وزارة الصحة تعلن عن “المصادقة النهائية على العلاجات التوافقية لطب الأورام”

وزارة الصحة تعلن عن “المصادقة النهائية على العلاجات التوافقية لطب الأورام”

تم اليوم الأحد بمقر وزارة الصحة، الإعلان عن “المصادقة النهائية على العلاجات التوافقية لطب الأورام” التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من سبتمبر القادم.

وفي كلمة له بالمناسبة، ثمن وزير الصحة، عبد الحق سايحي، هذا “المجهود الكبير الذي يجب أن يمس كل المصالح الاستشفائية والطبية في هذا المجال”، مشيرا أن “العلاج التوافقي يؤدي حتما إلى اختصار الوقت والمال”.

وأضاف الوزير أن العلاج التوافقي يتم من خلال العمل في خلية على مستوى المستشفى تتكون من الطبيب المعالج، الإدارة والصيدلي الذي يلعب، كما قال، “دور أساسي في هذه العملية لأنه أحد حلقات العلاج”.

وذكر السيد سايحي، بالتزامات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في مجال الصحة، حيث “أكد عليها أكثر من مرة في اجتماع مجلس الوزراء”.

من جهته، وعلى هامش اللقاء، أكد رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من السرطان ومنسق أطباء الأورام على المستوى الوطني، البروفيسور عدة بونجار، أن “دلائل العلاجات التوافقية للأورام بلغ عددها اليوم حوالي 25، تم صياغتها بالتنسيق مع رؤساء مصالح طب الأورام على المستوى الوطني بعد 18 شهرا من العمل، بعد أن كان عدد التي تم اعتمادها في السابق ستة (6) فقط “.

وأوضح بأن الهدف من هذه الدلائل هو “توحيد كيفية العلاج على المستوى الوطني، حيث سيبدأ اعتمادها ابتداء من
1 سبتمبر القادم”، قائلا بأن “كل المرضى الموجودين على المستوى الوطني، سيتعالجون بنفس الطريقة”.

وبعدما ذكر بأن معظم الأدوية متوفرة حاليا سيما على مستوى الصيدليات، أفاد البروفيسور بونجار بأن تلك الدلائل ستنشر على مستوى “موقع وزارة الصحة وموقع الجمعيات العلمية وفي تطبيق خاص، فضلا على توفرها في الصيغة الورقية” مؤكدا
بأن مصلحة الأورام الطبية تعد “أول اختصاص يقدم علاجات بروتوكولية توافقية محلية، في انتظار العمل مع اختصاصات أخرى”.

تعليم عالي: تخرج الدفعة الأولى بالمدرسة العليا لأساتذة الصم والبكم

تعليم عالي: تخرج الدفعة الأولى بالمدرسة العليا لأساتذة الصم والبكم

 تم يوم السبت بالجزائر العاصمة تخرج أول دفعة لأساتذة الصم والبكم التي تضم 292 أستاذا يوجهون لتكوين هذه الفئة من ذوي الهمم على مستوى الثانويات بداية من السنة الدراسية المقبلة.

وتم حفل تخرج هذه الدفعة التي حملت اسم البروفيسور الطيب بلعربي بالمدرسة العليا لأساتذة الصم والبكم ببني مسوس تحت إشراف كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي, كمال بداري, وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة, كوثر كريكو, ووزير التربية الوطنية, عبد الحكيم بلعابد, ومستشار رئيس الجمهورية المكلف بالتربية والتعليم العالي والتكوين المهني والثقافة, محمد الصغير سعداوي.

وفي كلمة له بالمناسبة, أوضح السيد بداري أن تخرج هذه الدفعة يعد “أحد ثمار الجزائر الجديدة لتدعيم المساواة في مجال التربية والتعليم بين جميع الفئات”, مشيرا أن “هذه الخطوات المتتالية ستجعل الجزائر تواصل المسار لتكون قاطرة للتنمية في مختلف المجالات”.

من جهتها, أكدت السيدة كريكو أن هذه الخطوة “تأتي تتويجا للقرار السديد لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, القاضي بإنشاء هذه المدرسة التي تخص توفير تعليم نوعي لفائدة فئة الصم والبكم”, مشيرة إلى أن “تكوين العنصر البشري المؤطر هو الوسيلة لبلوغ هذه الغاية والسماح لهذه الفئة باستكمال مشوارها الدراسي بمرافقة مؤهلة”.

بدوره, أشار السيد بلعابد الى أن قطاعه سيستقبل بداية من الموسم الدراسي المقبل أول دفعة من المدرسة العليا لأساتذة الصم والبكم, والتي تعد –كما قال– “إضافة كبيرة تعكس حرص رئيس الجمهورية على توفير أحسن السبل لتمدرس كل الفئات”.

