السلم و الأمن في إفريقيا: ندوة وهران “فرصة للوقوف على ما تم قطعه من أشواط وما ينتظر من جهود”

السلم و الأمن في إفريقيا: ندوة وهران “فرصة للوقوف على ما تم قطعه من أشواط وما ينتظر من جهود”

وهران – أبرز وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يوم الإثنين بوهران أن الدورة العاشرة للندوة رفيعة المستوى للأمن و السلم في إفريقيا كانت فرصة فريدة من نوعها للوقوف على ما تم قطعه من أشواط خلال عشر سنوات وما ينتظر من جهود في قادم المراحل.

و ذكر السيد عطاف في تصريح صحفي عقب اختتام أشغال الدورة العاشرة لهذه الندوة الدولية التي دامت يومين أنها كانت “فرصة فريدة من نوعها للوقوف على ما قطعناه من أشواط خلال عقد من الزمن وتسليط الضوء على ما ينتظرنا من جهود مكثفة في قادم المراحل والمحطات لتحقيق الأهداف المرجوة”.

و تكمن اهمية هذه الدورة في كون الجزائر التي تعتبر من مؤسسي هذا المسار ومن أهم داعميه “ستحظى بشرف تمثيل القارة الافريقية بمجلس الأمن ابتداء من الفاتح جانفي المقبل، وبالتالي ستحظى كذلك بإمكانية المساهمة بصفة مباشرة من هذا الموقع في توحيد الصوت الافريقي وتعزيز تأثيره على عملية صنع القرارات الأممية التي تهم السلم والأمن في القارة الافريقية” يضيف الوزير.

كما أشار الى أن نجاح هذه الطبعة العاشرة تجلى في ثلاثة مستويات رئيسية وهي مستوى المشاركة، حيث سجلت حضور جميع أعضاء مجلس السلم والأمن الافريقي، والأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن الأممي منهم الأعضاء القدماء والحاليون و المقبلون وكذا كبار المسؤولين من مفوضية الاتحاد الافريقي ومن منظمة الأمم المتحدة إلى جانب المنظمات المتخصصة على غرار معهد الأمم المتحدة للتدريب و البحث (UNITAR)، والدول الشريكة التي تدعم هذا المسار على غرار النرويج وسويسرا والدانمارك.

أما المستوى الثاني -يضيف الوزير- فيتجسد في أهمية الملفات المدرجة على جدول أعمال هذه الدورة والتي تم بحثها والتداول حولها باستفاضة وتدقيق كبيرين حيث شكلت هذه الندوة فرصة للأعضاء الجدد لمجلس الأمن على غرار الجزائر وسيراليون للاستفادة من تجارب وخبرات الأعضاء الأفارقة السابقين في ذات المجلس ، مع العمل على تحسين طرق وآليات التنسيق مع مختلف هيئات الاتحاد الافريقي، وفي مقدمتها مجلس السلم والأمن ، لاعتماد مواقف مشتركة وموحدة ومنسجمة يتم المرافعة والدفاع عنها في مجلس الأمن الأممي.

كما اتاحت من جانب آخر المجال واسعا لتدارس أبرز التحديات التي تواجهها حالة السلم والأمن في إفريقيا في المرحلة الراهنة على غرار المد الخطير للتغيرات غير الدستورية للحكومات و آفاق وضع حد له و الإنتشار المقلق لآفة الجريمة المنظمة و سبل مواجهتها مع احتساب التداعيات التي يفرزها السياق الدولي المضطرب على مختلف الأصعدة من جراء مناخ الإستقطاب السائد على الساحة الدولية.

اما المستوى الثالث -حسب الوزير- فيتمثل في “أهمية التوصيات التي تمخضت عنها أشغال الدورة من ناحية بلورة طرق وأساليب جديدة للعمل من أجل التأثير الافريقي بمجلس الامن أو من ناحية اعتماد خطوات فعلية لتمكين القارة الافريقية من المساهمة في بلورة جيل جديد من عمليات بناء و حفظ السلام في افريقيا تكون من تصميم قاري و تمويل أممي.

