موسم الإصطياف: رئيس الجمهورية يأمر بمزيد من التسهيلات لإستقبال أفراد الجالية الوطنية

موسم الإصطياف: رئيس الجمهورية يأمر بمزيد من التسهيلات لإستقبال أفراد الجالية الوطنية

 أمر رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, خلال ترؤسه يوم الإثنين إجتماعا لمجلس الوزراء, بإتخاذ كل التدابير الكفيلة بإقرار مزيد من التسهيلات لإستقبال أفراد الجالية الوطنية المقيمة بالخارج خلال موسم الإصطياف.

وأوضح بيان لمجلس الوزراء أن “السيد الرئيس وجه الحكومة باتخاذ كل التدابير لإقرار مزيد من التسهيلات لفائدة أبناء جاليتنا, لا سيما ونحن في موسم الاصطياف”.

رئيس الجمهورية يأمر بإستحداث شركة جزائرية للأشغال البحرية الكبرى

رئيس الجمهورية يأمر بإستحداث شركة جزائرية للأشغال البحرية الكبرى

أمر رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, خلال مجلس الوزراء الذي ترأسه يوم الإثنين, بإستحداث شركة جزائرية للأشغال البحرية الكبرى, متخصصة في تهيئة الموانئ, حسبما أفاد به بيان لمجلس الوزراء.

وجاء في البيان أن رئيس الجمهورية, وبعد الاستماع لعرض بخصوص توسعة ميناء جن جن وميناء عنابة, “أمر وزير الأشغال العمومية, بالتنسيق مع الوزير الأول, باستحداث شركة جزائرية للأشغال البحرية الكبرى, متخصصة في تهيئة الموانئ, مع توسعة ميناء جن جن بجيجل, للعب دور محوري في المتوسط, وتسريع توسعة ميناء عنابة وربطه بخط السكك الحديدية, لنقل وتسويق الفوسفات المدمج, انطلاقا من بلاد الهدبة وصولا إلى عنابة”.

كما أمر رئيس الجمهورية بالتحضير لمخطط وطني, لتوسيع عدد من الموانئ بما يحسن نشاطها, يضيف بيان مجلس الوزراء.

البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء

البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء

ترأس السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، هذا الإثنين، اجتماعا لمجلس الوزراء، تناول ملف الحصاد والدرس للموسم الحالي ومتابعة إنجاز صوامع تخزين الحبوب والمخطط الوطني للبذور الزيتية وعروضا أخرى، منها متابعة إنجاز محطات تحلية مياه البحر وتنفيذ البرنامج الاستعجالي لتدعيم التزويد بالماء الصالح للشرب، بالإضافة إلى الوقوف على ظروف استقبال الجالية الوطنية بالخارج، على مستوى مختلف المراكز الحدودية خلال موسم الاصطياف.

