عشرات المستوطنين يقتحمون مجددا المسجد الأقصى المبارك

عشرات المستوطنين يقتحمون مجددا المسجد الأقصى المبارك

اقتحم عشرات المستوطنين، مجددا، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الصهيوني.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أن ساحات المسجد الأقصى، “شهدت اقتحامات لمجموعات متتالية من المستوطنين من جهة /باب المغاربة/، أدوا خلالها طقوسا تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته”.

ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين يوميا على فترتين صباحية ومسائية، باستثناء يومي الجمعة والسبت، وتزداد كثافة تلك الاقتحامات في الأعياد والمناسبات اليهودية، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني في الأقصى.

الإذاعة الجزائرية

توسع الجفاف في أنحاء من أوروبا بسبب تعاقب موجات الحر الشديدة

توسع الجفاف في أنحاء من أوروبا بسبب تعاقب موجات الحر الشديدة

عواصم – تتعرض مناطق كثيرة من القارة الأوروبية لموجات متعاقبة من الحر الشديد، متسببة باتساع دائرة المناطق التي تواجه جفافا غير مسبوق، لاسيما في بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وبدرجة أقل إسبانيا.

ففي بريطانيا، أعلنت السلطات المحلية، امس، حالة الجفاف في عدة أجزاء في إنجلترا وذلك جراء موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد حاليا، وانخفاض معدلات هطول الأمطار على مدى الأسابيع الأخيرة، مشيرة إلى معاناة ثماني مناطق في جنوب وجنوب غرب ووسط وشرق إنجلترا من حالة جفاف ما استوجب وضع قيود على استخدام المياه للأغراض المنزلية والتجارية لسكان هذه المناطق، حيث بدأ بالفعل عدد من الشركات بوضع قيود على استخدام المياه، وفرضت حظرا على استخدام خراطيم المياه.

و قال ستيف دوبل وزير المياه في الحكومة البريطانية، في بيان، إن شركات المياه أكدت أن الإمدادات الأساسية ما زالت آمنة، مضيفا أن الحكومة مستعدة بشكل جيد لفترات الطقس الجاف مع مواصلة مراقبتها الوضع عن كثب، بما في ذلك الآثار السلبية المترتبة على المزارعين والبيئة.

من جهته، لفت جون كيرتن، مدير العمليات بهيئة البيئة، إلى أن فترة الجفاف ستطول، محذرا من احتمال فرض قيود على زراعة بعض المحاصيل التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.

و تأتي موجة الجفاف التي تضرب بريطانيا في ظل موجة حر شديدة تضرب البلاد خلال الأيام الأخيرة بلغت ذروتها في النصف الثاني من شهر يوليو الماضي مع بلوغ مستوى أربعين درجة مئوية، كما أدى نقص هطول الأمطار إلى انحسار مستوى المياه في الأنهار وآبار وخزانات المياه.

و في سياق متصل، وصل عناصر إطفاء من دول أوروبية عدة، اليوم، إلى فرنسا لمساعدتها على مكافحة حرائق تلتهم الغابات بسبب موجات حر وجفاف تاريخية، بينها حريق هائل في جنوب غربي البلاد.

فقد توجه 361 عنصرا من قوات الإطفاء الأوروبيين إلى جنوب غربي فرنسا لدعم 1100 عنصر إطفاء يعملون ليلا ونهارا لاحتواء حريق هائل اشتعل مجددا في /لانديراس/ بعد أن أتى في شهر يوليو الماضي على مساحة 14 ألف هكتار من المساحات الغابية بذات المنطقة.

و سجلت فرنسا، حتى الآن، تضرر أكثر من أربعين ألف هكتار من الغابات هذا العام، وفقا لمؤشرات حكومية، ونحو خمسين ألفا بحسب بيانات الأقمار الاصطناعية الأوروبية، وأيا تكن المساحة، فهي تفوق المتوسط السنوي للأعوام الـ15 الماضية، كما هو الحال في إسبانيا، بينما لم ينته فصل الصيف بعد، وفي ظل توقعات بتعرض منطقة البحر المتوسط لموجة حر شديدة أخرى بداية من بعد غد /الأحد/.

