أوشيش: جبهة القوى الإشتراكية تشارك في سباق الرئاسيات من أجل حث الجزائريين على الإنخراط في العمل السياسي

أكد الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الإشتراكية, يوسف أوشيش, يوم السبت من برج بوعريريج، أن تشكيلته السياسية قد “إختارت المشاركة في الإستحقاق الرئاسي المزمع في 7 سبتمبر المقبل لتشجيع الجزائريين و الجزائريات على الإنخراط في العمل السياسي و إنجاح المسار الإنتخابي”.

وأوضح ذات المتحدث لدى تنشيطه تجمعا شعبيا بقاعة المحاضرات للمركب الثقافي “عائشة حداد” بعاصمة الولاية أن “كل مجهودات حزبه منصبة على تشجيع الجزائريين و الجزائريات للمشاركة القوية في الرئاسيات المقبلة والانخراط في العمل السياسي و إنجاح المسار الانتخابي لا سيم في ظل الظروف الإقليمية”, مردفا بالقول “نحن كحزب سياسي من واجبنا تلبية النداء عندما يتعلق الأمر بالوحدة الوطنية”.

وأضاف أن “المشاركة القوية في الاستحقاق المقبل ضرورية لبعث الأمل في الأوساط الشعبية و إعادة بناء أواصر الثقة بين الشعب و مؤسسات الجمهورية من جهة و إعادة الاعتبار للعمل السياسي من جهة أخرى من طرف الطبقة السياسية و ذلك من خلال النقاشات في الفضاء العام للأفكار و البرامج بين الأطياف السياسية على اختلاف توجهاتها”.

كما ذكر السيد أوشيش بأنه خلال المؤتمر الوطني الاستثنائي للحزب المنعقد أمس الجمعة بالجزائر العاصمة, تمت تزكية ترشيحه للانتخابات الرئاسية  “بعد نقاش كبير و مسؤول مع هياكل هذه التشكيلة السياسية”,  مبرزا أن برنامجه الرئاسي “سيستند على مقترحات قاعدته الحزبية من خلال إطلاق أرضية رقمية لجمع المقترحات البناءة التي تحمل حلولا واقعية لمختلف المشاكل التي يعيشها المواطن في جميع المجالات و منه تكون الكلمة للشعب”.

جبهة القوى الاشتراكية ترشح أمينها الوطني الأول يوسف أوشيش للانتخابات الرئاسية القادمة

رشحت جبهة القوى الاشتراكية, خلال انعقاد مؤتمرها الوطني الاستثنائي المنعقد اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة, أمينها الوطني الأول, يوسف أوشيش, للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر القادم.

وفي كلمة له عقب تزكية ترشحه من قبل المؤتمر الاستثنائي, اعتبر السيد اوشيش أن قرار حزبه بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة هو “خيار استراتيجي تمليه متطلبات المرحلة الراهنة” التي تقتضي –مثلما قال– “الحفاظ على الوحدة الوطنية وتعزيز تماسك الشعب الجزائري”.

ودعا بذات المناسبة كافة القوى الوطنية الى “التعبئة والتجند لرفع التحدي وإعطاء صورة تشرف الجزائر وشعبها” خلال الاستحقاق المقبل, محذر من “المؤامرات التي تحاك ضد بلادنا, لاسيما من طرف لوبيات المخدرات التي تستهدف الشباب الجزائري”.

وأضاف أن المؤتمر الوطني الاستثنائي الذي نظم تحت شعار “عقد تاريخي من أجل استكمال المشروع الوطني”, يبرز رغبة الحزب في التوجه نحو “مستقبل أفضل”.

وبالمناسبة, جددت جبهة القوى الاشتراكية تنديدها بالجرائم البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة.