“الأمن الوطني والرهانات السيبرانية في ظل الإبتكارات الحديثة بجامعة محمد بوقرة”

“الأمن الوطني والرهانات السيبرانية في ظل الإبتكارات الحديثة بجامعة محمد بوقرة”

في إطار إحياء يوم العلم، المصادف لـــ 16 افريل نظمت اليوم جامعة محمد بوقرة ببومرداس يوم دراسيًا تحت عنوان ” الأمن الوطني والرهانات السيبرانية في ظل الابتكارات الحديثة ” بالتعاون مع المديرية العامة للأمن الوطني، بحضور إطارات من مختلف المصالح التابعة للأمن الوطني وعميد جامعة محمد بوقرة ببومرداس بالإضافة إلى نواب المجلس الشعبي الوطني، وأساتذة وطلاب كلية التكنولوجيا.

أكد البروفيسور ياحي مصطفى عميد جامعة محمد بوقرة على أهمية التعاون بين الجامعة والجهات الأمنية في مجال الأمن السيبراني وذلك خلال الافتتاحية، و تلا ذلك سلسلة من المحاضرات التي تناولت أحدث التطورات في مجال الأمن السيبراني،
و استعرضت الرهانات السيبرانية التي تواجهها الأمة في العصر الحديث، و كيفية التصدي لهذه التحديات من خلال الابتكارات والتطورات الأمنية الحديثة حيث قام السيد بن عامر رؤوف، محافظ الشرطة، بتقديم محاضرة تحت عنوان “الأمن الوطني والرهانات السيبرانية في ظل الإبتكارات الحديثة”.

وضمن الجهود لتعزيز التعاون في هذا المجال، شارك مجموعة من الخبراء الدوليين بما في ذلك البروفيسور بلقاسم ولد بوعمامة من المدرسة المتعددة التقنيات ليل بفرنسا، والدكتورة مليكة عيد بودرياس من مدرسة هارفارد للطب بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتورة ڨرباعي ياسمين في مجال الذكاء الاصطناعي بجامعة بومرداس.

و تجسد هذه الفعالية التعاون الوثيق بين الجامعة والسلطات الأمنية في بلادنا، مما يؤكد على التزامها المشترك بتعزيز الأمن الوطني ومكافحة التهديدات السيبرانية المتنامية في عصر الابتكار والتحول الرقمي.

وفي نهاية الحدث، تم تكريم مصالح الأمن الوطني والولائي عرفانًا بجهودهم في تعزيز الأمن الوطني، بالإضافة إلى تكريم عميد الجامعة من قبل رئيس أمن ولاية بومرداس.

شعيب بوعلام

 

جمارك: ضرورة اعتماد استراتيجيات فعالة لمواجهة التحديات السيبرانية

جمارك: ضرورة اعتماد استراتيجيات فعالة لمواجهة التحديات السيبرانية

أكد المدير العام للجمارك, اللواء عبد الحفيظ بخوش, يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, على ضرورة اعتماد استراتيجيات فعالة  لمواجهة التحديات المتعلقة بالأمن السيبراني, في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة الجمركية لتجسيد التحول الرقمي.

جاء ذلك خلال يوم دراسي تحت عنوان “الأمن السيبراني: واقع وتحديات”, نظمته المديرية العامة للجمارك, بحضور مدير وكالة أمن الأنظمة المعلوماتية, العميد عبد السلام بلغول, المدير العام للرقمنة والمعلوماتية وأنظمة المعلومات الاقتصادية بوزارة المالية, بوجمعة غانم, وممثلين عن المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة, المحافظة السامية للرقمنة وكذا مختلف الأسلاك الأمنية.

وأكد اللواء بخوش, في كلمة ألقاها بالمناسبة, أنه يتعين “التركيز على أمن البيانات الرقمية في المجال الجمركي وكسب رهان الأمن السيبراني, من خلال فهم التهديدات التي ينطوي عليها التطور التكنولوجي, وبالاعتماد على استراتيجيات فعالة لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية, خاصة وأن الجمارك في وقت تقود فيه جهودها لتجسيد التحول الرقمي الذي يعد من أبرز أولوياتها”.

