تسليم مكتبة ابن باديس إلى جامع الجزائر

تسليم مكتبة ابن باديس إلى جامع الجزائر

أشرف والي ولاية قسنطينة، عبد الخالق صيودة، رفقة مستشار وزير الدولة عميد جامع الجزائر، بمعية رئيس المجلس الشعبي الولائي، عائلة ابن باديس ورئيس مؤسسة عبد الحميد بن باديس، يوم الاثنين، على مراسم تسليم مكتبة الشيخ عبد الحميد بن باديس من العائلة ممثلة في ابنة اخيه فوزية بن باديس إلى جامع الجزائر من مقر منزل العلامة بحي القصبة وسط مدينة قسنطينة.

وذكر بيان مصالح ولاية قسنطينية أن المكتبة المسلمة تحوي 808 مؤلف من مخطوطات ، كتب و إصدارات من مختلف المجالات لكتاب وفلاسفة من عدة دول منها ما يعود الى سنة 1800 م والتي نهل منها العلامة المصلح من مختلف العلوم.

وتم تسليم هذه المكتبة كوقف إلى جامع الجزائر لتحفظ في مكتبة المسجد وكذا متحف الحضارة الاسلامية بجامع الجزائر .

جامع الجزائر: إقبال معتبر للمصلين على التبرع بالدم

جامع الجزائر: إقبال معتبر للمصلين على التبرع بالدم

لقيت حملة التبرع بالدم التي برمجتها الوكالة الوطنية للدم بالتعاون مع جامع الجزائر اقبالا معتبرا من طرف المصلين وزوار هذا الصرح الديني الحضاري، وهو ما يؤكد تمسك المجتمع الجزائري بكل فئاته بقيم التضامن والتآزر خلال الشهر الفضيل لا سيما عندما يتعلق الأمر بإنقاذ الأرواح.

وقد عرفت هذه المبادرة، التي تمت تحت شعار “متحدون جميعا للتبرع بالدم في شهر التضامن” والمندرجة في اطار احياء اليوم المغاربي للتبرع بالدم، تجاوبا معتبرا من قبل المصلين وزوار جامع الجزائر من مختلف الولايات، مجسدين بذلك اجمل صور التضامن و التآزر المتأصلة في المجتمع الجزائري لا سيما خلال شهر رمضان الفضيل او عندما يتعلق الامر بإنقاذ أرواح تكون بحاجة ماسة الى هذه المادة الحيوية (الدم) .

وقد عبر العديد من المصلين الذين التقتهم  /وأج بجامع الجزائر عن تحمسهم للمشاركة في حملة التبرع بالدم التي اقيمت بهذا الصرح الديني الحضاري، منهم السيد كمال و هو أستاذ جامعي بباتنة حيث صرح ان التبرع بالدم هو “احياء لسنن التضامن والتعاضد في المجتمع الجزائري والمساهمة في انقاذ الأرواح التي تكون بحاجة الى الدم” الى جانب “رفع المخزون من هذه المادة ببنوك المستشفيات وتحسبا لأي طارئ”.

وبدوره، أوضح السيد فارس دلومي وهو رياضي من ولاية غرداية اعتاد على التبرع بالدم مرتين في السنة على الأقل -حسب تعبيره- ان “التبرع بالدم واجب ولو مرة في السنة على كل من يتمتع بصحة جيدة من اجل انقاذ حياة الاخرين”. وأبرز ذات المتحدث ان اختيار جامع الجزائر لهذه المبادرة كان “صائبا باعتبار ان الدين الاسلامي يحث على التكافل والتضامن والهبة لمساعدة الضعفاء كالمرضى المحتاجين للدم” ناهيك –كما اضاف — “عن حشود المواطنين الذين يتوافدون على جامع الجزائر خلال شهر رمضان المبارك”.