كما تم اعتماد “العديد من الأفكار التي ستعرض مستقبلا على تقدير القادة الافارقة حول سبل تعزيز السياسة القارية للتعامل مع آفة التغييرات غير الدستورية في الحكومات”, وفق السيد عطاف الذي أشار إلى ان المستويات الثلاث “أكدت التزام الجميع بمسار وهران كإطار فعلي و كفضاء رحب للتنسيق البيني و توحيد المواقف و تعزيز الجهود الجماعية الافريقية المشتركة من أجل إعلاء مصالح و اهتمامات و اولويات قارتنا الافريقية على الساحة الدولية”.

كما جدد التزام الجزائر الذي قطعه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على أن تكون صوتا من الأصوات الصادقة في خدمة إفريقيا بمجلس الامن و تحرص على تمثيلها خير تمثيل و العمل جاهدة للدفاع عن اهتمامات و تطلعات الدول الافريقية المشتركة.

و تلتزم الجزائر أيضا على الدوام بالمبادئ والقيم وكذا الطموحات والتطلعات الافريقية المكرسة في الميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي و الاستمرار في مواقفها وجهودها ومساعيها بضرورة بل حتمية بلورة وتفعيل حلول إفريقية للمشاكل الافريقية … و هي كلها قناعات راسخة تعتبر من ثوابت السياسة الخارجية لبلادنا في بعدها الافريقي وهو البعد الذي ما فتىء  يتعزز ويتدعم تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون” وفقا لما ذكره الوزير.

و من جانبه ذكر وزير الدولة للشؤون الخارجية لأوغندا هون جون موليمبا في كلمة له على أهمية الندوة في تحقيق تطلعات القارة في السلم و التنمية مشيدا بنجاحها عبر كل مراحلها.

مسار وهران أثبت دوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية

مسار وهران أثبت دوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية

وهران – أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يوم الإثنين بوهران أن مسار وهران أثبت دوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية وفي إعلاء كلمتها تحت عنوان قارة موحدة وقوية وسيدة في مواقفها وقرارتها ومؤثرة في القرارات الدولية.

و قال الوزير في كلمة ختامية لأشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا المنظمة بوهران, أن “مسار وهران وهو يطفأ شمعته العاشرة قد أثبت أهميته وفعاليته ودوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية وإعلاء كلمتها تحت عنوان قارة موحدة وقوية وسيدة في مواقفها وقراراتها ومؤثرة في صنع القرارات الدولية وبالدرجة الأولى تلك التي تعني باستتباب السلم والأمن في مختلف مناطقها”.

و أضاف السيد عطاف بأنه “من هذا المنظور, فإننا نرحب ايما ترحيب بالنتائج العملية التي أفضت إليها نقاشاتنا الثرية لتقييم هذا المسار الواعد بعد انقضاء عقده الأول وهي النتائج التي من شأنها أن تعزز ما تم تحقيقه من مكتسبات وانجازات والبناء عليها لتقوية وتحصين الكتلة الإفريقية بمجلس الأمن وبلوغ مستويات أعلى من التنسيق والتعاون خدمة لأهداف وأولويات قارتنا”.

و قال الوزير “ونحن نختتم أشغال ندوتنا هذه، يشرفني أن أنقل لكم تهاني رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي يبارك نجاح هذه الدورة، وهو الذي تابع مختلف أطوارها وأحاطها بعناية خاصة بالنظر لأهميتها ودورها في تنظيم العمل الافريقي الجماعي”.

كما أشار السيد عطاف إلى أن “مجموعة الأعضاء الأفارقة بمجلس الأمن أضحت اليوم من أبرز الكتل السياسية بالمجلس ومن أكثرها تجانسا وتآزرا وترابطا ويكفينا فخرا أيضا أن قارتنا باتت تتفرد عن غيرها من التكتلات الإقليمية الاخرى لتمكنها من تحديد عهدة قارية يلتزم بها ممثلوها في هذه الهيئة الأممية المركزية”.

