ندوة ايكوكو ال46: فرصة للتأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

ندوة ايكوكو ال46: فرصة للتأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

الجزائر – ستشكل الندوة ال46 للتنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي و التضامن معه (ايكوكو) المقررة يومي الجمعة و السبت القادمين بالعاصمة الألمانية، برلين فرصة للمشاركين للتنديد ب “خطة الحكم الذاتي” المشؤومة التي يقترحها المغرب وللتأكيد مجددا بأن استقلال الصحراء الغربية يمر فقط من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

وفي تصريح ل “وأج”، أكد ممثل جبهة البوليساريو في أوروبا ولدى الاتحاد الأوروبي، أبي بشرايا بشير أن هذه الندوة “ستسمح بتجديد التأكيد على إرادة الصحراويين في ممارسة حقهم في تقرير المصير من أجل استقلال الصحراء الغربية وليس من أجل الحكم الذاتي”.

كما ستشكل هذه الندوة سانحة لإعادة بعث وتوسيع الحركة التضامنية في أوروبا مع القضية الصحراوية وكذلك لوضع خطة عمل ومتابعة خاصة لرسم 2023، حسب نفس المسؤول.

وحسب الدبلوماسي الصحراوي فان قرابة 250 شخص سيشاركون في هذه الندوة التي تعقد تحت شعار : ” تقرير المصير. من أجل استقلال الصحراء الغربية” من بينهم ممثلين عن الحكومات ونواب وملاحظين ومنظمات وطنية ودولية.

وستتميز هذه الندوة بمشاركة “هامة” لبلدان الشمال على غرار السويد وفنلندا والنرويج وبريطانيا، حسب السيد أبي بوشرايا الذي أعلن من جهة أخرى عن حضور أيقونة النضال من أجل تقرير المصير واستقلال تيمور-ليستي، كاي رالا زانانا غوسماو كضيف شرف.

وبخصوص المشاركة الجزائرية، فسيشارك اضافة إلى اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، وفد عن المجلس الشعبي الوطني في هذا اللقاء و”سينقل رسالة تضامن مع الشعب الصحراوي من غرفتي البرلمان”.

ومن المقرر عقد اجتماع “خاص” لهذا الغرض يوم الجمعة القادم في مقر البرلمان الألماني (البوندستاغ) بحضور البرلمانيين الجزائريين مع نظرائهم الأوروبيين الحاضرين في الندوة.

وخلال أشغال ندوة إيكوكو 46، سيعمل المشاركون على التأكيد بأن “خطة الحكم الذاتي” المشؤومة التي يقترحها المغرب هي في الواقع مجرد خطة ضم وسيتم التنديد بها بهذه المناسبة.

من جهة أخرى، سيجدد المشاركون دعمهم للشعب الصحراوي من أجل المساهمة في تعزيز السلم في العالم.

وخلال هذين اليومين من الأشغال، سيتطرق المتدخلون إلى عدة مواضيع من بينها وضع حقوق الانسان في الصحراء الغربية المحتلة وسيادة الشعب الصحراوي على الموارد الطبيعية لبلده وتعزيز دولته.

وحسب رئيس ايكوكو، بيار غالون فإن تنظيم الندوة هذه السنة في برلين هو بمثابة وسيلة “لحمل رسالة التضامن إلى العواصم الأوروبية علاوة عن مدريد والتذكير بالمطالب الأساسية للقانون الدولي لصالح هذا الشعب الذي يقاتل من أجل الاستقلال”.

من جهة أخرى، كان السيد غالون قد أعلن خلال تنقله إلى الجزائر شهر أكتوبر الماضي إلى أنه سيتم في برلين “استوقاف الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها وتذكيرها بأنها فشلت حتى الآن وأن الوقت قد حان للاستماع إلى قرار محكمتي العدل الافريقية والأوروبية و المتمثل في أن الشعب الصحراوي متميز عن الشعب المغربي”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الصحراء الغربية: دعوة لجعل مؤتمر جبهة البوليساريو القادم محطة مفصلية في الكفاح ضد الاحتلال

الصحراء الغربية: دعوة لجعل مؤتمر جبهة البوليساريو القادم محطة مفصلية في الكفاح ضد الاحتلال

بئر لحلو – شدد المجلس الوطني الصحراوي يوم الاثنين، على ضرورة رفع التحدي وجعل المؤتمر ال 16 لجبهة البوليساريو محطة مفصلية في الكفاح ضد الاحتلال، على مختلف الأصعدة.

و ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية (وأص) أن المجلس الصحراوي, استحضر في بيان له بمناسبة الذكرى الـ 47 لتأسيسه, الظروف والارهاصات الأولى لاندلاع الثورة الصحراوية والتضحيات الجسام التي رافقت بدايات الكفاح, وكيف واجه الشعب الصحراوي المخططات الخبيثة للاستعمار الاسباني ومؤامرات التقسيم مع الأنظمة الرجعية والتوسعية في المنطقة, حين أعلنت الغالبية العظمى من أعضاء الجمعية العامة في ال 28 من نوفمبر 1975 حل الجمعية التي أسسها الاستعمار الاسباني لتشريع احتلاله للصحراء الغربية والانخراط في الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي, في تحدي للاستعمار وتصدي لمؤامراته الرامية إلى القضاء على الشعب الصحراوي وطموحاته المشروعة في بناء كيانه الوطني ودولته المستقلة.

و أشار البيان إلى “أخذ المجلس الوطني الصحراوي المؤقت على عاتقه من خلال بيان الكلتة التاريخي, الانخراط في الكفاح الوطني تحت لواء الجبهة الشعبية والتشبث بالطريق الوحيد لاستشارة الشعب الصحراوي وتمكينه من تقرير مصيره بنفسه, والحصول على استقلاله من غير أي تدخل أجنبي مهما كان نوعه”.
و أكد ذات المصدر, على مسؤولية الجميع في “التحضير الجيد لإنجاح الاستحقاق الوطني لمحطة المؤتمر ال16 لجبهة البوليساريو, مؤتمر الشهيد أمحمد خداد لحبيب, ووضع الأهداف الكبرى في الاستقلال الوطني واستكمال السيادة على رأس اهتماماتنا”.

و أهاب المجلس الوطني الصحراوي, ب “العمل البطولي الذي يسطره جيش التحرير الشعبي الصحراوي بشكل يومي على طول جدار الذل والعار (الجدار الرملي) وتكبيد الاحتلال المغربي الخسائر الفادحة في الأرواح والمعدات. كما أشاد بنضالات جماهير انتفاضة الاستقلال والملاحم البطولية التي تسطرها يوميا في مواجهة بطش وجبروت وقمع الاحتلال المغربي وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الصحراويين العزل”.

و أكد المجلس الوطني على “ضرورة رص الصفوف وتقوية اللحمة الوطنية والتصدي بكل وعي ومسؤولية وحزم لمخططات الاحتلال المغربي والتشبث بالجبهة الشعبية رائدة الكفاح الوطني وتصعيد القتال والمقاومة لدحر الاحتلال وربح المعركة المصيرية”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الصحراء الغربية: اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي تشارك في الندوة ال46 للإيكوكو ببرلين

الصحراء الغربية: اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي تشارك في الندوة ال46 للإيكوكو ببرلين

الجزائر,- يشارك وفد من اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي, يقوده رئيسها سعيد عياشي, في أعمال الندوة ال46 للتنسيقية الأوروبية من أجل دعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (إيكوكو), التي ستجمع في العاصمة الألمانية برلين, يومي 2 و 3 ديسمبر المقبل جميع لجان المجتمعات المدنية المتضامنة مع الشعب الصحراوي, وفق ما أفاد به بيان للجنة اليوم الاثنين.

وسيتم خلال هذا اللقاء السنوي للجان دعم القضية الصحراوية, مناقشة آخر التطورات في ملف النزاع في الصحراء الغربية, و “تقييم نتائج الأنشطة التي تم تنفيذها خلال العام الجاري ووضع برنامج العام القادم”, حسب ذات البيان.

وسيتفرع المؤتمر الى أربعة محاور رئيسية تتمثل في : “العمل السياسي و الاتصال”, “بناء الدولة الصحراوية”, “حقوق الإنسان والأراضي المحتلة” و “نهب الثروات الطبيعية الصحراوية”, على أن يركز المتحدثون بشكل خاص على العمل الذي سيتم تنفيذه في ورشات العمل الأربع مع منح “أهمية خاصة” لمقترحات العمل الملموسة التي ستأتي لدعم الشعب الصحراوي بقوة في نضاله العادل من أجل الحرية والاستقلال.

و أوضح بيان اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي أن هذه الدورة لندوة الايكوكو, ستشهد مشاركة برلمانية جزائرية قوية, حيث سيتم من خلالها “نقل رسالة التضامن مع الشعب الصحراوي للبرلمان بغرفتيه”.

ومن المقرر عقد “اجتماع خاص” لمناقشة أشكال الدعم للشعب الصحراوي من قبل البرلمانيين على المستوى الدولي يوم 2 ديسمبر بمقر البرلمان الألماني (البوندستاغ), بحضور البرلمانيين الجزائريين و نظرائهم الأوروبيين المشاركين في ندوة الإيكوكو, يضيف ذات المصدر.

