المجلس الأعلى للشباب : انطلاق الحملة الوطنية للتسجيل في القوائم الانتخابية

انطلقت مساء اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, الحملة الوطنية للتسجيل في القوائم الانتخابية, وذلك تزامنا مع الشروع في المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية, تحسبا للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر المقبل.

وتأتي هذه المبادرة –التي أطلقها المجلس الأعلى للشباب بالتنسيق مع المرصد الوطني للمجتمع المدني–, في إطار المساهمة في بناء الجزائر و ذلك من خلال تشجيع الشباب على المشاركة في الحياة السياسية و هذا تزامنا مع الشروع في المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية, تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

و في تصريح للصحافة على هامش إشرافه على الانطلاق الرسمي لهذه الحملة على مستوى محطة الميترو بساحة البريد المركزي, أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب, مصطفى حيداوي أن هذه الحملة تهدف إلى “تشجيع شريحة الشباب على التسجيل في القوائم الانتخابية”, ومن ثمة المساهمة  في “الحفاظ على المكتسبات المسجلة في اطار الجزائر الجديدة و مواصلة بناء الوطن”.

بدوره ,أشار رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني, نور الدين بن براهم,  الى أن انطلاق هذه الحملة, تم من خلال مقاربة “جوارية”, تعتمد على” الاصغاء إلى انشغالات المواطنين” , مبرزا أن المرصد سيعمل بالتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني على “تعزيز الثقافة الانتخابية وترسيخ الوعي لدى المواطن تحضيرا للانتخابات الرئاسية التي تعد موعدا هاما” بالنسبة للجزائر وللجزائريين.

للإشارة , فقد شارك في انطلاق هذه الحملة إطارات وأعضاء الهيئتين وبمشاركة واسعة للشباب ومختلف فعاليات المجتمع المدني.

دعوة الشباب إلى المشاركة في الحياة السياسية والمساهمة في إنجاح الانتخابات الرئاسية

دعا رئيس المجلس الأعلى للشباب مصطفى حيداوي اليوم السبت بمعسكر إلى “ضرورة مشاركة الشباب في الحياة السياسية والمساهمة في إنجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وأبرز حيداوي خلال كلمة له في إطار منتدى شباب معسكر الذي نظم بالمكتبة المركزية لجامعة “مصطفى اسطمبولي” بحضور وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة أن “المجلس الأعلى للشباب يعمل منذ تأسيسه سنة 2022 على تحسيس الشباب بأهمية المساهمة الفاعلة والناجعة في بناء الجزائر الجديدة وذلك في شتى المجالات ومن أهمها المجال السياسي , مطالبا الشباب بالمشاركة في الحياة السياسية والمساهمة في إنجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وأضاف نفس المتحدث أن الهيئة التي يترأسها “يقع على عاتقها تحسيس الأوساط الشبانية عبر جميع ولايات الوطن بأهمية التسجيل في القوائم الانتخابية بغية زيادة المشاركة الشبانية في الاستحقاق الانتخابي المقبل الذي استدعى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الهيئة الناخبة لإجرائه في 7 سبتمبر المقبل”.

كما حث أعضاء المجلس على “الانفتاح على كل شرائح المجتمع والعمل على تقديم أفكار واقتراحات تصب في مواصلة المساهمة في بناء الجزائر الجديدة التي وضع أركانها رئيس الجمهورية”.

ولفت إلى أن المجلس الأعلى للشباب سطر برنامجا ثريا ينقسم إلى محورين حيث يشمل الأول التثقيف الانتخابي من خلال العمل الميداني الجواري لأعضائه لتوعية الشباب بأهمية المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية ومحور ثاني يتضمن التثقيف السياسي عبر دعوة الشباب للمشاركة في الحياة السياسية.

وأبرز ذات المتحدث أن هيئته وجدت أمامها “المجال مفتوحا لممارسة نشاطها بكل حرية وأريحية وذلك بفضل الاهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الجمهورية لهيئتنا وكذا لفئة الشباب بصفة خاصة”.

للإشارة زار السيد حيداوي رفقة وزير المجاهدين وذوي الحقوق ضمن منتدى شباب معسكر الذي نظم تحت شعار “مشاركة فاعلة من أجل تنمية شاملة” الورشات التكوينية المنظمة بالمناسبة التي تتناول عدة مواضيع منها”أهمية التمكين السياسي للشباب للمساهمة في صناعة القرار” و”دور الشباب في التنمية الفلاحية” و”المواطنة الرقمية” و”الابتكار والمقاولاتية واقتصاد المعرفة”.

يذكر أن هذه التظاهرة المنظمة بمبادرة من المجلس الأعلى للشباب بالتنسيق مع السلطات الولائية عرفت مشاركة أزيد من 800 شاب وشابة من مختلف بلديات ولاية معسكر.