المجلس الأعلى للشباب : وزير التعليم العالي والبحث العلمي ضيف العدد الثاني من الندوة الافتراضية “ساعة حوار”

المجلس الأعلى للشباب : وزير التعليم العالي والبحث العلمي ضيف العدد الثاني من الندوة الافتراضية “ساعة حوار”

 استضاف العدد الثاني من الندوة الافتراضية “ساعة حوار” للمجلس الأعلى للشباب, وزير التعليم العالي والبحث العلمي, كمال بداري, بمناسبة إحياء يوم العلم المصادف ل16 أبريل من كل سنة, حيث تم التطرق إلى المجهودات الإصلاحية التي باشرها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي ومشاريعه المستقبلية.

وخلال هذه الندوة التي نظمت بوم الاثنين, أجاب السيد بداري في جو من الشفافية والديمقراطية على أسئلة شباب الجزائر من داخل وخارج الوطن في عدد من المحاور التي لها علاقة مباشرة بالمجهودات الإصلاحية التي باشرها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي, والتي سمحت لهم بمناقشة القضايا الراهنة للقطاع, والاطلاع على فحوى المشاريع المستقبلية التي يشرف على تخطيطها وتنفيذها.

وبالمناسبة, ألح الوزير على “ضرورة توجه الطالب لتجسيد فكرته الابتكارية بإنشاء مؤسسة مصغرة والمساهمة بجدية في تطوير الاقتصاد الوطني من خلال خلق مناصب الشغل في مختلف المجالات, على غرار الصناعة, الطاقة والفلاحة”, مذكرا بوجود “مشاريع نصوص قانونية سيتم قريبا تجسيدها لدعم تشغيل الطلبة ما بعد الدكتوراه”.

وفي ذات الإطار, شدد على “أهمية تعزيز الشراكة بين الجامعة والمؤسسات الاقتصادية لتعزيز التكوين ومنح فرص للطلبة للاحتكاك مع عالم الشغل والاطلاع على طرق إنشاء مؤسساتهم المصغرة”, كما أبرز “أهمية تعزيز تدريس الذكاء الاصطناعي وتحسين الخدمات الجامعية لاسيما النقل الجامعي من خلال رقمنته”.

ومن جانبه, أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب, مصطفى حيداوي, أن “شباب الجزائر رسم اليوم من خلال مثل هذه المبادرات, مسارا جديدا من الحوار والديمقراطية التشاركية والتواصل وتبادل الأفكار”.

وفي ذات السياق, أشار إلى أن المجلس “سينظم لاحقا لقاءات أخرى مع مختلف القطاعات ذات الصلة بفئة الشباب للحفاظ على هذا التقليد الراقي”, مبرزا “أهمية الاستغلال الأمثل للتكنولوجيا الحديثة في التواصل وإجراء المعاملات وتعزيز قيم المواطنة الرقمية لدى الشباب الجزائري, وذلك –كما قال– تجسيدا لتجليات الإرادة السياسية الرامية إلى تحقيق المصلحة الفضلى للشباب, من خلال تعزيز موقعهم في تدبير وتقييم الشأن العمومي, وإشراكهم في عملية صنع القرار”.

بداري يعلن عن إطلاق حاضنة أعمال للوكالة الفضائية الجزائرية بالقطب التكنولوجي لسيدي عبد الله

بداري يعلن عن إطلاق حاضنة أعمال للوكالة الفضائية الجزائرية بالقطب التكنولوجي لسيدي عبد الله

الجزائر- أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي, كمال بداري, اليوم الخميس, عن إطلاق حاضنة أعمال للوكالة الفضائية الجزائرية على مستوى القطب التكنولوجي لسيدي عبد الله (الجزائر العاصمة) بهدف تقريب الطلبة من الوكالة.

