المفقودون خلال الثورة التحريرية محور ندوة تاريخية بالجزائر العاصمة

المفقودون خلال الثورة التحريرية محور ندوة تاريخية بالجزائر العاصمة

نظمت جمعية مشعل الشهيد يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة ندوة تاريخية تناولت موضوع الجزائريين المفقودين خلال ثورة أول نوفمبر المجيدة.

و خلال هذه  الندوة التي احتضنتها يومية “المجاهد”, دعت المحامية, فاطمة الزهراء بن براهم, الى “تسليط الضوء على احدى الوسائل الأكثر بشاعة التي لجأت إليها السلطات الاستعمارية الفرنسية من أجل القضاء على شعلة الثورة باعتماد أسلوب الاختفاءات القسرية, التي بلغت أوجها بالجزائر العاصمة بعد إضراب الثمانية أيام سنة 1957”.

و أوضحت السيدة بن براهم بأنه “حتى وإن كان العدد الحقيقي للمفقودين بداية من 1957, غير معروف, لا سيما بالنسبة لسكان القصبة بالجزائر العاصمة, غير أن العمل الذي قام به بعض المحامين إبان تلك الفترة, وعلى رأسهم جاك فرجيس, أظهر بأن عدد كبير من سكان هذا الحي اختفوا قسريا”.

و في هذا الاطار ذكرت المحامية بأن شهادات السفاح بول أوساريس, الذي شارك في تصفية البطل الشهيد العربي بن مهيدي, “أثبتت حجم الاختفاءات القسرية في حق الجزائريين خلال ثورة التحرير”.