احياء الذكرى لــــ50 للحادث المأساوي لتحطيم طائرة الصحفيين الجزائريين بالفيتنام

احياء الذكرى لــــ50 للحادث المأساوي لتحطيم طائرة الصحفيين الجزائريين بالفيتنام

أحيت ، اليوم ، جمعية مشعل الشهيد وجريدة المجاهد الذكرى ا لـــ 50 للحادث المأساوي لتحطيم طائرة الصحفيين الجزائريين بالفيتنام ، حيث نشط المنتدى علاميون متبوعة بشهادات حية حول الحادث من طرف زملائهم من مختلف المؤسسات الاعلامية بحضور اساتذة و طلبة و كذا سفير جمهورية فيتنام بالجزائر.
.
حيث استذكر الاستاذ محمد بوعزارة بألم شديد عند نزوله ضيفا في منتدى جريدة المجاهد حادثة تحطم الطائرة العسكرية التي كانت تقل صحافيين جزائريين و فيتناميين قادمة من المطار الدولي “هانوي” (فيتنام) في الثامن مارس 1974 لحادث أليم بعد تحطمها على ارضية المطار العسكري بنفس المدينة و التي كانت في طريق العودة لأرض الوطن.

من جهته روى الصحفي محمد ملايكة، الذي كان يفترض أن يسافر في تلك الرحلة قبل ان يتم استبداله بزميل له ،تفاصيل الحادثة الأليمة ووقعها على الأسرة الاعلامية التي تلقت بألم الشديد خبر وفاة الزملاء مؤكدا ان ذكراهم لم تفارق مخيلتنا طيلة السنوات الماضية و ستبقى راسخة في أذهان كل من عاشوا تلك المرحلة.

وفي نفس السياق قال سفير جمهورية الفيتنام في الجزائر, إنه وبقدر المأساة التي وقعت آنذاك, إلا أن الحادثة وطدت العلاقة ما بين الشعبين الجزائري والفيتنامي مضيفا أنه يسعى إلى استغلال الذكرى من أجل زيارة عائلات الضحايا الجزائريين حتى لا ننسى أولئك الذين ساهموا في تطوير وتمتين العلاقات بين البلدين .

هذا و كان (09) صحافيين فيتناميين و (03) من طاقم الطائرة قد فقدوا حياتهم إلى جانب (15) صحافي جزائري في هذا الحادث.

مباركي أسامة

أجندة إعلامية في إفريقيا: التأكيد في الجزائر على ضرورة إنشاء “وسائل إعلام إفريقية بينية”

أجندة إعلامية في إفريقيا: التأكيد في الجزائر على ضرورة إنشاء “وسائل إعلام إفريقية بينية”

أكد خبراء في وسائل الإعلام و الإتصال يوم الخميس بالجزائر العاصمة على ضرورة توحيد الجهود بين البلدان الإفريقية من أجل إنشاء مجمعات إعلامية إفريقية من شأنها حمل صوت القارة وقطع الطريق أمام المروجين للسياسة الإستعمارية الجديدة ودعاة زعزعة الإستقرار في إفريقيا.

في هذا الصدد اكد المدير العام لدار الصحافة بداكار, بارة ندياي, بمناسبة منتدى نظمته إذاعة افريقيا اف ام, حول موضوع “الاجندة الإعلامية الافريقية: استراتيجية تموقع وسائل الاعلام القارية”, على “ضرورة” توحيد الطاقات بين البلدان الافريقية من اجل انشاء مجمعات إعلامية حقيقية في افريقيا و “استعادة” صوت افريقيا الذي استحوذت عليه حسب رايه, كتل إعلامية اجنبية.

و أضاف ان انشاء وسائل اعلام افريقية قادرة على حمل صوت افريقيا “يندرج ضمن سيادة و استقرار القارة”.

كما أشار الى انه “في غياب هذه الوسائل الاعلامية فان الراي العام الافريقي ستقوده وسائل اعلام اجنبية تخضع مضمونه لاجندات و ارادات قادتها و مموليها”, مشيرا الى ان “اهم البرامج و الحصص التي تبثها تلك الوسائل لا تحتوي الا على معلومات سلبية و مناقضة تماما لمصالح و صورة افريقيا”.

و اعتمادا على دراسة انجزها المعهد الفرنسي للسمعي البصري, اكد المدير العام لدار الصحافة بداكار ان “70 بالمائة من البرامج التي تبثها وسائل الاعلام الفرنسية حول القارة الافريقية تعالج النزعات او مسائل جيوسياسية”.

و أضاف انه “من النادر ايجاد برامج تعالج الاستثمارات او الانجازات في هذه القارة” مؤكدا ان هذا المسعى “محفوف بالمخاطر بما انه يدعو الى زعزعة الاستقرار و الى الثقافة الاستعمارية”.

كما أشار الى ان الجزائر قادرة على رفع التحدي بالنظر الى ريادتها في المنطقة و تجربتها في هذا المجال.

اما الأستاذ و الباحث الجزائري احمد بن سعادة فقد اكد ان انشاء مجمعات إعلامية قوية في افريقيا سيسهم في “تامين القارة من الاخطار و مشاريع دعاة اللااستقرار في افريقيا وأكد أن محتوى المعلومات التي تنشرها وتتداولها وسائل الإعلام الاجنبية جزء لا يتجزأ من حرب الجيل الرابع التي تلجأ إليها قوى أجنبية من أجل تجسيد أجنداتها.

و قال ان “وسائل الاعلام التي تقوم عليها “القوة الناعمة” مرتبطة بشكل وثيق بحروب الجيل الرابع”، مشيرا الى أن دعاة الفوضى في القارة الافريقية، بالإضافة الى القنوات التي تبث من عقر دارهم، يلجؤون الى تمويل وسائل اعلامية في بلدان افريقية حتى يتسنى لهم استهداف السكان ونشر ايديولوجياتهم وتصوراتهم بشكل افضل.

و بعد أن ذكر أمثلة عن وسائل اعلامية افريقية تتلقى تمويل من دول ومنظمات غير حكومية، دعا  السيد بن سعادة القادة الافارقة الى “منع التمويل الاجنبي وتحسين محتوى وسائل الاعلام الافريقية الى جانب تشجيع الشراكات”.

و لدى تطرقه الى تجربته الشخصية مع وسائل اعلام اجنبية، ذكر مراسل اذاعة “افريقية اف ام” بالنيجر، السيد عبد الكريم امادو، ان “جميع وسائل الاعلام التي عمل معها كانت تفرض عليه تناول مواضيع محددة، خاصة المجاعة، والنزاعات، والأمراض والكوارث الطبيعية”.

و دعا بدوره الى انشاء مجمعات افريقية قوية، حيث قال السيد أمادو ان “التجربة الجزائرية، من خلال قناة AL 24 واذاعة “افريقية اف ام” تستحق الاشادة”، مشيرا الى أن “خطوط الالياف الجزائرية العابرة للقارة الافريقية تمكنها من أن تشرف على تجربة المجمعات الاعلامية الافريقية وأن تكون في طليعتها”.

من تنظيم جمعية مشعل الشهيد وجريدة المجاهد  منتدى حول مساهمة الإمام في الثورة التحريرية

من تنظيم جمعية مشعل الشهيد وجريدة المجاهد منتدى حول مساهمة الإمام في الثورة التحريرية

نظمت اليوم جمعية مشعل الشهيد وجريدة المجاهد بالتنسيق مع المجلس الإسلامي الأعلى في مقر جريدة المجاهدبمناسبة اليوم الوطني للإمام ندوة حول مساهمة الإمام في الثورة التحريرية بحضور رئيس جمعية مشعل الشهيد محمد عباد، والسيد معمر عمر رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في المجلس الشعبي الوطني، وممثلا لرئيس المجلس الشعبي الوطنيوالمجاهد محمد الصغير بلعلام، باحث في التاريخ والذاكرة الى جانب حضور عدد من الإئمة والمجاهدين.

 

في بداية الندوة أكد رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في المجلس الشعبي الوطني’ معمر عمر’ على أنالإمام لم تقتصر مهامه في المسجد والإمامة بالمصلين فقط بل تعدت الى المساهمة في الثورةالتحريرية من خلال المشاركة في الثورة والتصدي للمستعمر وتنوير الرأي العام، حيث قدم أمثلة عن بعض الأئمةالذين شاركوا في التصدي للإستعمار الفرنسي وحتى الغزو الإسباني للجزائر،مثلا الشيخالإبراهيمي الذي كان يرسل البعثات للخارج ويراسل الوزراء والملوك للتعريف بالثورة.

كما نوه إلى دور الزاويا في المحافظة على قيم الدين الإسلامي في مواجهة الإستعمار الذي كان يحاول طمس الهوية الوطنية وتغيير العقيدة الدينية للجزائريين.

من جهته قال المجاهد والباحث في التاريخ والذاكرة ‘محمد صغير بلعلام’أن اليومالوطني للإماميعد محطة هامة لإبراز دور الإمام ومساهمته فيالثورة التحريرية، كما أكد ان الجهاد في الجزائر جهاد طويل، واكان للإمام الدور الريادي، فمعظم المجاهدين كانوا إماأئمة أو متمدرسين فيالمساجدوالزوايا كالشيخ’ صالح لفريجي’من قرية بني ورتلان الذي كان تلميذا لابن باديس والذي أعلن الجهاد خلال تأدية صلاة الظهر في قريته يوم 09 ماي 1945. والشيخ محمد العدوي مدرس في مسجد قسنطينة الكبير حيث قامت فرنسا بإعتقالهورميه للكلاب لتنهش لحمه.

