الجزائر تشارك في الطبعة الـ30 للمعرض الدولي للسياحة بموسكو

الجزائر تشارك في الطبعة الـ30 للمعرض الدولي للسياحة بموسكو

 تشارك الجزائر ابتداء من اليوم الثلاثاء إلى غاية يوم الخميس المقبل بالعاصمة الروسية موسكو, في فعاليات الطبعة ال30 للمعرض الدولي للسياحة “Mitt Moscou”, حسب ما أفاد به للديوان الوطني للسياحة.

وأوضح البيان أن “قطاع السياحة والصناعة التقليدية يختتم سلسلة مشاركاته في المواعيد الدولية والمعارض المتخصصة المبرمجة خلال الثلاثي الأول لسنة 2024, بالحضور في فعاليات الطبعة الثلاثين للمعرض الدولي للسياحة +Mitt Moscou+ الذي سيقام من 19 إلى 21 مارس 2024 بالعاصمة الروسية موسكو”.

وتهدف المشاركة الجزائرية في هذه النسخة من المعرض إلى “تأكيد التزام القطاع بتعزيز حضوره في السوق الروسية, التي أصبحت إحدى الأسواق المصدرة للسياح نحو الجزائر, إضافة إلى تسويق وترويج المنتج السياحي الجزائري وما يتميز به”.

ولهذه الأسباب وسعيا إلى ضمان مشاركة نوعية –يضيف ذات البيان– “تم حجز فضاء لاحتضان الجناح الجزائري الذي صمم بشكل يجمع بين حداثة وأصالة الجزائر من حيث الجوانب المعمارية, الثقافية والثراء السياحي الجزائري, حيث جهز بكل الوسائل والدعائم التي من شأنها المساهمة في عمليات الترقية والترويج والتسويق في أحسن الظروف”.

كما “تم تثمين الجناح بمنتوجات صناعة تقليدية سيكون لها دور هام في استقطاب الزوار إلى الجناح الجزائري, وذلك بهدف إضفاء حيوية متواصلة على مستوى الجناح الجزائري طيلة أيام التظاهرة”.

وسيتم أيضا “عرض وتوزيع مجموعة من الدعائم الترقوية والترويجية باللغة الانجليزية وملف صحفي باللغة الروسية على زوار جناح الجزائر لتمكينهم من التعرف أكثر على أهم الخصوصيات التي تتميز بها الأقاليم السياحية الجزائرية”.

للإشارة, فإن معرض موسكو للسياحة والسفر شهد في الطبعة السابقة مشاركة 768 عارضا ممثلين لـ21 دولة أجنبية و57 منطقة روسية, وقرابة 14000 زائر, ولذلك فهو يعد “فرصة مثالية للقاء وتبادل الآراء وبحث فرص التعاون بين العاملين في هذا المجال”, يضيف البيان.

ورشات تكوينية حول التصوير في أعماق البحار و الإشهار السياحي بدلس

ورشات تكوينية حول التصوير في أعماق البحار و الإشهار السياحي بدلس

بومرداس – انطلقت يوم الاثنين بدلس شرق بومرداس ورشات تكوينية صيفية حول التصوير في أعماق البحار و الإشهار السياحي و صناعة المحتوي السمعي البصري لفائدة الشباب الهاوي في المجال.

و أوضح المخرج و كاتب سيناريو, صالح بوفلاح, و هو المشرف تقنيا على التكوين لوأج, بأن هذه الورشات موجهة لفائدة أزيد من 20 شابا تتراوح أعمارهم بين 16 و 40 سنة من الجنسين سواء مهيكل أو غير مهيكل في الحركة الجمعوية و يستجيبون مسبقا لمعايير معينة وضعها المنظمون.

و أشار السيد بوفلاح إلى أنه يشرف على تنظيم هذه التظاهرة الأولى من نوعها بالولاية و التي تتواصل على مدار 4 أيام (من 15 إلى 18 أغسطس الجاري) و التي تحتضنها المدرسة التقنية التابعة لجمعية “الدلفين” بميناء دلس, الرابطة الولائية للإعلام  و الإتصال للشباب بالتنسيق مع جمعية الدلفين لدلس تحت إشراف مديرية الشباب و الرياضة.

و يشرف على تأطير هذه الورشات أخصائيون في مجالات صناعة المحتوي السمعي البصري و التصوير في أعماق البحار و في الإشهار السياحي حيث سيتم إنجاز ومضات إشهارية ميدانية بأجهزة و وسائل تصوير محترفة.

و يجري هذا التربص التكويني الذي سيتوج بشهادة معترف بها, على شكل ورشات تطبيقية متبوعة بتنظيم خرجات إلى قصبة دلس العتيقة و الميناء القديم لدلس والشواطئ من أجل انجاز مشروع أو فيلم مصور حول المواضيع السياحية و التاريخية و الموروث الثقافي للمنطقة، وفقا لذات المتحدث.

و يتوخى من تنظيم هذه الأيام التكوينية تحقيق جملة من الأهداف أهمها فتح فضاءات تطبيقية و ورشات في تكنولوجيات السمعي البصري مع الشباب حول الاستعمال الجيد و الهادف للتكنولوجيا الحديثة، إلى جانب تحضير و تجسيد إنتاجات جديدة في السمعي البصري للمشاركة في مختلف التظاهرات و المسابقات الوطنية في مجالات محددة على غرار الومضة الإشهارية و الأفلام القصيرة.

يذكر أن المخرج بوفلاح برز في السنوات الأخيرة من خلال إنجاز عدد من الأعمال السينمائية أهمها الفيلم القصير “الطريق نحو المجهول” سنة 2002 و الفيلم الوثائقي “قرية قبائلية” سنة 2004 و الأفلام الطويلة “تادلس” سنة 2020 و “الحوتة” سنة 2021 و “ظلال الحقيقة” في 2018 و الفيلم الوثائقي “جوهرة الساورة” سنة 2017 و “الحب و الطاعون” في 2009 .

و توجت أعماله في السنوات الأخيرة بجوائز وطنية و دولية أبرزها جائزة الواحة في المهرجان الوطني لسينما الواحات بورقلة عن الفيلم القصير “الطريق إلى المجهول” و المرتبة الأولى ضمن المهرجان الوطني لسينما الشباب بولاية باتنة و جائزة أحسن فيلم طويل في مهرجان الفيلم الطويل لمدينة معسكر عن فيلم “تادلس”.

كما حازت أعماله على جائزة المسابقة الدولية للسيناريو في العراق عن فيلم “ثمن البراءة” وجائزة الفيلم الطويل في المهرجان الدولي العربي للأفلام و التراث عن فيلم “تادلس” بالإمارات العربية المتحدة و جائزة الواحة الذهبية في المهرجان الدولي لسينما البيئة بتونس عن الفيلم القصير “الحوتة”.

وكـالة الأنباء الجزائرية