ولكسب هذا الرهان, أكد المدير العام للجمارك على وجه الخصوص على “ضرورة تثمين العنصر البشري ذو الكفاءات والمهارات اللازمة للتصدي لهذه التحديات السيبرانية بفعالية, من خلال توفير التدريب المناسب والتثقيف الأمني, الذي يمكن من تعزيز الوعي الأمني لتفادي هذه التهديدات واكتساب القدرات المهنية حول كيفية التعامل مع هذه الاختراقات”.

كما شدد على ضرورة انخراط الجميع في حماية وتأمين الفضاء الالكتروني للدولة باعتباره مسؤولية جماعية, خاصة “وان انظمة مؤسسات الدولة والقطاعات الاستراتيجية اصبحت معرضة لهجمات سبريانية من طرف اعداء الجزائر, لاسيما عن طريق المواقع وتطبيقات الشبكات الاجتماعية التي تعد منبرا لشبكات الجريمة المنظمة المعروفة بعدائها للوطن”.

“وبالرغم من كل هذه المحاولات التي استهدفت الفضاء الالكتروني للجزائر, إلا أن تعبئة جميع المؤسسات المتخصصة في مجال أمن المعلومات حالت دون بلوغ هذا الهدف الخبيث, وسمحت لإطارات الدولة الأكفاء بالتصدي لهذه الهجمات وإفشال جميع الخطط والمؤامرات التي تم التخطيط لها عبر الفضاء الإلكتروني”, يضيف اللواء بخوش.

و أبرز المدير العام للجمارك دور الأمن السيبراني في تطوير إجراءات الأمن وتفعيل السياسات والتقنيات التي تساعد في حماية الأنظمة والشبكات والأجهزة الإلكترونية من هذه التهديدات, من خلال استحداث برامج الحماية وتطوير أنظمة الكشف عن الاختراق وتنفيذ إجراءات الحماية الأخرى لتقليل المخاطر المرتبطة بالأمن السيبراني.

وفي مداخلة له ضمن اشغال هذا اليوم الدراسي تحت عنوان “نظم المعلومات الوطنية: مخاطر وتدابير الأمن السيبراني”, أكد مدير وكالة أمن الأنظمة المعلوماتية, العميد عبد السلام بلغول, أن الأمن السيبراني يمثل “مهمة معقدة وحساسة, ومسؤولية مشتركة تدعو جميع الأطراف المعنية, كل في مجال اختصاصه, إلى مضاعفة يقظتهم وجهودهم للحفاظ على السيادة الرقمية الوطنية, لا سيما في السياق الحالي”.

وعليه, فإنه من الضروري “السيطرة على التكنولوجيات وإدارة أصول المعلومات الوطنية, وتطوير الاقتصاد الرقمي من خلال توفير فضاء سيبراني آمن للمواطنين وهو الامر الذي سيساهم في الحفاظ على الصورة الايجابية عن الجزائر على المستوى الدولي مما يعزز الاستثمارات الاجنبية”, يضيف العميد بلغول.

من جانبه, لفت المدير العام للرقمنة والمعلوماتية وأنظمة المعلومات الاقتصادية بوزارة المالية, بوجمعة غانم, الى أهمية تنظيم هذا اليوم الدراسي الذي يعد بداية لحملة تحسيسية للتصدي للهجمات السيبرانية في البلاد.

وفي تصريح ل/وأج, أكد مدير المركز الوطني للإشارة ونظام المعلومات للجمارك, بودادي اسماعيل, أن تنظيم هذا اليوم يندرج في اطار التعاون والتنسيق بين مختلف مؤسسات الدولة من اجل تبادل الخبرات والتحسيس في مجال الامن السيبراني, منوها بالمجهودات التي يقوم بها مركزه في هذا الاطار, خاصة وأنه “مزود بأحدث التكنولوجيات فضلا عن الموارد البشرية ذات الكفاءة العالية التي تسهر على حماية المعلومات”.