وزير الاتصال يشرف على افتتاح فعاليات دورة تكوينية لفائدة عدد من الصحفيين الافارقة

وزير الاتصال يشرف على افتتاح فعاليات دورة تكوينية لفائدة عدد من الصحفيين الافارقة

أشرف صباح اليوم الأحد 18 فيفري 2024 وزير الاتصال الدكتور محمد لعقاب بالبنك الوطني للإسكان بالجزائر العاصمة على افتتاح فعاليات دورة تكوينية لفائدة 14 صحفيا ومراسلا من عدة دول افريقية تحت شعار: ” دورة تعزيز الكفاءات في ميدان الصحافة والإعلام في افريقيا “.

تهدف هذه الدورة التكوينية التي نظمت من طرف الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية، بالتعاون مع الإذاعة الجزائرية، لدراسة مواضيع تتعلق بالنشاط الصحفي في ظل الظروف الراهنة، والتعريف بالجزائر إعلاميا واقتصاديا، وكذا توجهات الدولة الجزائرية السياسية والديبلوماسية وعلاقاتها المتميزة مع البلدان الإفريقية.
أكد وزير الاتصال خلال اشرافه على افتتاح هذه الدورة التكوينية على دور الإعلام في تعزيز التفاهم والتقارب بين الشعوب للتصدي لحملات التشويش ومحاربة التضليل والنمط المقولب لمواجهة الإشاعة والأخبار المغلوطة، خاصة في ظل التحولات الجيوسياسية التي تعرفها المنطقة، “واصفا إياها بالتحولات الجيوسياسية التي لا ترحم وعلينا قراءاتها جيدا لأنها أثرت على عديد البلدان الإفريقية، وأثرت في نفس الوقت على العلاقات الدولية”، بالتالي يتعين على الإعلام اليوم مواكبة هذه التحولات ومسايرة هذه الحركية بالشكل المطلوب، وأن يكون في خط الهجوم الأول.
كما شدد وزير الإتصال على الدور الهام الذي يلعبه الإعلام في التعريف بالثقافات والإنجازات التي تعرفها القارة الإفريقية وعليه ان بكون في مستوى اليقظة الاقتصادية ليشكل قاطرة لهذا التغيير.
وقال وزير الاتصال الدكتور محمد لعقاب في مداخلته، أن الجزائر اختارت افريقيا عن قناعة تامة بحكم العوامل التاريخية والجغرافية وبحكم علاقات الأخوة والصداقة التي تجمع الجزائر والقارة الإفريقية، لافتا أن الجزائر احتضنت افريقيا من خلال عديد المشاريع التي تساعد على تنمية افريقيا، فالجزائر ظلت لسنوات قبلة لإفريقيا وستظل كذلك ولن تدير ظهرها لإفريقيا، إذ تخرج من الجزائر منذ الاستقلال والى غاية يومنا هذا ما يقارب 65 ألف طالب من مختلف البلدان والدول الإفريقية.
وأشار وزير الإتصال، لمسألة التكوين التي تحظى بأولوية بالغة ضمن برنامج الوزارة، موضحا أن دور الإعلام لن يتأتى الا بالاهتمام بالتكوين اهتماما بالغا، وأن الجزائر قررت أن يكون للتكوين أهمية خاصة في مجال الإعلام، وهو ما ينص عليه قانون الإعلام الجديد ويلزم المؤسسات الإعلامية بذلك خاصة وأن سلطة ضبط السمعي البصري لها كامل الصلاحيات في محاسبة مسؤولي المؤسسات الإعلامية التي لا تلتزم بالتكوين.
في هذا السياق، أوضح وزير الإتصال أن دائرته الوزارية شرعت مؤخرا في اعداد برنامج مكثف للتكوين، حيث تم تكوين عدد من الصحفيين في الإعلام الرياضي ودورة تكوينية أخرى لفائدة الصحفيين المهتمين بالشأن الاقتصادي وقضايا البورصة والتي لا تزال متواصلة، اضافة الى تكوين ما يقارب 300 صحفي من مختلف وسائل الإعلام الوطنية العمومية والخاصة تحسبا للقمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز المقررة بالجزائر ابتداء من 29 فيفري الجاري.
بدوره، أفاد المدير العام للوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من اجل التضامن والتنمية السيد عابد حلوز أن هذه الدورة تهدف الى تعزيز القدرات وتبادل التجارب والخبرات بين الأشقاء الأفارقة، إدراكا للفرص والتحديات المشتركة التي تعرفها المنطقة، داعيا الى ضرورة تظافر الجهود لبناء استراتيجية إعلامية هادفة لدعم الإعلام الحر وإبراز الدور المحوري الذي يلعبه الصحفي في نقل المعلومة.
من جهته، أوضح المدير العام للإذاعة الوطنية السيد محمد بغالي أن فكرة هذه الدورة جاءت لتؤكد مرة أخرى أن افريقيا بالنسبة للجزائر ليست مصالح وإنما هي قناعة وعقيدة، وهي فرصة للتعاون والتنسيق بين الإعلاميين في افريقيا، داعيا إياهم الى لعب الدور الهام والحساس في تعزيز أواصر الأخوة والصداقة وجمع الشتات بين مختلف أبناء القارة الإفريقية.
وأشار المدير العام للإذاعة الوطنية أن هدف هذه الدورة هو الاطلاع والتعرف على الجزائر إعلاميا وسياسيا بغرض التعاون والتنسيق وليس اكتساب المهارات وتلقين بعضنا البعض أساسيات العمل الصحفي.

