الرئيس تبون يوجه دعوة لنظيره الصومالي للمشاركة في أشغال القمة العربية بالجزائر

الرئيس تبون يوجه دعوة لنظيره الصومالي للمشاركة في أشغال القمة العربية بالجزائر

الجزائر – استقبل وزير الاتصال, السيد محمد بوسليماني, بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, يوم الاربعاء بمقديشو, من طرف رئيس الصومال, السيد حسن شيخ محمود, حيث سلمه رسالة الدعوة الموجهة إليه من طرف الرئيس تبون للمشاركة في أشغال القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر مطلع نوفمبر المقبل, حسب ما أفاد بيان للوزارة.

وجاء في البيان : “بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون, استقبل اليوم الأربعاء بمقديشو وزير الاتصال السيد محمد بوسليماني, من طرف رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة, السيد حسن شيخ محمود, حيث سلمه رسالة الدعوة الموجهة إليه من طرف السيد رئيس الجمهورية للمشاركة في أشغال الدورة العادية ال31 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي ستحتضنها الجزائر يومي الفاتح والثاني نوفمبر المقبل”.

وبهذه المناسبة, نقل وزير الاتصال إلى الرئيس الصومالي “التحيات الأخوية للسيد رئيس الجمهورية وتمنياته بالأمان و الرقي لجمهورية الصومال الفيدرالية و تطلعه إلى مشاركتها في هذه القمة لجعلها موعدا لتعزيز العمل العربي المشترك وتمكين البلدان العربية من مجابهة التحديات متعددة الأبعاد التي تواجهها”.

من جانبه, أكد الرئيس حسن شيخ محمود “مشاركته الشخصية في القمة العربية المقبلة على رأس وفد رفيع المستوى, ودعم جمهورية الصومال الفيدرالية لجهود الجزائر لإنجاح هذا الاستحقاق العربي الهام”, معربا عن “سعادته الكبيرة واعتزازه بتواجده بالجزائر لاسيما و ان القمة العربية ستلتئم على أرض الانتصارات تزامنا و الذكرى التاريخية لاندلاع الثورة التحريرية الجزائرية”.

كما حمل الرئيس الصومالي, السيد بوسليماني تسليم رسالة خطية وجهها إلى الرئيس تبون وتبليغه أصدق تحياته الأخوية, مضيفا أن “مشاركته في قمة الجزائر ستشكل أيضا فرصة للحديث معمقا مع أخيه الرئيس عبد المجيد تبون حول سبل تعزيز و ترقية العلاقات التي تجمع البلدين و الشعبين الشقيقين”, يضيف ذات المصدر.

وأشار البيان الى أن اللقاء الذي حضره وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية الصومال الفيدرالية, أبشر عمر هورسي, “سمح كذلك بالإشادة بعلاقات الأخوة و التضامن التي تربط البلدين والارادة المشتركة التي تحذوهما لدعمها وتقويتها, خدمة لتطلعات و آمال الشعبين الشقيقين”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

تجهيز مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي بمحطة أرضية لتوطين القنوات الخاصة

تجهيز مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي بمحطة أرضية لتوطين القنوات الخاصة

الجزائر – كشف وزير الاتصال، محمد بوسليماني، اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة، عن نية القطاع في تجهيز مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي بمحطة أرضية لتوطين كل القنوات التلفزيونية الخاصة واخضاعها الى القانون الجزائري.

وأوضح الوزير خلال زيارته الى مقر مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي ببوزريعة ومركز البث الفضائي ببوشاوي، أنه بغرض اخضاع كل القنوات التلفزيونية الخاصة للقانون الجزائري، “سيتم في غضون شهر فبراير المقبل تجهيز مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي بمحطة أرضية بغرض توطينها”، مشيرا الى أن “هذه القنوات، ومنذ نشأتها، لا تخضع للقانون الجزائري”.

وذكر وزير الاتصال أنه “كمرحلة أولى، تم منذ بضعة أشهر اقتناء جهاز ارسال سمح بتوطين أغلب القنوات التلفزيونية الخاصة عبر مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي” وأنه سيتم بفضل هذه المحطة “اخضاعها للقانون الجزائري بنسبة مائة بالمائة”.
وفي سياق ذي صلة، أكد السيد بوسليماني أنه “من بين أولويات قطاع الاتصال، القضاء على مشاكل نقص التغطية بمناطق الظل وتكريس حق المواطن في تلقي كل البرامج الوطنية الاذاعية والتلفزيونية “، وهو ما تسعى اليه –كما قال– مؤسسة البث الاذاعي عبر “مخطط يرمي الى التقليص، الى حدد ممكن، من هذا المشكل التي تعاني منه هذه المناطق، سيما الحدودية منها”.

وأشار بالمناسبة الى أنه “تم بين يناير ويوليو الماضيين تدعيم هذه المناطق ب23 جهاز ارسال لتمكين ساكنيها من تلقي البرامج الوطنية الاذاعية والتلفزيونية، على غرار باقي ولايات الوطن”.

وعلى صعيد آخر، كشف وزير الاتصال عن إعادة احياء مشروع مدينة الاعلام “ميديا سيتي” ببوشاوي التي ستضم الاذاعة والتلفزيون ومؤسسة البث الإذاعي والتلفزي، مبرزا ان الهدف من هذا المشروع هو إحداث “التكامل بين المؤسسات في ميدان البث وحاويات الإنتاج في الاستوديوهات من مدينة الإعلام”.

واشار السيد بوسليمان أنه “سيتم في المرحلة الاولى انشاء محطة استوديوهات”، مشيرا الى أن الجزائر “تملك كل الامكانيات” لتجسيد هذا المشروع الذي يهدف الى “مواكبة التقدم الذي يشهده قطاع تكنولوجيات الاعلام والاتصال”.

وكـالة الأنباء الجزائرية