بدورها، تتعرض أجزاء من ألمانيا لمستويات غير عادية في درجات الحرارة، الأمر الذي دعا المزارعين لإطلاق تحذيرات من احتمال حدوث خسائر كبيرة في المحاصيل خلال الأشهر المقبلة، في الوقت الذي يكافحون فيه توسع دائرة الجفاف وارتفاع تكاليف الطاقة.

إلى ذلك، لفت يواخيم روكفيد، رئيس اتحاد المزارعين الألمان، إلى أنه في حال عدم نزول الأمطار في وقت قريب، ستتراوح الخسائر في المحاصيل بين 30 و40 بالمئة، مضيفا أن القطاع الزراعي في البلاد يستعد لفصول صيف أكثر جفافا وحرارة خلال الأعوام المقبلة، وسط توقعات بعدم الوصول إلى مستوى حصاد سنوات التسعينيات.

و يرجح علماء المناخ أن تواجه أوروبا أعدادا متزايدة من الوفيات المرتبطة بالإجهاد الحراري، قد تصل الى ثلاثة أضعاف مستوياتها الحالية، وذلك بحسب مدى الاحتراز العالمي خلال القرن الحالي.

وكـالة الأنباء الجزائرية

المرصد المغربي لمناهضة التطبيع: “نحن بصدد استعمار صهيوني للمملكة”

المرصد المغربي لمناهضة التطبيع: “نحن بصدد استعمار صهيوني للمملكة”

كد رئيس المرصد المغربي لمناهضة للتطبيع، أحمد ويحمان، أن ما يحدث بين المخزن و الكيان الصهيوني لم يعد مجرد تطبيع فقط، بل أصبح “استعمارا صهيونيا للمملكة”، مستدلا في ذلك “بشراهة” الزيارات التطبيعية للمسؤولين الصهاينة، و “تغلغل” الكيان المحتل في كل القطاعات، والتوقيع على اتفاقية لبناء سفارة صهيونية دائمة في الرباط. 
.
و شدد في السياق على أن “هذا الانطباع أصبح يرقى الى مستوى القناعة لدى النخبة المغربية بكل اطيافها”, مشيرا الى أن الصهينة “تسللت الى كل القطاعات في المغرب”.

و أبرز رئيس المرصد المغربي في سياق متصل, أن وزير خارجية بلاده, ناصر بوريطة, “أصبح متحدثا رسميا باسم الكيان الصهيوني ومدافعا عن مصالحه, و كأنه محاميه”. و استدل في ذلك بدفاع بوريطة عن منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى الاتحاد الافريقي وكذا عن ولائه له ببيان الخارجية المغربية عقب مجازر الكيان المحتل في الاراضي الفلسطينية, والذي كان يتحدث فيه ب”صيغة المجهول”, وكأنه لا يتحدث باسم بلده المغرب.

 

وبخصوص موقف الاحزاب والنخبة والمجتمع المدني بالمغرب من التطبيع, قال ويحمان أن هناك “أحزاب ممنوعة من التعبير, و اخرى جدير بنا أن نتساءل ان كانت فعلا احزابا سياسية, كما هو الحال مع حزب رئيس الحكومة المغربية عزيز اخنوش”.

يشار الى أنه منذ ترسيم المخزن لعلاقاته مع الكيان الصهيوني المحتل في ديسمبر 2020, وقطار التطبيع يطوي المسافات بشكل جنوني في البلاد, غير آبه بالرفض الشعبي المغربي, وكانت آخر الاتفاقيات المبرمة, بحر هذا الاسبوع, عقد بناء سفارة صهيونية دائمة بالرباط, والتي اعتبرها مناهضو التطبيع, الى جانب زيارة مسؤول في الشرطة الصهيونية, “فضيحة دولة”.

و زار المغرب منذ التطبيع, عدة وزراء صهاينة ومسؤولون امنيون ووفود اقتصادية, كما شملت الاتفاقيات التطبيعية كل المجالات تقريبا. وقوبلت هذه الزيارات بتنديد واسع, وسط تحذيرات من إمعان النظام في التطبيع ضد الارادة الشعبية المغربية.