للإشارة، فان فعاليات هذه الدورة التكوينية ستتواصل على مدار 03 أيام، بتنظيم عدد من المحاضرات والمداخلات ينشطها أساتذة جزائريون وأجانب.

اختتام الدورة التكوينية المنظمة لفائدة الاعلاميين بمناسبة القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز

اختتام الدورة التكوينية المنظمة لفائدة الاعلاميين بمناسبة القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز

اختتمت مساء اليوم الخميس 8 فيفري 2024، فعاليات الدورة التكوينية المنظمة من طرف وزارة الاتصال، والتي تواصلت على مدار ثلاثة أيام، بكلية المحروقات والكيمياء بجامعة بومرداس، لفائدة الاعلاميين بمناسبة القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز، المقررة ابتداء من 29 فيفري الجاري بالجزائر.

وقد تناولت مواضيع هذه الدورة التكوينية، مجموعة من المحاضرات تمثلت أبرزها في:
📌التعريف بمنتدى الدول المصدرة للغاز وعلاقته مع المنظمات الأخرى
📌دور الجزائر الريادي في المنتدى وعلى الساحة الطاقوية العالمية
📌دور الجزائر كمنتج بارز للغاز حالياً وواعد مستقبلاً
📌التنافس الدولي حول النفط والغاز وأثر في العلاقات الدولية
📌مؤشرات أهمية الغاز الطبيعي الجيواقتصادية والسياسية
📌جيواستراتيجية الغاز في العالم
📌سياسات تسويق الغاز في العالم
📌تحديات الغاز التي تواجه الجزائر
📌المحفزات المتاحة للغاز الجزائري في مواجهة التنافس الدولي.
📌دور الغاز في العالم
📌الأسواق العالمية للغاز
📌شبكات تسويق الغاز في العالم
📌مكانة النفط والغاز في الاقتصاد الجزائري.
📌الأمن الطاقوي ودوره في تشكيل العلاقات الدولية.

وتمثل الهدف الرئيسي لهذه الدورة، التي حضرها 300 صحفيا من مختلف وسائل الإعلام الوطنية العمومية والخاصة والمراسلين الدائمين لوسائل الاعلام الأجنبية المعتمدة في الجزائر، في تزويد الإعلاميين بالأدوات والآليات المعرفية اللازمة التي تمكنهم من التعامل مع كافة المواضيع ذات الصلة بمجال النفط والمحروقات، وتشكيل شبكة للإعلاميين متخصصين في مجال الطاقة والمحروقات والتعامل مع متغيرات سوق النفط من خلال تحديد المفاهيم والتعابير والقدرة وإمكانية تقديم نظرة وقراءة نقدية تحليلية للتحديات العالمية في مجال الطاقة والمحروقات.