وجاء في نص البيان: عقب عرض نشاط الحكومة في الأسابيع الأخيرة من قبل السيد الوزير الأول، أسدى السيد رئيس الجمهورية الأوامر والتعليمات والتوجيهات الآتية:
أولاـ بخصوص متابعة إنجاز محطات تحلية مياه البحر:
ـ شدّد السيد رئيس الجمهورية على ضرورة مضاعفة الوتيرة، لإنهاء إنجاز محطات التحلية.
ـ أمر السيد الرئيس بضرورة استغلال هذه المشاريع الكبرى قيد الإنجاز لدمج الكفاءات الجزائرية، خاصة الشبانية منها.
ـ تشجيع المصنّعين المحليين للتجهيزات والعتاد والأجزاء الميكانيكية وقطع الغيار المُكوّنة لمحطات تحلية مياه البحر، والتقدم أكثر في هذا التخصص، تحقيقا للتحكم الواسع في تقنياته وتجهيزاته.
ـ وجّه السيد الرئيس الحكومة باستحداث مؤسسة كُبرى، تتولى الإشراف وتسيير كل هذه المحطات المنجزة على طول سواحلنا.
ثانيا – بخصوص المخطط الوطني للبذور الزيتية:
ـ شدّد السيد الرئيس على أن النموّ في قطاع الفلاحة مسألة سيادة وكرامة وطنية بالنسبة لنا، وعليه وجّه وزير الفلاحة بفسح المجال أمام الجيل الجديد من المهندسين الفلاحيين عن طريق المؤسسات الصغيرة والناشئة، لتحقيق ثورة حقيقية توصلنا إلى اكتفاء ذاتي.
ـ وضع استراتيجية وطنية على المدى القريب جدا، لبدء تحقيق الاكتفاء الذاتي في ثلاثة محاصيل استراتيجية، هي الذرة والشعير والقمح الصلب، واستعادة زراعة الذرة كأولوية وجعلها تقليدا في الثقافة الزراعية الجزائرية، لخفض ميزانية استيرادها.
ـ توجيه المطاحن المتوقفة، إلى النشاط في مجال تغذية الأنعام من خلال استغلال قدراتنا في مجال إنتاج الذرة، ما ينعكس إيجابا على الثروة الحيوانية ولا سيّما إنتاج اللحوم.
ـ ضرورة الدخول في مرحلة تطوير المنتوجات الفلاحية من خلال المزارع النموذجية، التي أُعيدت هيكلتُها على نحو يجعلها أكثر مردودية، على أن يكون زيت شجرة الأرغان أول منتوج ينبغي إيلاء كل العناية لتطوير إنتاجه، لِمَا تتوفر عليه الجزائر من مؤهلات كبرى لذلك.
ـ أمر السيد الرئيس بتنظيم لقاءات في مجال الفلاحة، لفائدة الشباب وتحسيسهم بالمرافقة الدائمة للدولة لمشاريعهم.
ـ جدّد السيد الرئيس تعليماته بضرورة وضع كل التسهيلات، أمام الفلاحين والمهندسين الفلاحيين، لاقتناء المعدات اللازمة على رأسها الجرارات الجديدة والمستعملة، تشجيعا لهم على مضاعفة الجهود.
ثالثا ـ بخصوص موسم الحصاد والدرس:
ـ أمر السيد رئيس الجمهورية بإلزام المستفيدين من مساعدات الدولة ودعمها، بضرورة تحقيق أهداف محددة، من المحاصيل بعد دراسات دقيقة وإحصاء تام يسمحان بتقييم جهود الفلاحين والوقوف على النقائص.
ـ شدد السيد الرئيس على مراقبة ومتابعة حملات الحصاد بفرض احترام مواعيدها، حتى لا يتعرض المحصول للتلف.
رابعاـ بخصوص تنفيذ البرنامج الاستعجالي لتدعيم التزويد بالماء الصالح للشرب:
ـ شدّد السيد رئيس الجمهورية على ضرورة العمل، وفق نظرة استباقية بالنسبة لكل المناطق التي تعاني شُحّا في الموارد المائية، والعمل بالموازاة مع ذلك على ربط السدود وطنيا.
ـ أمر السيد الرئيس بمنح التراخيص لحفر الآبار، في المناطق التي تعيش نقصا في الموارد المائية.
خامسا ـ بخصوص توسعة ميناء جن جن وميناء عنابة:
ـ أمر السيد رئيس الجمهورية وزير الأشغال العمومية، بالتنسيق مع الوزير الأول، باستحداث شركة جزائرية للأشغال البحرية الكبرى، متخصصة في تهيئة الموانئ، مع توسعة ميناء جن جن بجيجل، للعب دور محوري في المتوسط، وتسريع توسعة ميناء عنابة وربطه بخط السكك الحديدية، لنقل وتسويق الفوسفات المدمج، انطلاقا من بلاد الهدبة وصولا إلى عنابة.
ـ أمر السيد رئيس الجمهورية بالتحضير لمخطط وطني، لتوسيع عدد من الموانئ بما يُحسّن نشاطها.
سادسا ـ بخصوص ظروف استقبال الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج:
ـ وجّه السيد رئيس الحكومة باتخاذ كل التدابير لإقرار مزيد من التسهيلات لفائدة أبناء جاليتنا، لا سيّما ونحن في موسم الاصطياف.

