وزير الصحة يشرف على إفتتاح يوم دراسي حول “تسيير المنتجات الصيدلانية في المؤسسات العمومية للصحة”

وزير الصحة يشرف على إفتتاح يوم دراسي حول “تسيير المنتجات الصيدلانية في المؤسسات العمومية للصحة”

أشرف وزير الصحة, السيد عبد الحق سايحي, يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على افتتاح يوم دراسي حول “تسيير المنتجات الصيدلانية في المؤسسات العمومية للصحة: عصرنة تسيير الصيدلية الاستشفائية والتحكم في مسار المنتجات الصيدلانية في المؤسسات العمومية للصحة”.

و في كلمة له بالمناسبة, شدد السيد سايحي على “الأهمية البالغة التي تكتسيها عصرنة تسيير المؤسسات العمومية للصحة و رقمنة جميع المصالح, على غرار التحكم في مسار المنتجات الصيدلانية بما يخدم مصلحة المريض ويضمن التكفل الأمثل بحالته الصحية”.

و دعا الوزير في هذا الصدد إلى “وضع منصة رقمية داخلية على مستوى كل مؤسسة استشفائية عمومية تسمح لجميع المصالح بما فيها مصلحة الصيدلية الاستشفائية, العمل بالتنسيق فيما بينها بغية ضمان التكفل الأمثل بحالة المريض”.

كما شدد في هذا السياق على وجوب إنشاء “خلايا يقظة”على مستوى كل المستشفيات في حالة وجود  نقص لأي دواء , ومن ثم بذل كل الجهود لتوفير الأدوية التي يحتاجها المريض.

و ذكر الوزير في ذات السياق ب”الأهمية البالغة” التي تكتسيها مصلحة الصيدلية الاستشفائية في كل مؤسسة عمومية للصحة, مشيرا الى أن “عصرنة الصيدلية المركزية للمستشفيات واعتماد سند الطلبيات الالكتروني, مكنا من التحكم في التكاليف و مخزون الأدوية والقضاء على مشكل الأدوية منتهية الصلاحية و كذا محاربة التبذير”.

من جهتهم, ثمن مسؤولو عدد من المؤسسات العمومية الاستشفائية بمختلف الولايات “الوسائل الرقمية الحديثة التي وضعت تحت تصرفهم والتي اعتمدوها في تسيير مصالح الصيدلية الاستشفائية في مؤسساتهم  لضمان تكفل أحسن بالمرضى”.

و في هذا الاطار أوضح المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات, سمير فرحات, انها “تمون بالأدوية 637 مؤسسة استشفائية عمومية , من بينها 16 مستشفى جامعي و تحوز على 98 بالمائة من السوق الاستشفائية الوطنية”.

للإشارة فقد حضر الندوة مدراء عامون لمؤسسات عمومية استشفائية من عدة ولايات من الوطن و كذا مختصون في المجال الصيدلاني.

وزير الصحة يشرف على إنطلاق الحملة التحسيسية والتوعوية حول “رمضان والصحة”

وزير الصحة يشرف على إنطلاق الحملة التحسيسية والتوعوية حول “رمضان والصحة”

أشرف وزير الصحة، عبد الحق سايحي، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على إنطلاق الحملة التحسيسية والتوعوية تحت عنوان “رمضان والصحة” بحضور ممثلين عن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف والمنظمة العالمية للصحة وكذا خبراء ومختصين.

و بالمناسبة, ذكر الوزير بفضائل شهر رمضان المعظم وفوائده على جسم الإنسان, باعتباره –كما قال– “فرصة لتجديد صحة الجسم مثلما تؤكده دراسات عديدة”.

و أوضح أن “الأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع الضغط الدموي وغيرها قد يضرهم الصيام, لذا يجب عليهم استشارة الطبيب المعالج قبل اتخاذ قرار الصيام أو الإفطار”.

و في هذا الإطار، أشار السيد سايحي إلى أن وزارة الصحة بادرت بإطلاق “حملة توعوية تتضمن ومضات تحسيسية وإرشادات ونصائح موجهة لعامة الناس وبالدرجة الأولى المصابين بالأمراض المزمنة عبر منصة مخصصة لذلك على الموقع الرسمي للوزارة”.

و أضاف أن هذه الحملة التحسيسية يتم تنظيمها بالتنسيق مع وزارة الشؤون الدينية والأوقاف عبر “إلقاء خطب ودروس توعوية في المساجد تبين أضرار صيام المصابين بالأمراض المزمنة من الجانب الديني مع إشراك وسائل الاعلام في هذه الحملة لتصل إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين”.

إصدار دليل للمرافقة النفسية في حالة الازمة

إصدار دليل للمرافقة النفسية في حالة الازمة

أشرف السيد وزير الصحة الاستاذ عبد الحق سايحي ، اليوم الخميس 23 نوفمبر 2023، بفندق الجزائر على أشغال اللقاء المخصص لاصدار دليل المرافقة النفسية في حالة الازمة، بحضور ممثلين عن وكالات الأمم المتحدة، ممثلين عن القطاعات، ممثلين عن المجتمع المدني،في البداية أبدى السيد الوزير سروره بمشاركة الحضور هذا الحدث الهام آلا و هو إصدار دليل المرافقة النفسية في حالة الأزمة والذي من شأنه أن يساهم في تقديم الدعم النفسي الضروري لعائلات الضحايا ولأقاربهم في حال حدوث الأزمات و الكوارث بفضل المبادئ التوجيهيّة التي يتضمنها والتي ستسهل العمل بأكبر قدر ممكن.