و أبرز بأن “توسع مجموعتنا الإفريقية بمجلس الأمن لتشمل في عضويتها دولا قررت الانضواء تحت رايتها على غرار جمهورية غويانا ليمثل بالنسبة لنا أهم مؤشر على المصداقية والجاذبية التي صارت تحظى بها مجموعة الأفارقة الثلاث في مجلس بات مكبلا بتناقضاته وشبه مشلول بانقساماته ومنعدم الفعالية والتأثير على مجرى الأحداث نظير استفحال الاستقطاب بداخله وإطلاق العنان لمنطق القوة والصراع في إطاره”.

و في ذات السياق -يضيف السيد عطاف- “نثمن أيما تثمين التوافقات والالتزامات والتوصيات التي تمت بلورتها في إطار هذه الدورة وفق نظرة واقعية واستشرافية ترمي أساسا إلى تكييف جهودنا الجماعية من أجل الاستجابة الهادفة والناجعة للتحديات الأمنية والسياسية في قارتنا”.

و يتعلق الأمر على وجه الخصوص -يردف الوزير- بظاهرة التغيرات غير الدستورية للحكومات التي بلغ انتشارها مستويات مقلقة فرضت علينا تخصيص جلسة كاملة لمناقشتها وتدارس السبل الكفيلة بالتصدي لها والوقاية منها”.

و أضاف بأن “جلسات ومداولات الندوة لم تغفل خطورة تفشي آفتي الارهاب والجريمة المنظمة التي باتت تلقي بكل ثقلها على مقومات السلم والأمن والتنمية والرخاء في قارتنا”, مشيرا الى أن “كان في إلتئامنا الحظ الأوفر لتبادل التحاليل والرؤى والاستنتاجات حول أفاق التعامل بكل حكمة ومسؤولية وصرامة مع تداعيات وإفرازات السياق الدولي الراهن المشحون بالاضطرابات والتوترات والاستقطابات”.

و قال الوزير أنه “لاشك أن استعداد قارتنا للمساهمة في بلورة ملامح جيل جديد من عمليات بناء وحفظ السلام في إفريقيا وفق مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية يمثل وجها بليغا من أوجه إلتزام قارتنا بالعمل الدولي متعدد الأطراف وحرصها على الاضطلاع بالشطر المنوط بها من المسؤولية في إحياء وتفعيل منظومة الأمن الجماعي على النحو المنصوص عليه في ميثاق المواثيق وهو ميثاق الأمم المتحدة”.

و أكد السيد عطاف أننا “نسدل اليوم ستار الدورة العاشرة من مسار وهران بشعور ملؤه الارتياح بما تم تحقيقه من نتائج طيبة في هذا الاطار والتطلع لاحراز المزيد على درب الدفع بهذا الهدف الاستراتيجي المتمثل في توحيد صوت قارتنا وتعزيز تأثيرها الايجابي على أعلى هيئة أممية مختصة في بالسلم والأمن الدوليين وفي باقي الهيئات والمحافل الدولية”.

و إسترسل قائلا “على ضوء هذه النتائج الهامة والمخرجات البناءة, فإن الجزائر اليوم على أتم الاستعداد لتولي العهدة المنوطة بها في مجلس الأمن ملتزمة تمام الالتزام بالتنسيق والتعاون والتضامن مع إشقائها الأفارقة ومتمسكة تمام التمسك بالنهج القويم الذي أرساه مسار وهران الخالص والمخلص لوجه إفريقيا والراسخ والمترسخ في القيم والمبادئ الإفريقية والفريد والمتفرد بمقاصده وأهدافه ومراميه”.