وأضاف في ذات السياق أن هؤلاء الأساتذة “سيعملون على التكفل بتمدرس التلاميذ من ذوي التحديات السمعية, لتضاف إلى جهود التنسيق فيما بين القطاعات”.

وزير التعليم العالي: التسجيل الجامعي الأولي سيكون من 23 إلى 27 جويلية الجاري

وزير التعليم العالي: التسجيل الجامعي الأولي سيكون من 23 إلى 27 جويلية الجاري

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي كمال بداري، اليوم الأحد، أن التسجيل الجامعي الأولي سيكون من 23 إلى 27 جويلية الجاري.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال ندوة صحفية حول التسجيلات الجامعية لحاملي شهادة البكالوريا الجدد- دورة جوان 2024، إن نتائج التوجيهات الجامعية ستنطلق يوم 6 أوت المقبل.

وأوضح كمال بداري، أن الطلبة الجدد سيستفيدون من دورة تكوينية في مادة الإنجليزية لمدة شهرين قبل الدخول الجامعي المقبل، ابتداء من 25 جويلية إلى 25 سبتمبر.

وكشف وزير التعليم العالي، عن استحداث 3 تطبيقات جديدة لحاملي شهادة البكالوريا، يتمثل الأول في “اكتشف فرصتك” مخصص للتوجيه، والثاني “تطبيق توجيهك” للتخصصات والشعب والميادين طبقا للمعدل، أما الثالث “اكتشف المهن” لموافقة التخصص الذي يختاره الطالب.

أم البواقي: بداري يشرف على تدشين كلية الآداب واللغات بجامعة “العربي بن مهيدي”

أم البواقي: بداري يشرف على تدشين كلية الآداب واللغات بجامعة “العربي بن مهيدي”

 أشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي, كمال بداري, اليوم الاثنين بولاية أم البواقي على تدشين كلية الآداب واللغات (3.000 مقعد بيداغوجي) بجامعة “العربي بن مهيدي” كما عاين ملحقة كلية الطب بالجامعة والتي تم فتحها برسم الموسم الجامعي (2023- 2024) ويدرس بها 251 طالبا.

وأفاد الوزير في تصريح للصحافة بالمناسبة أنه “يجري العمل لاستكمال مسار التنمية المحلية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي, وخاصة استكمال البنى التحتية” على غرار كلية الآداب واللغات التي أشرف على تدشينها رفقة السلطات المحلية.

وذكر السيد بداري في هذا الصدد أن هذه البنى التحتية على غرار كلية الآداب واللغات التي دشنها وملحقة الطب التي زارها بالمناسبة ستعزز شعب الجامعة بهذه الولاية, مثمنا من جانب آخر إبداعات الطلبة الابتكارية والتواصلية من لغات حية وتحكم في برمجيات الإعلام الآلي, والتي “ستحقق جامعة عصرية تكون بمثابة منصة علمية تنشر المعرفة بطرق حديثة ومتفتحة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي تخدم المواطن وكذا الجماعات المحلية”.

كما أكد بأنه “يتعين أن تكون الجامعة الجزائرية رائدة ومبدعة ومبتكرة”, مبرزا بأن “اكتسابها لهذه المواصفات يؤهلها لأن تكون قاطرة للتنمية المحلية والوطنية, ومشعة على المستوى الدولي” وذلك طبقا لالتزام رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, رقم 41, الذي تجسد -حسبه- فعليا بجامعة “العربي بن مهيدي” بولاية أم البواقي.

وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي قد استهل زيارته لولاية أم البواقي بتفقد مجمع واجهات جامعة “العربي بن مهيدي”, الذي يضم حاضنة الأعمال ومركز تطوير المقاولاتية ودار الذكاء الاصطناعي وغيرها, حيث توقف خلالها عند أعمال حاملي أفكار المشاريع الذين شجعهم ودعاهم بالمناسبة إلى التفكير في السوق التي ستستقبل منتجاتهم, في إطار العلاقة بين الجامعة والسوق.

كما طمأنهم بأنه ستتم المشاركة رفقة الجماعات المحلية ومختلف الوزارات الأخرى على غرار وزارة اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة, من أجل المساهمة في تمويل هذه المشاريع حتى تصبح فعلا قابلة للتحول إلى منتجات تصنع وتسوق.

للإشارة, تتربع كلية الآداب واللغات التي خصص لإنجازها غلاف مالي يفوق 1 مليار و290 مليون دج على مساحة 37 ألف متر مربع, منها 11 ألف و950 متر مربع مبنية تضم 29 قاعة تدريس و6 مدرجات بالإضافة إلى جناح إداري ومكتبة.