 

خلال هذا اللقاء أشار السيد وزير الصحة إلى أن إعداد هذا الدليل الذي أعلن اليوم عن إطلاقه فريقا تقنيا مختصا في مجال الصحة العقلية تطلب تنظيم دورات تكوينية أولية بهدف مزدوج يتمثل في تدريب عدد من المتدخلين من جهة وجمع محتوى بيداغوجيا من جهة أخرى، الغرض من ذلك أن يكون أداة سهلة الاستخدام وواضحة لمساعدة المتدخلين على جميع المستويات في اتخاذ القرار والتصرف بمنهجية للتكفل النفسي الأمثل بالضحايا، ويمكن بطبيعة الحال تحسين هذا العمل في المستقبل، وهو ما سيحصل بمجرد الشروع في استعماله وتطبيقه على أرض الواقع، ذلك أنّ المسعفين – ولاسيما الأخصائيين النفسيين والأطباء المنخرطين في هذه العملية – يعتبرون فاعلين رئيسيين قادرين على توسيعه وإثرائه بأفكار جديدة بفضل ملاحظاتهم ومقترحاتهم.

كما دعا السيد الوزير الجميع، بما في ذلك السلطات العمومية والمهنيين والقطاعات الشريكة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والأسر لمضاعفة العمل بهدف تكثيف الجهود من أجل تحقيق الأهداف التي سطرتها الوزارة لتحسين التكفل النفسي خلال وبعد الأزمات.

 

وزارة الصحة الجزائر

افتتاح الدورة 58 لمجلس وزراء الصحة العرب

افتتاح الدورة 58 لمجلس وزراء الصحة العرب

اشرف وزير الصحة الاستاذ عبد الحق سايحي بفندق الأوراسي صباح اليوم على افتتاح الدورة العادية ال58 لمجلس وزراء الصحة العرب ،حيث جدد السيد الوزير شكره للوزراء والوفود الحاضرة واستجابتهم لحضور هذه الندوة لانجاح اشغال مجلس الموقر وتحقيق امال الشعوب العربية في منظومة صحية عربية ترتقي بطموحاته.

وأعرب الوزير عن اعتزاز الجزائر بتراس اشغال هذا المجلس للفترة الثالثة على التوالي بعد نجاح في عقد القمة العربية المنعقدة بالجزائر اين احتفل العرب مع الشعب الجزائري بذكرى التورة التحريرية

واوضح السيد الوزير على وجود سياسة صادقة للتكفل بالقضايا العربية خاصة في مجال الصحي مما استوجب التكاتف ورض الصفوف في عالم هو عالم التجمعات لا ظائل فيه للعمل المنفرد.

واكد السيد الوزير على اننا نملك المقومات لمجابهة كل التحديات في عصر التكتلاث والتجمعات واصلاح المنظومات الصحية من تطوير للهياكل واطر العمل المشترك في المجال الصحي متطلعين الى الارتقاء بعلاقتنا الى رتب اعلى تحقيقا للاندماج والتكامل بين دولنا.

ومن هذا حرص السيد الوزير على مد جامعة الدول العربية بكافة الوسائل المادية والتقنية لاداء مهامها بصفتها المحرك الاساسي للعمل العربي ضاربا مثال بجائحة كوفيد -19 وتبعاته.

واكد السيد وزير الصحة على تعزيز العلاقات العربية للنهوض التام بالمصالح الحيوية التي تجمعنا واحياء الافكار والمقترحات التي جاء بها عدد من الدول العربية ومنها المقترح التي عرضته الجزائر عن طريق انشاء الوكالة العربية للتنمية الصحية ومقرها الجزائر والتي ستكون منصة للانطلاق العربي للعمل المشترك واوضح ان انعقاد هده الدورة تحت عنوان (تعزيز الامن الصحي من اجل تحسين صحة السكان والاستعداد لاي جوائح غير متوقعة) التي ادرجت في جدول اعمالنا وصياغة التوصيات في مختلف المجالات.

وصرح من جهته السيد خالد عبد الغفار وزير الصحة لجمهورية مصر “حرصنا الكامل على التعاون وانجاح الدورة ووضع جميع القرارات في اطار تنفيدي لتحقيق مبدا الجامعة العربية ودعم الامن الصحي للمواطنين ” واكد على الاهمية الاقتصادية الكبرى للسياحة العلاجية ودخلها الكبير والاستراتيجية التي تعنى بها ايضا الى جانب الدور الفعال للوكالة العربية للتنمية الصحية في تفعيل الكتلة العربية والمركز العربي للتعاون والبحوث على فيروس نقص المناعة.

دنبري شرف الدين