من جهته، اعتبر الشاب سليم العايب من ولاية سطيف و هو متبرع رفقة اثنين من أصدقائه، ان احتضان جامع الجزائر لهذه الحملة خلال الشهر الفضيل “تظاهرة انسانية فريدة من نوعها زادها المكان جانبا روحانيا وأخلاقيا يتمثل في الاسراع في الخيرات ومساعدة المرضى خاصة خلال هذا  الشهر”.

وقد استجاب لهذا النداء التضامني أيضا عمال واطارات جامع الجزائر الذين “سارعوا هم كذلك الى التبرع بالدم”. كما سهر  كل طاقم جامع الجزائر تحت إشراف عميد الجامع، محمد المأمون القاسمي الحسني على “انجاح العملية من خلال حث المصلين وزوار هذه المنارة الدينية على التبرع” بهذه المادة الحيوية حسب ما أفاد به ل /وأج المدير الفرعي للاعلام والاتصال بجامع الجزائر، السيد بلقاسم عجاج.

كما قام أيضا، أئمة هذا الصرح الديني -يضيف نفس المسؤول- “بتعبئة المصلين وتشجيعهم على التبرع من خلال دروس دينية أبرزت فضائل التضامن وفعل الخيرات وانقاد أرواح الأخرين وهو ما يحث عليه الدين الإسلامي الحنيف والقيم الراسخة في المجتمع الجزائري”.

وأضاف السيد عجاج ان جامع الجزائر سخر كل امكانيات المادية والبشرية من اجل “إنجاح” هذه الحملة كما جند كذلك حسب نفس المسؤول، كافة وسائل الاعلام والاتصال التي يحوز عليها وكذا صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لهذه الحملة الانسانية والتضامنية.

بدورها نوه مسؤولو الوكالة الوطنية للدم بالإقبال “الكبير” للمصلين على التبرع بالدم بجامع الجزائر من اجل تموين بنوك الدم خلال شهر رمضان، حسب مدير الاتصال بالوكالة الوطنية للدم الدكتور كري سفيان، الذي ذكر ان جامع الجزائر احتضن حملتين يومي 22 و30 مارس الفارط  فيما يستعد لاحتضان حملة ثالثة يوم 6 أفريل القادم أي بمناسبة اليوم ال27 من رمضان.

وأج

اختتام فعاليات منتدى الفكر الثقافي الاسلامي في طبعته الثالثة بالمركز الثقافي لجامع الجزائر

اختتام فعاليات منتدى الفكر الثقافي الاسلامي في طبعته الثالثة بالمركز الثقافي لجامع الجزائر

أشرفت السيدة وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي أمس الاثنين بمعية السيد الوزير فضيلة الشيخ المأمون القاسمي الحسني، عميد جامع الجزائر، بالمركز الثقافي لجامع الجزائر على اختتام فعاليات التظاهرة الفكرية “منتدى الفكر الثقافي الاسلامي” في طبعته الثالثة .

وتم الاختتام بحضور رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان ، ورئيس الكتلة البرلمانية، وممثلي العديد من القطاعات الوزارية، ورؤساء وممثلي بعض الهيئات، الأمنية وأعضاء البرلمان بغرفتيه، والأسرة الاعلامية.

وتناولت الندوة الرابعة و الختامية من شهر رمضان لموضوع “القيم الديبلوماسية الثقافية و الدينية” وفي هذا الاطار تم توقيع اتفاقية تنسيق وتعاون بين عمادة جامع الجزائر ووزارة الثقافة والفنون.

وفي كلمة للسيد الوزير فضيلة الشيخ المأمون القاسمي الحسني، عميد جامع الجزائر، أشاد بالمحاور الفكرية التي ناقشتها ندوات هذا المنتدى ، واكد أن الجامع الكبير يفتخر باستضافة الندوة الرابعة والختامية التي تعلن عن تفعيل اتفاقية الإطار الموقعة بين وزارة الثقافة والفنون وعمادة جامع الجزائر.

