممثلا لرئيس الجمهورية, السيد عطاف يحل بكيغالي للمشاركة في احياء الذكرى ال30 لمجازر الابادة الجماعية برواندا

حل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, السيد أحمد عطاف,مساء اليوم الجمعة, بالعاصمة الرواندية كيغالي, للمشاركة بصفته ممثلا شخصيا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في مراسم إحياء الذكرى الثلاثين لمجازر الإبادة الجماعية التي شهدتها جمهورية رواندا الشقيقة عام 1994, حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

و أوضح البيان أن “مشاركة الجزائر تندرج في إحياء هذه المحطة الأليمة من تاريخ جمهورية رواندا في ظل ما يربطها بهذا البلد الشقيق من علاقات تاريخية مبنية على الأخوة والتضامن والتعاون, وهي العلاقات التي يحرص قائدا البلدين, الرئيس عبد المجيد تبون والرئيس بول كاغامي, على تعزيزها ومدها بجميع مقومات النمو والتطور بما يستجيب لتطلعات الطرفين”.

“وإلى جانب مشاركته في فعاليات هذا الحدث الاستذكاري الهام الذي يعني الكثير بالنسبة لجمهورية رواندا والقارة الإفريقية والمجموعة الدولية برمتها, من المنتظر أن يكون للسيد الوزير لقاءات مع السلطات العليا في هذا البلد الشقيق وكذا مع عدد من ممثلي الدول والمنظمات المشاركة”, يضيف ذات المصدر.