جبهة المستقبل: رئاسيات 7 سبتمبر ستكون “فرصة للتعبئة الوطنية والإرتقاء بالعمل السياسي”

جبهة المستقبل: رئاسيات 7 سبتمبر ستكون “فرصة للتعبئة الوطنية والإرتقاء بالعمل السياسي”

أكد رئيس جبهة المستقبل, فاتح بوطبيق, يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, أن الإنتخابات الرئاسية المقبلة ستكون “فرصة للتعبئة الوطنية والإرتقاء بالعمل السياسي” من أجل “الحفاظ على الإنجازات المحققة ومواصلة مسار البناء والإصلاح”.

وخلال ندوة صحفية نشطها بمقر الحزب, أوضح السيد بوطبيق أن خيار دعم ترشح رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, لرئاسيات 7 سبتمبر المقبل نابع من قناعة الحزب بضرورة “استمرار الاصلاحات وضمان الاستقرار”.

وأشار أن عملية جمع التوقيعات على الاستمارات الخاصة بالناخبين “لا تزال مستمرة”, مثمنا في ذات الصدد العمل الذي تقوم به المكاتب الولائية للحزب بهذا الخصوص, لا سيما على مستوى مناطق أقصى جنوب الوطن, على غرار برج باجي مختار, إليزي, تندوف وتمنراست.

بوطبيق: رئاسيات 7 سبتمبر تستوجب “الانخراط القوي” لجميع القوى الحية في البلاد

 أكد رئيس جبهة المستقبل, فاتح بوطبيق, يوم السبت بالجزائر العاصمة, أن الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة يوم 7 سبتمبر, تستوجب “الانخراط القوي” لجميع القوى الحية في البلاد.

وقال السيد بوطبيق خلال تنشيطه لتجمع شعبي أن الاستحقاق الرئاسي المقبل “يستوجب الانخراط القوي لكل القوى الحية في البلاد”, مضيفا أن المجلس الوطني للحزب “سيعقد دورة استثنائية من أجل اتخاذ موقف مشرف” في هذا الشأن.

وأبرز رئيس جبهة المستقبل في كلمته, الإصلاحات التي قام بها رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, لافتا الى أن الجزائر “تعيش اليوم عهد الإصلاحات والإنجازات في جو من الهدوء والطمأنينة” وذلك في سياق “تعزيز بناء الجزائر الجديدة”, كما حيا “مواقف رئيس الجمهورية تجاه القضيتين الفلسطينية والصحراوية”, مبرزا الدور الذي تلعبه الدبلوماسية الجزائرية في هذا الشأن.

وتطرق السيد بوطبيق أيضا الى دور الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج في تعزيز وتجسيد هذه الإصلاحات, من خلال مشاركتها في تحقيق التنمية الاقتصادية للبلاد والمساهمة الفعالة في بناء الجزائر الجديدة, كما أبرز من جهة اخرى “الدور الريادي” الذي يقوم به الجيش الوطني الشعبي, في حماية البلاد و الحفاظ على أمنها واستقرارها.