أم البواقي: بداري يشرف على تدشين كلية الآداب واللغات بجامعة “العربي بن مهيدي”

 أشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي, كمال بداري, اليوم الاثنين بولاية أم البواقي على تدشين كلية الآداب واللغات (3.000 مقعد بيداغوجي) بجامعة “العربي بن مهيدي” كما عاين ملحقة كلية الطب بالجامعة والتي تم فتحها برسم الموسم الجامعي (2023- 2024) ويدرس بها 251 طالبا.

وأفاد الوزير في تصريح للصحافة بالمناسبة أنه “يجري العمل لاستكمال مسار التنمية المحلية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي, وخاصة استكمال البنى التحتية” على غرار كلية الآداب واللغات التي أشرف على تدشينها رفقة السلطات المحلية.

وذكر السيد بداري في هذا الصدد أن هذه البنى التحتية على غرار كلية الآداب واللغات التي دشنها وملحقة الطب التي زارها بالمناسبة ستعزز شعب الجامعة بهذه الولاية, مثمنا من جانب آخر إبداعات الطلبة الابتكارية والتواصلية من لغات حية وتحكم في برمجيات الإعلام الآلي, والتي “ستحقق جامعة عصرية تكون بمثابة منصة علمية تنشر المعرفة بطرق حديثة ومتفتحة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي تخدم المواطن وكذا الجماعات المحلية”.

كما أكد بأنه “يتعين أن تكون الجامعة الجزائرية رائدة ومبدعة ومبتكرة”, مبرزا بأن “اكتسابها لهذه المواصفات يؤهلها لأن تكون قاطرة للتنمية المحلية والوطنية, ومشعة على المستوى الدولي” وذلك طبقا لالتزام رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, رقم 41, الذي تجسد -حسبه- فعليا بجامعة “العربي بن مهيدي” بولاية أم البواقي.

وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي قد استهل زيارته لولاية أم البواقي بتفقد مجمع واجهات جامعة “العربي بن مهيدي”, الذي يضم حاضنة الأعمال ومركز تطوير المقاولاتية ودار الذكاء الاصطناعي وغيرها, حيث توقف خلالها عند أعمال حاملي أفكار المشاريع الذين شجعهم ودعاهم بالمناسبة إلى التفكير في السوق التي ستستقبل منتجاتهم, في إطار العلاقة بين الجامعة والسوق.

كما طمأنهم بأنه ستتم المشاركة رفقة الجماعات المحلية ومختلف الوزارات الأخرى على غرار وزارة اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة, من أجل المساهمة في تمويل هذه المشاريع حتى تصبح فعلا قابلة للتحول إلى منتجات تصنع وتسوق.

للإشارة, تتربع كلية الآداب واللغات التي خصص لإنجازها غلاف مالي يفوق 1 مليار و290 مليون دج على مساحة 37 ألف متر مربع, منها 11 ألف و950 متر مربع مبنية تضم 29 قاعة تدريس و6 مدرجات بالإضافة إلى جناح إداري ومكتبة.

اتفاقية تعاون بين 3 جامعات ومطار الجزائر

أشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، كمال بداري، على مراسم توقيع اتفاقية تعاون علمي تكنولوجي، بين ثلاث مؤسسات جامعية ومطار الجزائر.

أوضح بيان للوزارة، اليوم الثلاثاء، أن توقيع الاتفاقية كان  بحضور الرئيس المدير العام  لشركة تسيير مصالح ومنشأت مطار الجزائر، مختار مديوني.

وتم توقيع الاتفاقية بين كل من جامعات العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين،المدرسة الوطنية العليا للرياضيات، المدرسة الوطنية العليا للذكاء الاصطناعي وبين مطار الجزائر.

مؤسسات ناشئة: إطلاق مسابقة وطنية في التكنولوجيا الزراعية

 أشرف وزير إقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة, ياسين مهدي وليد, ووزير الفلاحة والتنمية الريفية, يوسف شرفة, على إطلاق المسابقة الوطنية للتكنولوجيا الفلاحية AgriTech Challenge 2024, بمقر المسرعة العمومية ألجيريا فانتور.

وتأتي هذه المبادرة, التي تمتد من 3 يونيو إلى 27 يوليو 2024, في إطار برنامج تطوير الابتكار الزراعي في الجزائر (InnovAgro), حسبما أفاد به بيان لوزارة اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة.

وتهدف مسابقة “AgriTech Challenge 2024” إلى تعزيز المقاولاتية التكنولوجية في مجالات الزراعة والأغذية والتحويل الزراعي في الجزائر. وتستهدف أصحاب المشاريع الذين يطورون حلولا مبتكرة (منتجات, خدمات, خدمات استشارية, نماذج أولية…) تتعلق بمجالات رئيسية تعتمد على إدخال تكنولوجيات جديدة في عدة ميادين.