محمد داوود علاء

منتدى الأعمال  الجزائري-الأرجنتيني:دراسة فرص التعاون  و الشراكة  في قطاعات مختلفة  خاصة في المجال الفلاحي و الصناعي

منتدى الأعمال الجزائري-الأرجنتيني:دراسة فرص التعاون و الشراكة في قطاعات مختلفة خاصة في المجال الفلاحي و الصناعي

نظمت اليوم  الإثنين  الغرفة  الجزائرية  للتجارة   و الصناعة  منتدى الأعمال  الجزائري – الأرجنتيني بحضور  ممثلين  عن قطاعات  وزارية  و متعاملين  إقتصاديين لكلا البلدين .  تمحورت  أشغال المنتدى  حول  فرص التعاون  و الشراكة بين  البلدين في قطاعات مختلفة ، خاصة  في المجال    الفلاحي و الصناعي.

أكد  المدير العام  للغرفة  الجزائرية للتجارة  و الصناعة  حسين زاوي ، في كلمة ألقاها  أمام  الحضور  على أهمية  و ضرورة  رصد أفاق  التعاون  و الإستثمار   التجاري بين المتعاملين  الإقتصاديين  للبلدين ، لخلق جسور  تعاون مستدامة بالنظر  للعلاقات  الأخويةبين  الجزائر و الأرجنتين، كما  دعا في ذات  السياق  إلى  إستغلال  الفرص التي  توفرها  الجزائر  التي تسعى دائما للإعطاء دفع جديد وقوي  للشراكة الأجنبية و خلق ثروة

كما  أبرز   المدير العام  للتجارة الخارجية بوزارة التجارة  و ترقية الصادرات سمير دراجي  أهمية  التواصل  بين المتعاملين الإقتصاديين للبلدين  لتعزيز الديناميكية الإقتصادية  و إعطاء دفع قوي  للعلاقات التجارية بين  الجزائر و الأرجنتين  داعيا للإنشاء  مجلس أعمال جزائري أرجنتيني الذي سيعزز  الشراكة و التعاون بين البلدين  بشكل كبير.

من جهته، دعا رئيس  الغرفة  الجزائرية للتجارة و الصناعة كمال حماني المتعاملين  و المستثمرين الجزائريين  و الأرجنتينين إلى تعزيز  التواصل فيما بينهم  و استغلال  الفرص  المتاحة في العديد من مجالات التعاون  بين البلدين كما نوه  بقانون الإستثمار  الجديد الذي وفر  إستقرار مناخ الأعمال  بالجزائر  بفضل التحفيزات  المتعددة  التي جاء بها  لتعزيز  الشراكة و التعاون التجاري.

وفي مداخلته تطرق   رابح فسيح  مدير ترقية  و دعم  المبادلات التجارية و  و الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية  إلى  الدبلوماسية الاقتصادية التي تهدف  إلى تطوير  و تعزيز التعاون  و الشراكة  مع عديد الدول  الاجنبية  و التي تتابع عن قرب  كل التطورات  و التغيرات   الحاصلة  في المجال الإقتصادي و الطاقوي ، كماأعلن  بأنه  سيتم عن قريب إنشاء  مجلس  أعمال جزائري أرجنتيني “سيعطي دفعا قويا  للديناميكية الإقتصادية  للبلدين”

كما عبر الأمين  العام  للمجلس الفيدرالي  الارجنتيني  للإستثمار ، أيقناسيولاموث   عن سعادته بحضوره  هذا المنتدى  مشيدا بالعلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين  مؤكدا أن تنظيم  هذا المنتدى  يعد فرصة  مواتية  لترقية الإستثمار و التعاون  وإستعداد بلاده لمد جسور التعاون  الإقتصادي لخلق  ثروة  في إطار  رابح رابح، شاطر  حاكم  مقاطعة  “اونترريوس” قوستافوبوردات  رأي  الأمين العام  للمجلس  الفيدرالي  الارجنتيني  للإستثمار  حول أهمية  هذا المنتدى للبلدين  الذي يهدف  للإعطاء دفع قوي  للعلاقات الثنائية خاصة  في  الصناعة الصيدلانية و السيارات  الصناعة الغذائية

لقد تميز هذا المنتدى  بتقديم  عروض  حول الدبلوماسية  الإقتصادية   و مناخ الإستثمار في الجزائر  و التجارة الخارجية

و على هامش اللقاء ابرز  سفير الأرجنتين بالجزائر  ماريانو  سيمون  بادروس  للصحافة  أهمية  تعزيز  العلاقات التجارية الجزائرية  بين الجزائر و الارجنتين  و رفع قيمة المبادلات التجارية.

المركز الدولي للصحافة