و جدد السيد عطاف تأكيد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في أكثر من مناسبة عن تطلع الجزائر بكل صدق وإخلاص وأمانة لرد جميل القارة الافريقية التي تبنت ترشيحها لهذا المنصب الهام واحاطته بكافة سبل الدعم والعناية في جميع محطاته ومراحله الحاسمة.

وهران: اختتام أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

وهران: اختتام أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

وهران – اختتمت اليوم الإثنين بوهران أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا (مسار وهران-2023).

وقد جرت الندوة التي دامت يومين, بحضور وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والغامبيين في الخارج ممادو تانقارا والذي يعد رئيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي لشهر ديسمبر الجاري وكذا مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي المكلف بالشؤون السياسية والسلم والأمن السفير بانكولي اديوي ووزير منتدب للشؤون الخارجية والإدماج الجهوي لجمهورية غانا ومنسق الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن الدولي كواكو أمبرا تووم-ساربونغ.

كما سجلت مشاركة رفيعة المستوى خاصة على المستوى الوزاري للدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة علاوة على خبراء وممثلين سامين لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة.

وقد أقيمت بمناسبة هذا اللقاء مائدتان مستديرتان رفيعتي المستوى في جلسة مغلقة حيث حملت الأولى عنوان “الذكرى السنوية العاشرة للندوة رفيعة المستوى: دور مجلس السلام والأمن والدول الثلاثة في تعزيز صوت إفريقيا بشأن قضايا السلام والأمن في جدول أعمال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: ما الذي لا يزال يتعين علينا القيام به “.

أما المائدة المستديرة الثانية فتطرقت الى “عودة التغييرات غير الدستورية للحكومات في إفريقيا: وجهات النظر العالمية والاستجابات والتداعيات على مجموعة أ3”.

كما تم التطرق ضمن جلسة مغلقة الى موضوع “التحديث بشأن مشروع قرار الأمم المتحدة لتمويل عمليات دعم السلام بتفويض من الاتحاد الأفريقي منسق أ3” فضلا عن عرض “المشروع النهائي للدليل المتعلق بطرائق التنسيق والتعاون بين مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الإفريقي والأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة”.

وشكلت الندوة فرصة من أجل النظر في أفضل السبل من أجل تحقيق الهدف المشترك المتمثل في “دبلوماسية إفريقية فعالة ومتميزة ذات تأثير من أجل استتباب الأمن والاستقرار في القارة”.

وقد شاركت الجزائر في ندوة مسار وهران-2023 بصفتها بلدا مضيفا ومبادرا بهذا الموعد, من جهة, وعضوا وافدا لمجلس الأمن من بين الأعضاء الإفريقيين الثلاث, من جهة أخرى.

وقد جمعت هذه الطبعة أعضاء مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي والأعضاء الإفريقيين الحاليين والأعضاء الجدد والمنتهية عهدتهم لدى مجلس الأمن الدولي وكذا جمهورية غيانا التعاونية, كممثل عن أمريكا اللاتينية والكاريبي بمجلس الأمن, في إطار الآلية المسماة بالأعضاء الإفريقيين الثلاثة+1 (1 +A3), بالإضافة إلى ممثلي لجنة الاتحاد الإفريقي ومنظمة الأمم المتحدة ومؤسسي وأصدقاء وشركاء الندوة التي احتفلت هذه السنة بمرور عقد على تأسيسها.

وهران: استئناف أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

وهران: استئناف أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

استأنفت أشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا اليوم الاثنين بوهران في يومها الثاني والأخير في جلسة مغلقة.

ويناقش المشاركون خلال هذه الجلسة موضوع “التحديث بشأن مشروع قرار الأمم المتحدة لتمويل عمليات دعم السلام بتفويض من الاتحاد الإفريقي منسق أ3” .

كما سيتم أيضا عرض “المشروع النهائي للدليل المتعلق بطرائق التنسيق والتعاون بين مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الإفريقي والأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة”.

