المهرجان الدولي للإنشاد: عرض من تونس يضفي جوا روحانيا في حفل إفتتاح الطبعة العاشرة

المهرجان الدولي للإنشاد: عرض من تونس يضفي جوا روحانيا في حفل إفتتاح الطبعة العاشرة

 إفتتحت سهرة الإثنين الطبعة العاشرة للمهرجان الدولي للإنشاد لقسنطينة بالمسرح الجهوي محمد الطاهر الفرقاني في أجواء روحانية من خلال عرض بعنوان “بسم الله قصدنا القبة” لفرقة من تونس.

فهذه الفرقة التي تشارك لأول مرة بالجزائر قد أبهرت الجمهور من خلال تعابير مفعمة بالأحاسيس و كلها ثناء و تمجيد للنبي محمد صلى الله عليه و سلم و رسالة السلام التي حملها للمسلمين و للبشرية جمعاء.

و قد غاص الجمهور طيلة ساعتين في أجواء روحانية صنعتها هذه الفرقة التونسية التي أبدعت من خلال تعابير فنية تعكس التقاليد الصوفية و الروحية للإسلام و ذلك بمقاطع مفعمة بمدح الرسول محمد صلى الله عليه و سلم.

و قد أدت الفرقة التونسية في هذا العرض مقاطع موسيقية من بينها “صلوا على البشير” و ذلك وفق الطريقة الكرزازية الصوفية ممزوجة بموسيقى عالمية تفاعل و انسجم معها الجمهور بشكل لافت.

كما زينت الرقصات التي أداها فنانو هذه الفرقة التونسية التي تضم ثلاثين عضوا بالزي التقليدي ركح المسرح الجهوي مما أضفى أجواء روحانية و بهجة وسط الجمهور.

و تضمن العرض كذلك مقطعا عبارة عن دعاء لفلسطين صفق له الجمهور الذي تفاعل بشكل كبير مع هذه المبادرة.

و في ختام العرض، أفاد أحمد زيتون المدير الفني للفرقة و هو في نفس الوقت قائد الجوق بأن العرض الصوفي “بسم الله قصدنا القبة” يعد ثمرة بحث أكاديمي في التراث الموسيقي الصوفي.

و في حفل افتتاح الطبعة العاشرة للمهرجان الدولي للإنشاد لقسنطينة، اعتبر التيجاني تامة، ممثل وزيرة الثقافة و الفنون الذي أشرف على افتتاح هذا الحدث الثقافي نيابة عن وزيرة الثقافة و الفنون صورية مولوجي بأن هذا المهرجان المخصص لغزة الجريحة “جاء لتجديد دعم الجزائر اللامشروط  للقضية الفلسطينية”.

و بعد أن أشار إلى أن فن الإنشاد قد حقق “نقلة نوعية في الجزائر”، جدد نفس المسؤول التزام الوزارة الوصية  بمرافقة المجهود الرامي إلى ترقية هذا الفن الذي يعبر عن التسامح و السلم.

من جهته، ذكر محافظ المهرجان، سمير لوحوح بشعار الطبعة العاشرة لهذا المهرجان “عجل للجنان” المستوحى من تاريخ الجزائر التي تساند دوما القضية الفلسطينية.

و أضاف نفس المتحدث بأن برنامجا تكوينيا في هذا اللون الفني قد تم إعداده على هامش هذا الحدث الثقافي الذي سيستمر إلى غاية 5 أبريل الجاري بمشاركة منشدين من الجزائر و آخرين قدموا من 5 دول.

و قد تميز حفل افتتاح الطبعة العاشرة للمهرجان الدولي للإنشاد لقسنطينة بتكريم لروح أعمدة فن الإنشاد من بينهم الراحلين شريف قرطبي (الجزائر) و إسماعيل جوشار (تركيا).