و يتعلق الأمر بتتبع المنتجات الزراعية والغذائية بما فيها التتبع الداخلي للمنتجات و التحكم في مستويات مخاطر المدخلات الزراعية و رقمنة مؤشرات المنتجات و رقمنة مدخلات الإنتاج والتحويل الزراعي بما في ذلك التعليب الإيكولوجي, واستعمال تكنولوجيا Blockchain لضمان الشفافية والأمن في سلسلة الإمداد الغذائي.

و في مجال مكافحة الأمراض النباتية, تشمل هذه الميادين الكشف عن الأمراض النباتية و تطوير حلول لترشيد استخدام المعالجة الكيميائية للمحاصيل و استخدام التكنولوجيا الحيوية لتطوير محاصيل مقاومة للأمراض والمكافحة المتكاملة والبيولوجية للأمراض النباتية.

وفيما يتعلق بالزراعة وإدارة مياه الري, يتعلق الأمر باستخدام التقنيات المبتكرة وأجهزة الاستشعار لمراقبة التربة والطقس والمحاصيل و إدارة مدخلات الإنتاج الزراعي واستخدام تحليل البيانات الضخمة للتخطيط الزراعي والزراعة الدقيقة في إدارة مياه الري, يضيف بيان الوزارة.

كما تشمل المجالات المعنية الزراعة بدون تربة أو الزراعة المائية, بما فيها مواجهة تحديات الجفاف باستخدام الزراعة بدون تربة و الاستخدام الأمثل لمياه الري و إعادة استعمال وتدوير مياه الري ودمج تقنيات حديثة لإدارة الموارد المائية بدقة.

للإشارة فإن برنامج تطوير الابتكار الزراعي في الجزائر (InnovAgro) يمول من قبل الاتحاد الأوروبي والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ)، فيما تتولى الوكالة الألمانية للتعاون GIZ تنفيذ البرنامج.

وسيشارك أصحاب المشاريع المختارين في تكوين مكثف (من 6 يوليو إلى 8 يوليو 2024 ) لتطوير حلولهم, مع دعم وتوجيه إضافي على مدار أسبوعين متتالين (من 13 إلى 26 يوليو 2024 ) من خلال دورات تدريبية افتراضية وحضورية ينشطها خبراء.

وفي نهاية البرنامج, سيقدم المشاركون حلولهم إلى لجنة من الخبراء لاختيار 4 فائزين سيحصلون على 5 أيام من التكوين الوطني أو الدولي في إطار برنامج InnovAgro, حسب الوزارة.

ولهذا, دعت وزارة إقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة أصحاب المشاريع في مجال التكنولوجيا الزراعية للتسجيل في المسابقة الوطنية على الموقع https://agritech.dz.

إتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة “محترف”

أعلنت إتصالات الجزائر, في بيان لها يوم الأحد, عن إطلاق عروض جديدة “محترف”, مصممة خصيصا لتلبية إحتياجات الأنترنت للمؤسسات المتوسطة والصغيرة وكذا أصحاب المهن الحرة مع مواصلة جهودها لخفض الأسعار ورفع التدفقات.

وأوضح المصدر ذاته أنه “في إطار جهودها المستمرة الرامية إلى خفض الأسعار ورفع التدفقات, يسر اتصالات الجزائر أن تعلن عن إطلاق “عروض جديدة +MOOHTARIF+ المصممة خصيصا لتلبية احتياجات الأنترنت للمؤسسات المتوسطة والصغيرة وكذا أصحاب المهن الحرة”.

وأضاف  البيان أن “MOOHTARIF” يقترح على الزبائن “تشكيلة صيغ متنوعة تتماشى تماما مع جميع مجالات النشاطات المهنية, وذلك من خلال تدفقات أنترنت فائقة السرعة تصل إلى غاية 200 ميغابت في الثانية, 500 ميغابت في الثانية وحتى 1 جيغابت في الثانية”.

وتتوزع العروض الجديدة MOOHTARIF كما يلي :

محترف 20 ميغابت في الثانية: من 100 3 دج/الشهر إلى 700 2 دج/الشهر

محترف 50 ميغابت في الثانية: من 300 3 دج/الشهر إلى 900 2 دج/الشهر

محترف 100 ميغابت في الثانية: من 100 4 دج/الشهر إلى 100 3 دج/الشهر

محترف 200 ميغابت في الثانية: 300 3 دج/الشهر (سرعة تدفق جديد)

محترف 300 ميغابت في الثانية: من 500 4 دج/الشهر إلى 500 3 دج/الشهر

محترف 500 ميغابت في الثانية: 500 4 دج/الشهر (سرعة تدفق جديد)

محترف 1 جيغابت في الثانية: 200 5 دج/الشهر (سرعة تدفق جديد)

علاوة على ذلك –يضيف ذات البيان– يستفيد الزبائن المحترفون المؤهلون لخدمة الألياف البصرية (FTTH) والمشتركون في تدفق 20 ميغا فما فوق من “رفع تلقائي لتدفقهم نحو سرعات تدفقات أعلى, دون دفع أي تكاليف إضافية”.