وكـالة الأنباء الجزائرية

المغرب: بعد فضيحة “بيغاسوس”..عشرات الحسابات الوهمية لتشويه صورة الصحفيين المعتقلين

المغرب: بعد فضيحة “بيغاسوس”..عشرات الحسابات الوهمية لتشويه صورة الصحفيين المعتقلين

الرباط – فجر تحقيق جديد، فضيحة اخرى لنظام المخزن الذي يستعمل كل “الوسائل القذرة” لإسكات المعارضين، عبر تجنيد عشرات الحسابات الوهمية لتشويه صورة الصحفيين المسجونين ومشاركة ما تنشره منصات إعلامية مقربة من الدولة المخزنية، للنيل من المنتقدين لسياستها الفاسدة و الاستبدادية.

فبعد فضيحة التجسس عبر برنامج “بيغاسوس” والتي تورط فيها المخزن، كشف تحقيق أن إدارة شركة “ميتا” الأمريكية قامت، بتاريخ 22 مايو الماضي، بإيقاف 43 حسابا جديدا على منصة التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، كانت توظف للقيام بحملات منسقة ومعدة بعناية، للإساءة وتشويه الصحافيين المسجونين في المغرب، وعلى رأسهم عمر الراضي وسليمان الريسوني، و المدافعين عن حقوق الانسان وعدد من معارضي سياسات النظام المغربي.

وأفاد التحقيق، الذي أنجزه كل من “غلوبال روبورتينغ سانتر” و “مشروع محاربة التضليل في جامعة سيمون فرايزر” و “دي اف ار لاب” بالشراكة مع لجنة الصحفيين في نيويورك ومنظمة القلم في كندا، وتداولته مواقع اخبارية مغربية مستقلة، أن شركة “ميتا” أزالت هذه الحسابات بعد تحققها من ارتباطها بشبكة سابقة مكونة من 385 حسابا و 6 صفحات على “فايسبوك” و40 حسابا على “انستغرام”، كان قد تم إيقافها في فبراير 2021.

وأكد التحقيق، الذي ركز على حالتي الصحفيين المغربيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني، المدانين ب6 و 5 سنوات سجنا نافذا على التوالي، أن “هذه الحسابات تشتغل بشكل منسق على فايسبوك، لنشر محتوى يتماشى مع السردية الرسمية للدولة المغربية”.

وأوضح أنه بالإضافة إلى “السرديات التي تستهدف الصحفيين المغربيين المسجونين عمر الراضي وسليمان الريسوني، شنت هذه الحسابات هجمات عنيفة على مجموعة أخرى من المدافعين عن حقوق الإنسان والمواطنين المغاربة المنتقدين للدولة، على غرار وزير حقوق الانسان السابق والمحامي محمد زيان، والمؤرخ والناشط الحقوقي المعطي منجب والمعارض والمدون زكريا المومني (…)”.

كما نبه إلى أن هذه الحسابات “قامت بنشر نفس المحتوى في فترات زمنية متطابقة أو متقاربة، كما كتبت تعليقات مهينة على منشورات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، قامت منصات إعلامية موالية للنظام بنشرها”، لافتا الى أن “بعض هذه الحسابات قامت بتبادل الضغط على زر الإعجاب على ذات المنشور، وهو ما يتطلب درجة من الالتزام والتنسيق”.

وخلص التحقيق إلى أن “هذه الحسابات ال43، انخرطت في عملية تضليل إعلامي و اغتيال معنوي للصحفيين المغاربة عبر تضخيم مشاركة المنشورات والمقالات المسيئة لعمر الراضي وسليمان الريسوني، ونشر تعليقات محرضة على منشورات تبثها منصات إعلامية على فايسبوك”.

كما نبه التحقيق الى أن “هذه الشبكة ظلت تنشط لمدة 6 سنوات على الأقل”، وخلال هذه الفترة، يضيف، “اعتقلت السلطات المغربية العديد من الأفراد الذين كانوا هدفا لهذه الحسابات، حيث أن هذه الشبكة من الحسابات الوهمية كانت نشطة في تواريخ محددة، خصوصا حينما جرى نشر تهديدات باعتقال كل من عمر الراضي وسليمان الريسوني، أو أثناء محاكمتهما”.