ELMOUDJAHID

الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية

الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية

 الشهيد الحافظ – طالب رئيس الجمهورية العربية الصحراوية, الأمين العام لجبهة البوليساريو, إبراهيم غالي, اليوم الثلاثاء, مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤوليته, و”وضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية”, محذرا من أن هذا التعنت “لن يقود المنطقة إلا لمزيد من الاحتقان والتوتر بل والانفجار”.
وقال الرئيس غالي في كلمته, خلال افتتاح أشغال الدورة السابعة للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو, أن دولة الاحتلال المغربي, التي قامت بنسف اتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020, “تواصل عرقلة جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى الحل العادل لنزاع الصحراء الغربية”.

كما أنها تمارس, يضيف, “سياسة العدوان والتوسع وانتهاك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني, سواء ضد المدنيين الصحراويين العزل, أو من خلال ممارسات استعمارية كالاستيطان ونهب الثروات الطبيعية أو تنظيم أنشطة وفعاليات ذات طابع سياسي أو اقتصادي أو رياضي أو ثقافي أو غيرها في الأجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية”.

وجدد الرئيس الصحراوي, استعداد جبهة البوليساريو الحقيقي , للتعاون مع جهود الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا, مؤكدا أن “أي حل للنزاع لا يمكن إن يخرج عن إطار واضح ومحدد, يضمن حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف أو المساومة, في تقرير المصير والاستقلال, على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة”.

كما أعرب, عن ثقته المطلقة ويقينه الكامل في قدرة الشعب الصحراوي في أن يكون في مستوى “المرحلة جديدة بكل بتطوراتها وتحدياتها”, قائلا “كما كان في الماضي, سيكون اليوم في مستوى مواجهتها, وكل مؤامرات ودسائس العدو, وكل حروبه النفسية وتحالفاته الخبيثة ودعاياته المغرضة ستتحطم على صخرة المقاومة الوطنية البطولية الراسخة لشعب أبي, عازم ومصمم على بلوغ أهدافه, متلاحم ومنظم في إطار الوحدة الوطنية وتحت قيادة ممثله الشرعي والوحيد, الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تحت شعار “كفاح, صمود وتضحية, لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية”.

 

== الرئيس الصحراوي يحذر من الخطر المخزني الصهيوني على الأمن والسلم  والاستقرار في المنطقة ==

 

و دعا الرئيس الصحراوي, إلى الاستمرار وتنويع وتكثيف مظاهر التضامن والمؤازرة  مع معتقلي “اكديم إيزيك” وعائلاتهم ومع كل أبطال انتفاضة الاستقلال, معربا عن  فخره بالجماهير الصحراوية في الأرض المحتلة وجنوب المغرب, و”التي تواصل, بتحدي وعناد, مقاومتها الباسلة لكل أشكال القمع والحصار والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي”.

من جهة أخرى, أبرز الرئيس الصحراوي, أنه “خلال الفترة المنصرمة برزت تطورات تؤكد التكالب المخزني الصهيوني, ليس فقط على الشعب الصحراوي, ولكن على كامل المنطقة وشعوبها, بما يمثل تهديدا حقيقيا وخطرا محدقا على الأمن والسلم والاستقرار فيها”.

واكد في السياق, استعداد الجبهة الشعبية والجمهورية الصحراوية, ” للتعاون مع شعوب وبلدان المنطقة من أجل التصدي لكل المخططات والأجندات التخريبية التي تستهدفها, وللعمل على تحقيق آمال شعوبها في السلام والاستقرار والازدهار, عبر الامتثال لمبادئ وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي, في كنف الاحترام المتبادل وحسن الجوار”.

وبالمناسبة, عبر الرئيس الصحراوي عن “شكره وتقديره, للجزائر الشقيقة, شعبا وحكومة, بقيادة السيد الرئيس عبد المجيد تبون, والتي لا تنفك تؤكد موقفها المبدئي الثابت, المستند إلى مبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة ومقتضيات الشرعية الدولية, إلى جانب كفاح الشعوب وحقها, غير القابل للتصرف, في تقرير المصير والاستقلال, وفي مقدمتها الشعب الصحراوي”.

