طاقة كهربائية: تسجيل رقم قياسي جديد في الاستهلاك عبر الشبكة الوطنية

طاقة كهربائية: تسجيل رقم قياسي جديد في الاستهلاك عبر الشبكة الوطنية

الجزائر – تم، يوم الأحد، تسجيل ذروة في استهلاك الطاقة الكهربائية على مستوى الشبكة الوطنية، برقم قياسي يفوق 16 ألف ميغاواط، حسبما أفاد به بيان  لمجمع “سونلغاز”.

و جاء في البيان, “نظرا لموجة الحر التي تشهدها البلاد منذ عدة أيام, تم تسجيل من طرف مسير المنظومة الكهربائية, رقم قياسي جديد في استهلاك الطاقة الكهربائية يوم 14 أغسطس 2022 على الساعة 15.00 زوالا و المقدر بـ 16.822 ميغاواط”.

و في تصريح صحفي, أفاد الناطق الرسمي لمجمع “سونلغاز”, خليل هدنة, أن مصالح الشركة سجلت “استهلاك تاريخي وكبير”  يعتبر ذروة تاريخية من حيث استهلاك الكهرباء في الجزائر.

و أوضح المسؤول أن “الجانب الايجابي في هذه الزيادة يتمثل في تمكن مصالح سونلغاز من تسيير مرحلة الذروة بصفة عادية دون تسجيل أي تذبذب في تزويد المواطنين بالكهرباء, سواءا في مرحلة التوليد أو النقل أو التوزيع أو على مستوى عمل الشبكات والمعدات”.

و تم تسيير المرحلة بنجاح, حسب السيد هدنة, “رغم درجة الحرارة العالية التي ميزت نهار اليوم, والحرائق التي اندلعت في عدة مناطق من الوطن”.

و تابع السيد هدنة يقول : “يعد انجاز تاريخي لسونلغاز بكل عمالها, الذين تمكنوا من التحكم الناجع والامثل في كل المعدات الخاصة بتزويد المواطن, وهو ما يندرج في إطار شعارنا : صائفة هادئة وتحكم مهني في كل عمليات توزيع الكهرباء”.

و من جهة أخرى أكد أن التموين بالطاقة الكهربائية متحكم فيه, مع ضمان برنامج التصدير نحو تونس والذي يقدر بأكثر من 500 ميغاواط, و هو “ما يعد نجاحا لسونلغاز وكل طاقمها البشري أيضا”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

إطلاق حملة وطنية تحسيسية حول الاستعمال الأمثل لـ “سيرغاز” (نفطال) “

إطلاق حملة وطنية تحسيسية حول الاستعمال الأمثل لـ “سيرغاز” (نفطال) “

 البليدة – أطلقت الشركة الوطنية لتسويق وتوزيع المنتجات البترولية ومشتقاتها “نفطال”، يوم السبت بالبليدة، حملة وطنية تحسيسية حول الاستعمال الأمثل لوقود غاز البترول المميع “سيرغاز” وسبل الحد من مخاطره لفائدة سائقي السيارات.

و انطلقت هذه الحملة التوعوية على مستوى محطة الخدمات “سيدي الكبير” الواقعة بمفتاح (البليدة), تحت إشراف الرئيس المدير العام لشركة “نفطال”, مراد منور, وبحضور مديري و إطارات الشركة وممثلين عن عدة جمعيات وطنية لحماية المستهلك و السلامة المرورية و الأمن عبر الطرقات.

و تهدف هذه الحملة, التي تشارك فيها عدة جمعيات ومصالح المندوبية الوطنية للأمن في الطرق التابعة لوزارة الداخلية والجماعات المحلية, إلى تحسيس مستعملي وقود “سيرغاز” وتنبيههم إلى بعض الأخطار التي قد تنجم عن الاستعمال السيئ لهذه المادة وعدم احترام الاجراءات الوقائية.

و المناسبة, ابرز السيد منور أن هذه الحملة تأتي في إطار مواصلة جهود شركة “نفطال” من أجل التقليل و التخفيف من مخاطر استعمال هذا النوع من الوقود و كذلك التحسيس حول ضرورة احترام التدابير و الاجراءات المتعلقة بسلامة مستخدمي هذا الوقود من طرف المواطنين وأعوان “نفطال”.

و أكد المسؤول أن الشركة قد اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لإنجاح هذه الحملة الوطنية التي ستعرف, حسبه, تنظيم عدة تظاهرات عبر الولايات من أجل تقديم شروحات وعروض حول كيفية استعمال “سيرغاز” وصيانة التجهيزات الخاصة به, مشيرا الى أن “شركة نفطال تبقى عنصر فعال في سلسلة التزويد بهذا الوقود النظيف و الاقتصادي وذلك في اطار الاستراتيجية التي سطرتها الدولة لتعميم استعماله كوقود بديل للبنزين التقليدي”.

وفي هذا الصدد, كشف السيد منور أن عدد السيارات التي حولت إلى “سيرغاز” وطنيا بلغ حاليا حوالي 660.000 سيارة بمعدل 20.000 الى 25.000 سيارة سنويا.

و أضاف أن المؤسسة تطمح إلى رفع هذا العدد إلى نحو مليون سيارة مستقبلا, مبرزا “الاقبال الكبير” للمواطنين على استعمال أطقم “سيرغاز” و الامكانيات البشرية و التقنية للشركة والتي تسمح لها بتلبية الطلبات.

كما لفت الى الجهود المبذولة من طرف الدولة لتخفيض تكاليف تركيب اطقم “سيرغاز” و التسعيرة التحفيزية لهذا الوقود الذي يسوق بخمس السعر الاجمالي للبنزين, داعيا مستعملي “سيرغاز” الى التقيد بالإجراءات الوقائية و الامنية لتفادي وقوع الحوادث, لاسيما خلال فصل الصيف.

من جانبه, ثمن رئيس المنظمة الجزائرية لحماية و ارشاد المستهلك و محطيه, مصطفى زبدي, خلال كلمة القاها بالمناسبة, مبادرة تنظيم هذه الحملة الوطنية التي لها حسب قوله “أهمية كبيرة لتوعية المواطنين على ضرورة الصيانة الدورية و الاحترافية للسيارات التي تستعمل +سيرغاز+”.

كما اعتبر السيد زبدي أن هذه الحملة تمثل فرصة “لتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة لدى المواطنين حول هذا الوقود ذو الابعاد الاقتصادية و البيئية”, مبرزا ان الحوادث التي سجلت مؤخرا بالنسبة لأصحاب السيارات المزودة بهذا النوع من الوقود تعود اساسا “الى عدم التقيد بالإجراءات الامنية و الخاصة بالصيانة الدورية”.

و بدوره ثمن رئيس الاكاديمية الوطني للسلامة المرورية, عبد الرحمان شايب, تنظيم هذه الحملة الوطنية التي ستساهم في توعية المواطنين, مناشدا السلطات بأطلاق مبادرات اخرى على غرار دورات تكوينية على مستوى مراكز التكوين المهني و التمهين من أجل “الاستثمار في العنصر البشري في عمليات أمن الطرقات”.

و سيتم, خلال هذه الحملة, تخصيص عدة أجنحة, على مستوى محطات الخدمات, للتعريف بمزايا استعمال “سيرغاز” و تقديم شروحات للمواطنين على الاجراءات الوقائية التي يجب احترامها.

وكـالة الأنباء الجزائرية