وقد تم في اليوم الأول من مسار وهران- 2023 , إقامة مائدتين مستديرتين رفيعتي المستوى في جلسة مغلقة حيث خصت الأولى “الذكرى السنوية العاشرة للندوة رفيعة المستوى: دور مجلس السلام والأمن والدول الثلاث في تعزيز صوت إفريقيا بشأن قضايا السلام والأمن في جدول أعمال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: ما الذي لا يزال يتعين علينا القيام به” .

أما المائدة المستديرة الثانية رفيعة المستوى فحملت عنوان “عودة التغييرات غير الدستورية للحكومات في إفريقيا: وجهات النظر العالمية والاستجابات والتداعيات على مجموعة أ3”.

للإشارة تعرف الندوة ال10 رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا حضور وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والغامبيين في الخارج ممادو تانقارا والذي يرأس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي لشهر ديسمبر الجاري وكذا مفوض السلم والأمن

بالاتحاد الإفريقي المكلف بالشؤون السياسية والسلم والأمن السفير بانكولي اديوي ووزير منتدب للشؤون الخارجية والإدماج الجهوي لجمهورية غانا ومنسق الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن الدولي كواكو أمبرا تووم-ساربونغ.

كما يسجل اللقاء مشاركة رفيعة المستوى خاصة على المستوى الوزاري للدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة علاوة على خبراء وممثلين سامين لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة.

ستكرس الجزائر عهدتها في مجلس الأمن على تقوية تأثير إفريقيا على صنع القرارات التي تعنيها

ستكرس الجزائر عهدتها في مجلس الأمن على تقوية تأثير إفريقيا على صنع القرارات التي تعنيها

وهران – أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف اليوم الأحد بوهران أن الجزائر ستكرس عهدتها المقبلة بمجلس الأمن للأمم المتحدة على العمل على تقوية تأثير قارة إفريقيا على عملية صنع القرارات التي تعنيها استنادا الى مواقفها المشتركة المبنية على المبادئ والمثل التي كرسها الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي.

وأبرز الوزير في كلمة له خلال مراسم افتتاح أشغال الندوة ال10 رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، أنه “عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية، ستكرس الجزائر عهدتها المقبلة بمجلس الأمن بالتنسيق التام مع أشقائها من جمهوريتي الموزمبيق وسيراليون لتمثيل إفريقيا خير تمثيل بهذه الهيئة الاممية المركزية وستعمل على تقوية تأثير قارتنا على عملية صنع القرارات التي تعنيها استنادا إلى مواقفها المشتركة والمبنية علي المبادئ والقيم التي كرسها الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي”.

وأضاف السيد عطاف أنه “ما أحوج منظمة الأمم المتحدة للصوت الإفريقي صوت الحكمة والالتزام والمسؤولية وهي تعاني ما تعانيه من جراء انهيار منظومة الأمن الجماعي ومن جراء الشلل شبه التام الذي أصاب مجلس الأمن الاممي وحد من قدرته على التجاوب والتفاعل مع التحديات الراهنة”، مشيرا الى أن هذه “الحالة التي لا تعدو أن تكون مرآة تعكس بكل مصداقية وموضوعية وشفافية الوضع المتأزم للعلاقات الدولية لتشكل في نظرنا أكبر تهديد للسلم والأمن الدوليين”.

وقال الوزير بأن “المجموعة الدولية تشهد اليوم التداعيات الحادة لتجدد سياسة الاستقطاب بين القوى العالمية والتجليات الكارثية لتصاعد خيار اللجوء لاستعمال القوة كوسيلة لحل الخلافات بيننا والاستهزاء بل الدوس على الشرعية الدولية والاستخفاف بالمسؤوليات التي يمليها الانتماء الى منظومة دولية متحضرة ورجوع أسلوب الانتقائية في تحديد الأولويات الاممية وهو الاسلوب الذي يفرض على قارتنا تذيل سلم الأولويات هذه”.

وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة -يضيف الوزير- “أصبحت غزة المكلومة مقبرة للمبادئ القانونية الأساسية التي يقوم عليها النظام الدولي الحالي والتي كان يفترض أن تظل مرجعا يحتكم إليه الجميع دون تمييز أو تفضيل أو إقصاء”، لافتا إلى “حرمان المدنيين الفلسطينيين من حق الحماية الذي يكفله القانون الدولي للشعوب القابعة تحت الاحتلال ولا تجد نداءات و استنجادات الأمين العام للامم المتحدة آذانا صاغية”.

وأكد “نحن أمام منعطف مصيري سيحدد دون محالة مستقبل المنظومة الدولية برمتها بما تقوم عليه من قواعد وضوابط وآليات قننها ورسخها ميثاق الامم المتحدة”.

وبخصوص القارة الافريقية، أبرز السيد عطاف بأن “التحديات الامنية أخذت أبعادا خطيرة ومقلقة للغاية في الآونة الاخيرة في ظل احتدام التدخلات الخارجية وتصادم مصالحها التي خلفت ترديا غير مسبوق في حالة السلم والامن القاريين”، مبرزا بأن “قارتنا الافريقية تمر بمرحلة دقيقة مليئة بالتناقضات وتمتزج فيها الآمال والتحديات”.

وذكر الوزير “بالتقدم المحرز في تجسيد مشروع الاندماج القاري وبالخصوص في ظل تواصل الجهود الرامية لتفعيل منطقة التجارة الحرة القارية التي تعد بحد ذاتها أداة مكتملة الأركان لتحقيق التنمية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي في إفريقيا”.

كما ذكر ب”التحديات التي يفرضها علينا تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية على نطاق واسع وبشكل متسارع على الصعيد القاري ولا سيما في منطقة الساحل الصحراوي التي أضحت عنوانا بارزا لغياب الأمن والاستقرار من شرقها إلى غربها ومن البحر الأحمر الى المحيط الأطلسي وسط استفحال آفتي الارهاب والجريمة المنظمة وتفاقم بؤر التوترات والنزاعات والصراعات وتجدد ظاهرة التغيرات غير الدستورية للحكومات معيدة إلى الاذهان حقبة تاريخية كنا نحسب أنها ولت من غير رجعة”.

وأكد الوزير بأن “جل هذه التطورات وكل هذه التحولات تفرض واقعا جديدا يجب علينا التعامل معه بروح ملؤها المسؤولية والحزم والصرامة انطلاقا من منظومة القيم والمبادئ والمثل التي قامت عليها ومن أجلها منظمتنا القارية والتي نسترشد بها من أجل تأطير عملنا الجماعي المشترك في إفريقيا ومن أجل ضبط علاقاتنا مع بقية دول العالم”.

ومن هذا المنظور -يضيف أحمد عطاف- “فان الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، ترى أن استكمال مشروع التكامل والوحدة الإفريقية يجب أن يقترن بخطوات عملية وفعلية تسمح لقارتنا بالتموقع كفاعل مؤثر في عملية إعادة بناء التوازنات على الصعيد العالمي في صياغة ملامح منظومة دولية جديدة يكون فيها لقارتنا صوت مسموع وأمن مصان ودور مضمون في عملية صنع القرار الدولي”.

وقال بأن “إفريقيا لا تملك خيارا آخر غير رص صفها وتوحيد كلمتها لتجنب اثار التجاذبات والاستقطابات الراهنة والدفع بأهدافها الاستراتيجية المتمثلة في تصحيح الظلم التاريخي الذي تتعرض له في مجلس الامن وفي تفعيل حلول افريقية للمشاكل التي تعاني منها دولنا وشعوبنا أمنيا وسياسيا واقتصاديا وفي تحويل القارة الى قوة عالمية في ضوء أجندة 2063”.