كما جدد للجمهورية الإسلامية الموريتانية, “ارادة الدولة الصحراوية, الصادقة في تعزيز أواصر الأخوة وروابط الصداقة وعلاقات الجوار والمصير المشترك, بما يخدم الشرعية والعدالة والسلام والاستقرار في المنطقة”.

كما ثمن الرئيس ابراهيم غالي , “مواقف الدعم والمساندة, التي تتشبث بها الحركة التضامنية العالمية مع القضية الصحراوية العادلة, على الساحة الأوروبية عامة, وفي إسبانيا بشكل خاص, وجدد التأكيد على المسؤولية القانونية, السياسية والأخلاقية للدولة الإسبانية, والتي لا تسقط بالتقادم, تجاه تصفية الاستعمار وتقرير المصير في الصحراء الغربية”.APS

ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد وآمال بتحقيق سلام شامل ودائم في البلاد

ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد وآمال بتحقيق سلام شامل ودائم في البلاد

الجزائر – لقي اتفاق السلام الموقع اليوم الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة، بين السلطات التشادية والجماعات والحركات المسلحة، ترحيبا واسعا على المستويين الداخلي والدولي، مع آمال بأن يتوج مسار المصالحة بتحقيق الأمن والاستقرار المنشودين، بشكل دائم ونهائي في البلاد.
وفي هذا السياق، أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في تشاد محمد إدريس ديبي حرصه على حفظ الأمن والسلام في بلاده والعالم”، معبرا عن شكره لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على احتضان الدوحة لمفاوضات السلام التشادية.

وبدوره، قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال لقائه بمحمد إدريس ديبي، وممثلين عن الحركات التشادية المعارضة، عقب التوقيع على الاتفاق، إن اتفاقية الدوحة للسلام تعتبر “خطوة أولى تمهد الطريق أمام حوار للمصالحة الوطنية الشاملة في تشاد”.

وأعرب امير دولة قطر عن ” شكره للحكومة وأطراف المعارضة في تشاد على حرصهم على المصالحة وتغليب المصلحة الوطنية العامة”، داعيا جميع الأطراف في تشاد إلى الانضمام لهذه الاتفاقية لتحقيق الاستقرار والأمن في بلدهم.
وعلى الصعيد الدولي، أعربت الجزائر عن ارتياحها، لتوقيع السلطات التشادية والجماعات والحركات المسلحة، على اتفاق سلام من شأنه فتح الطريق أمام حوار وطني شامل بنجامينا.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج في بيان لها، أن الجزائر تابعت ” بارتياح كبير، توقيع السلطات التشادية وعديد الجماعات والحركات المسلحة، اليوم الاثنين، على اتفاق سلام من شأنه فتح الطريق أمام حوار وطني شامل بنجامينا من أجل سلام دائم بجمهورية تشاد”، منوهة ب “المساهمة الهامة” لدولة قطر التي احتضنت وسهلت المحادثات خلال الأشهر الخمسة الأخيرة.

ودعت الوزارة “الفاعلين التشاديين إلى انجاح هذا الاتفاق والعمل معا على ترقية تجسيد أهداف المرحلة الانتقالية الجارية”.

وخلص ذات المصدر إلى أن الجزائر التي كانت ممثلة في هذا الحدث، ” تعرب عن أملها في أن يتمكن تشاد بشكل سريع من الإيفاء بوعود هذا الاتفاق”.

من جهته أكد السيد موسى فقي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، على الأهمية الكبيرة التي تكتسبها /اتفاقية الدوحة للسلام في تشاد/، وقال في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أن التوقيع على اتفاقية اليوم ” يمثل مرحلة مهمة على طريق بناء تشاد وإحلال السلام فيها عبر الحوار الشامل”.

وأكد أن الاتحاد الإفريقي “سيدعم المفاوضات” المقرر أن تستأنف بين الأطراف التشادية في انجامينا في 20 من أغسطس الجاري، ويساعد في جهود الحل السلمي للنزاع في تشاد التي قال إنها “تحتاج دعم المنظومة الدولية”.
وبدوره، وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاتفاق الذي يفترض أن يفتح الطريق أمام عودة سلطة مدنية في تشاد، بأنه ” لحظة أساسية للشعب التشادي” ، متحدثا في مقطع مصور تم بثه خلال مراسم التوقيع في الدوحة. و شدد غوتيريش على ضرورة أن يكون الحوار “جامعا لكل الأطراف ليكون ناجحا”.

