إبراز مجهودات الجزائر من أجل تفعيل قرارات محكمة العدل الدولية بشأن القضية الفلسطينية

إبراز مجهودات الجزائر من أجل تفعيل قرارات محكمة العدل الدولية بشأن القضية الفلسطينية

قسنطينة – أبرز رئيس المجلس الشعبي الوطني و رئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي،السيد إبراهيم بوغالي، خلال افتتاح الاجتماع ال50 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الخميس بقسنطينة، ما تقوم به الجزائر في إطار عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي من أجل تفعيل قرار محكمة العدل الدولية بشأن القضية الفلسطينية.

وأكد السيد بوغالي في كلمته أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد بمشاركة اللجنة الدائمة للشؤون الاقتصادية و البيئة لذات الهيئة بحضور أمينها العام، محمد قريشي نياس، على “ضرورة تضافر الجهود من أجل متابعة مجرمي الحرب الصهاينة أمام القضاء الدولي و وضع حد لسياسة الكيل بمكيالين و الإفلات من العقاب”.

وشدد، في ذات السياق، على “حمل الكيان الصهيوني على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية والالتزام بتطبيق التدابير المؤقتة التي أقرتها محكمة العدل الدولية والوقف الفوري لحربه الهمجية والسماح دون قيد أو شرط بدخول المساعدات لكامل قطاع غزة”.

وأضاف رئيس المجلس الشعبي الوطني في هذا الصدد : “نسجل بارتياح كبير قرار محكمة العدل الدولية الصادر بشأن الدعوة القضائية التي رفعتها دولة جنوب إفريقيا ضد الكيان الصهيوني عن جرائم الإبادة الجماعية، خاصة و أن هذه المبادرة التاريخية جاءت من دولة ذات رصيد تاريخي و نضالي عريق في مكافحة التمييز العنصري و الذود عن حقوق الإنسان”.

واعتبر السيد بوغالي هذه المبادرة “مكسبا هاما للقضية الفلسطينية ولكل القضايا العادلة”، موجها تحية تقدير لدولة جنوب إفريقيا حكومة وشعبا على هذا “الموقف الشجاع والنبيل الذي سيسجل بأحرف من ذهب”، كونها المرة الأولى التي تتم فيها مساءلة المحتل الصهيوني ومتابعته أمام القضاء الدولي عما يقترفه من جرائم في حق الفلسطينيين.

كما أكد في ذات الشأن بأن فظاعة ما يجرى في قطاع غزة من حرب إبادة شاملة “يشكل تهديدا كبيرا للمبادئ والقيم السامية التي تأسست عليها منظمة الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي الإنساني، خاصة في ظل التأييد الغربي المعلن والانحياز المفضوح للكيان الصهيوني”، مضيفا بأن الوضع المزري الذي يعيشه الشعب الفلسطيني الأعزل أضحى “وصمة عار” على جبين الإنسانية كلها، خاصة أمام “العجز المخجل” للمؤسسات الدولية في تحمل مسؤولياتها القانونية و الأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني.

وسيعرف هذا الاجتماع، الذي يتم بمشاركة 16 دولة و41 عضوا، تنظيم جلستي عمل مغلقتين يتم خلالهما انتخاب أعضاء هيئة المكتب و اعتماد جدول الأعمال و برنامج عمل الاجتماع ال50 للجنة التنفيذية و متابعة تنفيذ قرارات و توصيات المؤتمر ال17 للاتحاد الذي انعقد بالجزائر في يناير 2023 و كذا اعتماد التقرير الختامي و إعلان الجزائر الصادر عن اللجنة التنفيذية للاتحاد.

واستهل هذا الاجتماع بقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح ضحايا الإبادة الجماعية من أبناء الشعب الفلسطيني.

انطلاق الاجتماع ال 50 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

انطلاق الاجتماع ال 50 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

قسنطينة – انطلقت اليوم الخميس بفندق ماريوت بقسنطينة أشغال الاجتماع ال50 اللجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وافتتحت أشغال هذا الاجتماع الذي يحضره إلى جانب رئيس المجلس الشعبي الوطني و الرئيس الدوري لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، السيد إبراهيم بوغالي، و السيد محمد قريشي نياس، الأمين العام لذات الاتحاد وأعضاء من المجلسين.

وسيتم خلال هذا الاجتماع إلقاء كلمتين لرئيسي المجلسين يليهما تنظيم جلستي عمل مغلقتين تتعلق الأولى بانتخاب هيئة المكتب واعتماد جدول الأعمال و وضع برنامج عمل للاجتماع ومتابعة قرارات وتوصيات المؤتمر ال17 للاتحاد الذي انعقد بالجزائر في يناير 2023 .

وتتعلق الجلسة الثانية وهي مغلقة كذلك باعتماد التقرير الختامي و إعلان الجزائر الصادر عن اللجنة التنفيذية للاتحاد و قراءته على وسائل الإعلام فيما سيتضمن اليوم الثاني من الاجتماع يوم غد للقيام بجولة للمشاركين في الاجتماع عبر بعض المعالم السياحية و التاريخية لمدينة قسنطينة.

وقد صرح الأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، محمد قريشي نياس لـوأج على هامش افتتاح الاجتماع بأن فترة رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد إبراهيم بوغالي كانت “من بين الأكثر نشاطا”، مشيدا بالمناسبة بالطاقم التقني و العلمي الجزائري الذي ساهم بشكل واسع – كما قال- في إنجاح تلك الفترة.

ويشارك كل من رئيس المجلس الشعبي الوطني و الأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الاجتماع الخمسين للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تحسبا لانعقاد المؤتمر ال18 لذات الاتحاد المقرر بكوت ديفوار.

وتجري أشغال الاجتماع  الخمسين للجنة التنفيذية لذات الاتحاد بمشاركة اللجنة الدائمة للشؤون الاقتصادية والبيئية.