وعلى هامش زيارة العمل والتفقد التي قام بها الى هذا القطب التكنولوجي, مرفوقا بالمدير العام للوكالة الفضائية الجزائرية, عز الدين أوصديق, أوضح السيد بداري أن إنشاء حاضنة أعمال تقرب بين الطلبة وإطارات الوكالة “يأتي تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, خلال ترؤسه, مؤخرا, لاجتماع تقييم عمل الوكالة الفضائية الجزائرية وما تقرر بشأن تزويدها برصد الإمكانيات المالية والبشرية المكونة في اختصاصات عالية ودقيقة من خريجي معاهد التعليم العالي للرياضيات والمدرسة العليا للذكاء الاصطناعي, وفق نظرة استشرافية تمتد إلى غاية 2040”.

وأضاف الوزير أن تواجد الوكالة بهذا القطب التكنولوجي “سيسمح باستحداث مسارات تكوينية جديدة وكذا تدريب وتكوين إطارات الغد”.

وفي السياق ذاته, ذكر الوزير بـ”الأهمية التي توليها الجزائر للطلبة وللتحكم في مفاتيح الثورة التكنولوجية التي ستحدد مسار مهن الغد”, داعيا الطلبة الى العمل من أجل “التحكم في مختلف تلك الجوانب والتخصصات”.

من جهته, أبرز السيد أوصديق انفتاح الوكالة الفضائية الجزائرية، عبر حاضنتها للأعمال، على “التعاون مع الطلبة ووضع خبرات إطاراتها تحت تصرف هذه الفئة بغية المساهمة في تطوير الوكالة”, مشيرا الى أن البرنامج المستقبلي للوكالة يقوم على “تطوير أنظمتها وتوسيع مراكزها بشكل يتيح لها تحكما أكبر في مجال الفضاء”.

قمة منتدى الدول المصدرة للغاز: ندوة تكوينية لفائدة الصحفيين حول مكانة الغاز في العلاقات الدولية

قمة منتدى الدول المصدرة للغاز: ندوة تكوينية لفائدة الصحفيين حول مكانة الغاز في العلاقات الدولية

الجزائر – أشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، كمال بداري، اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة، على انطلاق أشغال دورة تكوينية حول “الغاز ومستقبل الطاقة في العلاقات الدولية”، لفائدة الصحفيين المكلفين بتغطية القمة ال7 لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز، المقرر تنظيمها بالجزائر من 29 فبراير إلى 2 مارس.

وفي كلمة له بالمناسبة، اعتبر السيد بداري هذه الندوة المنظمة ب”جامعة الجزائر 3 ابراهيم سلطان شيبوط”، المخصصة لتكوين 60 صحفيا و تحسين معارفهم، لاسيما في مجال سلسلة انتاج الغاز، من الاكتشاف الى التصدير و التسويق، مهمة لكونها تساهم في تقوية علاقة الجامعة الجزائرية مع محيطها الاقتصادي و

الاجتماعي.

وأضاف الوزير أن هذه الندوة تدل على ان “الجامعة الجزائرية قد اصبحت جزءا لا يتجزأ من النظام الاجتماعي على المستوى المحلي والوطني، مما يعزز الثقة فيها، وذلك بفضل تمكنها من ان تكون حلقة وصل بين الماضي والحاضر والمستقبل وتساهم في تنقل المعرفة و المهارات والقدرات”.

من جهته، أكد عميد كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3، سليمان اعراج، على أهمية الموضوع المختار لهذه الندوة نظرا “لارتباط ملف الطاقة بشكل مباشر بالأوضاع الجيوسياسية الراهنة”.

وشهدت الندوة، التي نظمتها كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3، بالشراكة مع السلطة الوطنية المستقلة لضبط السمعي البصري، حضور المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة، عبد العزيز مجاهد، وممثلين عن وزارات الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج و الدفاع الوطني والطاقة والمناجم، الى جانب طلاب وأساتذة جامعيين متخصصين في الاقتصاد والعلاقات الدولية.