وللاستفادة من هذا العرض الجديد MOOHTARIF, يمكن لزبائن اتصالات الجزائر–وفق ذات المصدر– “التقرب من وكالتهم التجارية أو تقديم طلب إلكتروني عبر موقع إتصالات الجزائر”.

وتسعى المؤسسة من خلال إطلاق هذا العرض إلى “تعزيز تطوير الأنترنت ذي التدفق العالي جدا وتلبية التطلعات والاحتياجات المتنامية لزبائنها المحترفين في مجال الاتصال بالأنترنت”.

وخلص البيان الى أن اتصالات الجزائر تدعو زبائنها الراغبين في الحصول على معلومات إضافية, إلى زيارة موقعها الإلكتروني : www.algerietelecom.dz.

افتتاح الطبعة الثانية من الصالون الدولي للصحة والسياحة العلاجية والطبية بالجزائر

افتتحت الطبعة الثانية من الصالون الدولي للصحة والسياحة العلاجية والطبية (Clinvest Expo), اليوم الأربعاء بقصر المعارض بالجزائر العاصمة, بمشاركة 45 عارضا, ما بين هيئات عمومية وخاصة.

ويهدف هذا الصالون, الذي ينظمه مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري تحت شعار “نقدر نداوي في بلادي”, إلى ترويج النظام الصحي الجزائري من خلال إبراز “القفزة النوعية التي شهدها قطاع الصحة في الجزائر خلال السنوات الأخيرة, موفرا للمواطنين نوعية رفيعة من العلاج”, حسب المنظمين.

وقد أشرف على افتتاح الصالون الدولي للصحة والسياحة العلاجية والطبية, الذي يمتد من 29 مايو إلى غاية الفاتح يونيو, رئيس مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري, كمال مولى, مرفوقا بسفراء بلدان إفريقية أخرى وممثلي ممثليات دبلوماسية معتمدة بالجزائر.

وصرح السيد مولى بهذه المناسبة بأن الهدف من هذا الصالون هو “تعريف المواطنين بعروض ونوعية العلاجات المتوفرة في الجزائر لجعلها وجهة مفضلة في مجال الخدمات العلاجية والخدمات الصحية وعرض المنتجات الصيدلانية والتجهيزات الطبية”.

من جانبه, أوضح ممثل الصالون الدولي للصحة والسياحة العلاجية والطبية وعضو مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري, شكيب قويدري, أن هذا الصالون الدولي يرمي إلى “ترويج النظام الصحي الجزائري لدى مواطنينا ولدى البلدان الإفريقية, من خلال الجمع بين الفاعلين الرئيسيين في القطاع, على غرار المؤسسات الصحية العمومية والخاصة ومموني العتاد والتجهيزات الطبية والمخابر الصيدلانية”.

كما برمج منظمو الصالون, على هامش هذا الحدث, سلسلة من المداخلات العلمية والمحاضرات.

كناب-بنك: إطلاق قرض يسمح للمستفيدين بإقتناء وتركيب أنظمة التدفئة المركزية بمنازلهم

الجزائر – أطلق الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط-بنك (كناب-بنك) منتوجا جديدا يسمح للمواطنين بالإستفادة من تمويل لإقتناء وتركيب أنظمة التدفئة المركزية بمنازلهم، حسبما أفاد به بيان للبنك اليوم الإثنين.

وأوضح البنك أن هذا المنتوج الجديد الذي يسوق تحت اسم “طمأنينة” جاء “استجابة لحاجيات المواطنين في مجال الأمن والراحة المنزلية”.

وحسب كناب-بنك فإن هذا المنتوج عبارة عن تمويل لاقتناء وتركيب أنظمة التدفئة المركزية من طرف محترفين مما يضمن للمواطنين السلامة والراحة في منازلهم.

وتتمثل المزايا الرئيسية لقرض “طمأنينة” في تمويل قد يصل إلى 400 ألف دج مع مدة تسديد تصل إلى 48 شهرا ونسبة فائدة تنافسية تقدر ب 4% وتكاليف الملف المقدرة ب 00.00 دج وبدون ضمان، حسب ذات البيان.

في هذا الخصوص، أوضح البنك العمومي أنه باختيار قرض “طمأنينة” سيستفيد الزبائن من “حل تمويلي مناسب يسمح لهم بقضاء فصل الشتاء في راحة تامة”.

وعليه، يدعو البنك الزبائن إلى اغتنام هذه الفرصة والتقرب من وكالاته للمزيد من المعلومات.