إعداد دليل إلكتروني لمرافقة ذوي الإحتياجات الخاصة في مجال الإدماج الإقتصادي

إعداد دليل إلكتروني لمرافقة ذوي الإحتياجات الخاصة في مجال الإدماج الإقتصادي

كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، يوم السبت بالجزائر العاصمة، عن إعداد دليل إلكتروني لتوجيه ومرافقة الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في مجال الإدماج الإقتصادي.

و لدى اشرافها، رفقة وزير التكوين والتعليم المهنيين, ياسين مرابي، و وزير السياحة والصناعة التقليدية, مختار ديدوش, على لقاء بمناسبة اليوم الوطني للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة, تحت شعار “ذوو الهمم.. اندماج وإبداع”, أوضحت الوزيرة أن هذا الدليل يهدف الى توجيه ومرافقة هذه الفئة لتمكينها من التعرف على مختلف البرامج والخدمات وكذا التسهيلات المقدمة لها.

و أضافت أن هذا الدليل الذي أنجزه قطاع التضامن الوطني، بالتنسيق مع قطاعات التكوين المهني, السياحة واقتصاد المعرفة, يرتكز على محاور تتمثل في التأهيل والتكوين وآليات الدعم والمرافقة.

كما أبرزت السيدة كريكو الاهتمام الذي توليه الدولة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة, مشيرة الى الترسانة القانونية والبرامج الوطنية المتخذة لحماية وترقية هذه الفئة وادماجها الاجتماعي والمهني.

و في ذات السياق, ذكرت الوزيرة بقرارات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الموجهة لهذه الفئة, لاسيما تلك المتعلقة بإنشاء المدرسة العليا لأساتذة الصم البكم وتثمين المنحة الجزافية للتضامن.

من جهة أخرى, أشارت الوزيرة الى برامج قطاع التضامن الوطني في مجال التربية والتعليم المتخصص عبر شبكة مؤسساتية تضم 239 مؤسسة متخصصة و17 ملحقة, مدعمة بتأطير بيداغوجي ومرافقة نفسية للتكفل بما يقارب 34 ألف طفل من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

بدوره, أشار السيد مرابي الى جهود قطاع التكوين والتعليم المهنيين بهدف التكفل الأمثل بهذه الفئة، مشيرا الى أنه تم تخصيص برنامج تكويني مكيف لفائدة هذه الفئة وتوفير تخصصات تتماشى مع طبيعة الاعاقة, علاوة على تدابير تحفيزية لفائدة الأساتذة والمكونين في التكوين عن طريق التمهين.

و أضاف أنه فضلا عن المراكز الخمس المتواجدة على مستوى كل من الجزائر العاصمة, الأغواط, سكيكدة, بومرداس وغليزان, لتكوين فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، سيتم تدعيم الشبكة الحالية بمؤسسات أخرى على مستوى ولايات جنوب الوطن.

من جهته, أشاد وزير السياحة والصناعة التقليدية بإنجازات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وإبداعاتهم وابتكاراتهم في مختلف المجالات, مضيفا أن القطاع سجل في مجال الصناعة التقليدية حوالي 300 حرفي من ذوي الهمم عبر التراب الوطني ينشطون في هذا الميدان الخلاق للثروة ولمناصب الشغل.

و تم خلال هذا اللقاء الذي حضره رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان, عبد المجيد زعلاني، ورئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني, نور الدين بن براهم، والمديرة العامة للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر, سعاد بن جميل, تسليم قروض مصغرة لعدد من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من استحداث مشاريعهم الخاصة.