 

== اتفاق السلام “خطوة مهمة على طريق السلام والمصالحة الوطنية في تشاد”  ==

 

وعلى الصعيد التشادي، أعرب وزير الخارجية في الحكومة التشادية المؤقتة، زين شريف في تصريح للصحفيين في الدوحة، عن اعتقاده بأن الاتفاق “سيؤدي إلى سلام دائم في تشاد بعدما وقعت معظم الجماعات المسلحة عليه وأكدت قبولها المشاركة في الحوار الوطني الشامل في نجامينا”.

ومن جهته، قال عضو لجنة التفاوض، وزير المالية التشادي السابق، السيد محمد الأمين برمة تريا، في تصريح صحفي، إن الاتفاقية التي جرى التوقيع عليها اليوم تعتبر “خطوة مهمة على طريق السلام والمصالحة الوطنية في تشاد، وبناء الوطن بعد سنوات من الحرب والاقتتال”.

وأهاب بجميع الموقعين على الاتفاقية من جانب الحكومة أو المعارضة ” بذل كل جهد والالتزام بكل ما يؤدي إلى النتائج المتوخاة منها لتحقيق طموحات الشعب التشادي في العيش بسلام وأمان، ووضع مصلحة الوطن فوق أي اعتبار”.

وبدوره، أكد أحد أطراف التفاوض التشادية، البروفيسور بشار أسد محمد عقيد، رئيس /التجمع الوطني الديمقراطي الشعبي/ أن اتفاقية الدوحة “تحول مهم في مسيرة تشاد مستقبلا على طريق السلام والاستقرار”، داعيا الحركات الأخرى التي لم تشارك في المفاوضات إلى الانخراط في مراحلها اللاحقة.
أما رئيس /التنسيقية الوطنية للتغيير في اتحاد الديمقراطيين المقاومين/ بتشاد حسن إبراهيم أصيل، فقد وصف اتفاقية السلام ب” الممتازة” وقال إنها ” تمت برضا وقبول جميع المفاوضين والموقعين عليها”.

ووقعت الأطراف التشادية، في وقت سابق اليوم، بالعاصمة القطرية الدوحة على /اتفاقية الدوحة للسلام ومشاركة الحركات السياسية العسكرية في الحوار الوطني الشامل السيادي في تشاد/، برعاية دولة قطر، التي استضافت المباحثات خلال الأشهر الخمسة الماضية بمشاركة إقليمية ودولية.

ويمهد هذا الاتفاق لبدء انعقاد الحوار الوطني الشامل والسيادي في تشاد في العاصمة نجامينا، الذي يهدف لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.APS

انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح

انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح

غزة – تمكنت فرق إنقاذ وطواقم طبية ومواطنون فلسطينيون، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، من انتشال جثامين ثمانية شهداء بينهم سيدتان من تحت أنقاض منزل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، قصفته طائرات الاحتلال  الصهيوني.
و ارتفعت بذلك حصيلة الشهداء جراء العدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي، إلى 32 شهيدا و215 مصابا.
و أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، بأن أعمال البحث عن الشهداء والجرحى تواصلت حتى ساعات صباح اليوم، وقد تم إخلاء ثمانية شهداء من بينهم فتى يبلغ من العمر 14 عاما وسيدتان.

و أصيب نحو أربعين فلسطينيا بينهم نساء وأطفال في القصف الصهيوني للمنزل في رفح، نقلوا جميعا إلى المستشفى لتلقي العلاج، بعضهم وصفت حالاتهم بالحرجة والخطيرة، كما أدى القصف إلى تضرر المنازل المجاورة وإلحاق خسائر مادية كبيرة.

و شنت قوات الاحتلال الصهيوني ليلة السبت، غارة صهيونية استهدفت منزلا في محافظة رفح، وأدت إلى دمار واسع طال عديدا من المباني السكنية المجاورة.