اتفاقية تعاون بين 3 جامعات ومطار الجزائر

اتفاقية تعاون بين 3 جامعات ومطار الجزائر

أشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، كمال بداري، على مراسم توقيع اتفاقية تعاون علمي تكنولوجي، بين ثلاث مؤسسات جامعية ومطار الجزائر.

أوضح بيان للوزارة، اليوم الثلاثاء، أن توقيع الاتفاقية كان  بحضور الرئيس المدير العام  لشركة تسيير مصالح ومنشأت مطار الجزائر، مختار مديوني.

وتم توقيع الاتفاقية بين كل من جامعات العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين،المدرسة الوطنية العليا للرياضيات، المدرسة الوطنية العليا للذكاء الاصطناعي وبين مطار الجزائر.

مؤسسات ناشئة: إطلاق مسابقة وطنية في التكنولوجيا الزراعية

مؤسسات ناشئة: إطلاق مسابقة وطنية في التكنولوجيا الزراعية

 أشرف وزير إقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة, ياسين مهدي وليد, ووزير الفلاحة والتنمية الريفية, يوسف شرفة, على إطلاق المسابقة الوطنية للتكنولوجيا الفلاحية AgriTech Challenge 2024, بمقر المسرعة العمومية ألجيريا فانتور.

وتأتي هذه المبادرة, التي تمتد من 3 يونيو إلى 27 يوليو 2024, في إطار برنامج تطوير الابتكار الزراعي في الجزائر (InnovAgro), حسبما أفاد به بيان لوزارة اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة.

وتهدف مسابقة “AgriTech Challenge 2024” إلى تعزيز المقاولاتية التكنولوجية في مجالات الزراعة والأغذية والتحويل الزراعي في الجزائر. وتستهدف أصحاب المشاريع الذين يطورون حلولا مبتكرة (منتجات, خدمات, خدمات استشارية, نماذج أولية…) تتعلق بمجالات رئيسية تعتمد على إدخال تكنولوجيات جديدة في عدة ميادين.

و يتعلق الأمر بتتبع المنتجات الزراعية والغذائية بما فيها التتبع الداخلي للمنتجات و التحكم في مستويات مخاطر المدخلات الزراعية و رقمنة مؤشرات المنتجات و رقمنة مدخلات الإنتاج والتحويل الزراعي بما في ذلك التعليب الإيكولوجي, واستعمال تكنولوجيا Blockchain لضمان الشفافية والأمن في سلسلة الإمداد الغذائي.

و في مجال مكافحة الأمراض النباتية, تشمل هذه الميادين الكشف عن الأمراض النباتية و تطوير حلول لترشيد استخدام المعالجة الكيميائية للمحاصيل و استخدام التكنولوجيا الحيوية لتطوير محاصيل مقاومة للأمراض والمكافحة المتكاملة والبيولوجية للأمراض النباتية.

وفيما يتعلق بالزراعة وإدارة مياه الري, يتعلق الأمر باستخدام التقنيات المبتكرة وأجهزة الاستشعار لمراقبة التربة والطقس والمحاصيل و إدارة مدخلات الإنتاج الزراعي واستخدام تحليل البيانات الضخمة للتخطيط الزراعي والزراعة الدقيقة في إدارة مياه الري, يضيف بيان الوزارة.

كما تشمل المجالات المعنية الزراعة بدون تربة أو الزراعة المائية, بما فيها مواجهة تحديات الجفاف باستخدام الزراعة بدون تربة و الاستخدام الأمثل لمياه الري و إعادة استعمال وتدوير مياه الري ودمج تقنيات حديثة لإدارة الموارد المائية بدقة.

للإشارة فإن برنامج تطوير الابتكار الزراعي في الجزائر (InnovAgro) يمول من قبل الاتحاد الأوروبي والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ)، فيما تتولى الوكالة الألمانية للتعاون GIZ تنفيذ البرنامج.

وسيشارك أصحاب المشاريع المختارين في تكوين مكثف (من 6 يوليو إلى 8 يوليو 2024 ) لتطوير حلولهم, مع دعم وتوجيه إضافي على مدار أسبوعين متتالين (من 13 إلى 26 يوليو 2024 ) من خلال دورات تدريبية افتراضية وحضورية ينشطها خبراء.

وفي نهاية البرنامج, سيقدم المشاركون حلولهم إلى لجنة من الخبراء لاختيار 4 فائزين سيحصلون على 5 أيام من التكوين الوطني أو الدولي في إطار برنامج InnovAgro, حسب الوزارة.

ولهذا, دعت وزارة إقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة أصحاب المشاريع في مجال التكنولوجيا الزراعية للتسجيل في المسابقة الوطنية على الموقع https://agritech.dz.