وفي نفس الاطار أشادت السيدة وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي الى المجهودات الجبارة التي يقوم بها السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من أجل التنمية في إفريقيا والمساهمة في استقرار بلدانها ومجابهة العنف والإرهاب بالاهتمام بالمكون الديني والثقافي للأفارقة وأبرزه الانتماء الصوفي والطرقي لهذه الشعوب وتمسكها بالينابيع الأولى القادرية والتّيجانيّة والسّنوسيّة والرحمانية، لهو خير دليل على حنكة وتبصر هذه الدبلوماسية بكل تجلياتها السياسية، الدينية والثقافية.

وعرفت الندوة مداخلات قيمة من قبل أستاذة باحثين ، لتختتم الجلسة بتكريم الدكاترة و المحاضرين بدرع المنتدى.

سميرة نباطي

الخضر يزورون جامع الجزائر

الخضر يزورون جامع الجزائر

زار منتخب الجزائر لكرة القدم، اليوم الأحد، جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم، تبلغ مساحته 200 ألف متر مربع، ويتسع لما يربو عن الـ 120 ألف مصلٍ.

48 ساعة بعد فوزهم على منتخب بوليفيا (3 – 2)، تجوّل زملاء ياسين براهيمي في مختلف مرافق جامع الجزائر، واستمعوا إلى شروحات عن الجامع الذي يتموقع كمركز علمي ومنارة سياحية، وما يتميّز به من منشآت.

وكانت الفرصة مواتية لأشبال الناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش للاستمتاع بالبهاء الهندسي لجامع الجزائر بمنطقة المحمدية ومئذنته التي تصل إلى حوالي 265 متراً، والتي تعدّ الأعلى في العالم.

ويضم الجامع ثلاثة طوابق تحت الأرض بمساحة 180 ألف متر مربع مخصصة لركن أكثر من 6 آلاف سيارة، إضافة إلى قاعتين للمحاضرات مساحتهما 16 ألفا و100 متر مربع، واحدة تضم 1500 مقعد، والثانية 300 مقعد.

ويستوعب جامع الجزائر مكتبة تحتوي على ألفي مقعد، تمتدّ على أكثر من 21 ألفاً و800 متر مربع.‏

نقل: “إيتوزا” تضع برنامجا للنقل نحو جامع الجزائر لأداء صلاة التراويح

نقل: “إيتوزا” تضع برنامجا للنقل نحو جامع الجزائر لأداء صلاة التراويح

 أعلنت المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر وضواحيها “إيتوزا” عن برنامج نقل جديد لفائدة المصلين نحو جامع الجزائر “ذهابا وإيابا” لأداء صلاة التراويح ابتداء من اليوم الأربعاء, حسبما أفاد به بيان للمؤسسة.

وجاء في البيان: “تعلم المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر وضواحيها (إيتوزا)  زبائنها الكرام عن برنامج نقل جديد لفائدة المصلين نحو جامع الجزائر (ذهابا وإيابا) وذلك لأداء صلاة التراويح ابتداء من يوم الاربعاء 13 مارس 2024 “.

وحددت المؤسسة نقاط الانطلاق من محطة أول ماي و محطة المعدومين  ومحطة القطار بالحراش ومحطة القبة ومحطة ساحة الشهداء ومحطة القطار بئر توتة و الرويبة وقصر المعارض و خميس الخشنة مرورا بحمادي وأولاد موسى وزرالدة ومحطة براقي ومحطة الكاليتوس ومحطة عين النعجة، مرورا بباش جراح ومحطة الرغاية مرورا بالرويبة وكذا محطة سيدي عبد الله.

وحددت المؤسسة وقت الانطلاق مباشرة بعد الافطار وبعد الانتهاء مباشرة من صلاة التراويح بالنسبة للعودة, مقابل تذكرة للنقل الحضري بقيمة 50 دج, وتذكرة للمناطق التي تغطى بالنقل شبه الحضري بقيمة 100 دج.