في ختام الاجتماع صادق مجلس الوزراء على مراسيم تتضمن تعيينات وإنهاء مهام في مناصب ووظائف عليا في الدولة.

رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء

رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء

يترأس السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، اليوم، اجتماعا لمجلس الوزراء، يتناول ملفّ الحصاد والدّرس للموسم الحالي، ومتابعة إنجاز صوامع تخزين الحبوب، والمخطط الوطني للبذور الزيتية، وعروضا أخرى، منها متابعة إنجاز محطات تحلية مياه البحر وتنفيذ البرنامج الاستعجالي لتدعيم التزويد بالماء الصالح للشرب، بالإضافة إلى الوقوف على ظروف استقبال الجالية الوطنية بالخارج، على مستوى مختلف المراكز الحدودية، خلال موسم الاصطياف.

بلعابد: امتحان شهادة التعليم المتوسط يجري في ظروف تنظيمية حسنة

أكد وزير التربية الوطنية, السيد عبد الحكيم بلعابد هذا الإثنين من ولاية الطارف أن امتحان شهادة التعليم المتوسط يجري في ظروف تنظيمية “حسنة” عبر كامل التراب الوطني .

وفي ندوة صحفية نشطها عقب اعطاءه اشارة انطلاق امتحان شهادة التعليم المتوسط من متوسطة الشهيد بشاينية محمد الطاهر بالعيون الحدودية بالطارف, أكد الوزير ان “هذا الامتحان يجري في ظروف تنظيمية حسنة بجميع المراكز عبر التراب الوطني وهذا بفضل التحضير الجيد له الذي شرعت فيه وزارة التربية بمعية الحكومة منذ سنة من أجل توفير كل الوسائل البشرية والمادية والبيداغوجية لإنجاحه”.

وأوضح السيد بلعابد أن عملية التحضير للامتحانات التي “كانت رقمية و بمعدل صفر ورق”, شارك فيها ما يربو عن 140الف إطار وموظف بشكل “دقيق وجدي” لتأمين هذا الامتحان الذي يدوم 3 أيام ابتداء من هذا  الاثنين.

وفي رده عن سؤال حول ظاهرة الغش كشف السيد بلعابد أن نسبة الغش” تراجعت بشكل كبير في السنوات الأخيرة وقاربت 0 حالة.

كما ذكر بالإجراءات التي أقرتها الحكومة لمكافحة الغش في الامتحانات لا سيما القانون الصادر في سنة 2020, لحماية الامتحانات المدرسية الوطنية مضيفا أن” الدولة بالمرصاد لكل من يحاول المساس بنزاهة هذه الامتحانات الوطنية”.

وحول موعد انطلاق عملية تصحيح اوراق الإجابة, أفاد الوزير أنه سيشرع فيها ابتداء من 11 يونيو الجاري, مبرزا أن النتائج “ستكون في مستوى الأداء المتميز للأساتذة والمجهودات المبذولة “.

وبخصوص مصير التلاميذ المسرحين من مقاعد الدراسة بعد الرسوب, قال الوزير أن مصيرهم أما التوجيه إلى الحياة المهنية أو إعادة الادماج في مختلف المؤسسات التربوية كاشفا أن السنة الماضية, تم إعادة إدماج 88 بالمائة من التلاميذ المسرحين.

للإشارة يجتاز 818.439 مترشحا على المستوى الوطني, امتحانات شهادة التعليم المتوسط , موزعين على 3040 مركز اجراء.