ويقود ذلك، بحسب استنتاج الباحثين، إلى أن “عملية التلاعب بمواقع التواصل الاجتماعي هاته، هي جزء من مجموعة من الأدوات التي تم توظيفها في إطار حملة -أوسع بكثير- من المضايقات والتخويف موالية للدولة”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

البرلمان العربي يرحب بتشكيل لجنة وزارية برئاسة الجزائر لدعم حصول فلسطين على عضوية كاملة بالأمم المتحدة

البرلمان العربي يرحب بتشكيل لجنة وزارية برئاسة الجزائر لدعم حصول فلسطين على عضوية كاملة بالأمم المتحدة

القاهرة – رحب البرلمان العربي بتشكيل لجنة وزارية عربية مفتوحة العضوية, برئاسة الجزائر, لمساندة الجهد الفلسطيني من أجل نيل اعترافات دولية بدولة فلسطين والحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال الجلسة الختامية لدورة الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثالث للبرلمان العربي مساء  السبت, والتي اقر فيها البرلمان العربي مشروع قرار لجنة فلسطين (مشروع قرار بشأن مستجدات القضية الفلسطينية والوضع في الأراضي المحتلة), مؤكدا مساندة ودعم الجهد الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة بالأمم المتحدة, ودعوة الدول التي لم تعترف بها إلى القيام بذلك,تجسيدا للإرادة الأممية في حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وفق عديد القرارات الخاصة بهذا الشأن.

كما رحب البرلمان العربي بقرار القمة العربية ال31 في الجزائر,”لوضع آليات تنفيذية بشأن حماية القدس”, داعيا أبناء الأمة العربية لإعلاء حالة التضامن مع القدس, باعتبارها “مسؤولية عربية إسلامية مشتركة”.

وثمن في السياق,/الجهد العربي لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية, مشيدا بدور الجزائر بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون لرعايته و إنجاز “إعلان الجزائر للم الشمل الفلسطيني”.

ودعا في هذا الاطار, كل فصائل العمل الوطني الفلسطيني إلى إبقاء البوصلة الوطنية الفلسطينية نحو الهدف الجامع والموحد للشعب الفلسطيني والمتمثل في العودة والحرية والاستقلال, وعدم التشتت والفرقة.

كما طالب البرلمان العربي, بدعم الرؤية الفلسطينية التي قدمها الرئيس محمود عباس, في مجلس الأمن ثم الجمعية العامة, والمرتكزة على مؤتمر سلام دولي تحت إشراف الأمم المتحدة, وبمشاركة دولية فاعلة أساسها الرباعية الدولية ودول وازنة عربية وقارية, وعلى أساس مبادرة السلام العربية, معتبرا أن الأخيرة “تشكل الموقف العربي القابل لتحقيق السلام والأمن في المنطقة”, و أن تنفيذها “يتم نصا وروحا وتسلسلا, والتي باتت جزء من الإرادة والشرعية الدولية وفق القرار 1397”.

وحث على “توفير الإمكانيات الضامنة لاستكمال المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاتها في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية الوحشية والمروعة, التي يقوم بها الاحتلال في عموم الأراضي الفلسطينية, وذلك لأجل حماية الشعب الفلسطيني وفي وجه الاحتلال وقادته المتطرفين”.

وشدد البرلمان العربي على “ضرورة التمسك بالشرعية الدولية وقراراتها بشكل كامل, بما فيها كفالة حق الشعب الفلسطيني بالنضال وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات العلاقة المباشرة”.

كما طالب البرلمان, من المجتمع الدولي “العمل الفوري الجاد لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات طويلة”, وطالب الأمم المتحدة وعبر أذرعها المختلفة “العمل على وقف العربدة والاستيلاء على الأرض والحد من الحركة, التي يمارسها الاحتلال على مدن الضفة الغربية, في القدس والخليل ونابلس وجنين والقرى والمخيمات والتجمعات الفلسطينية”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

إعادة انتخاب تيودورو أوبيانغ نجويما رئيسا لغينيا الاستوائية

إعادة انتخاب تيودورو أوبيانغ نجويما رئيسا لغينيا الاستوائية

مالابو – أعيد انتخاب تيودورو أوبيانج نجويما مباسوغو رئيسا لدولة غينيا الاستوائية، بعد فوزه بنسبة 94.9 في المائة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 20 نوفمبر الجاري، وذلك وفقا للنتائج الرسمية التي أعلنت عنها اللجنة الوطنية للانتخابات مساء يوم السبت.

و أوضح فاوستينو ندونغ إيسونو إيانج، رئيس اللجنة الانتخابية، أن “اللجنة تعلن المرشح أوبيانغ نغويما مباسوغو رئيسا لغينيا الاستوائية” لفترة حكم جديدة مدتها 7 سنوات، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات الرئاسية بلغت 98 في المائة.

و لم يتم الكشف عن النسب المئوية التي حصل عليها مرشحا المعارضة، أندريس إسونو أوندو من حزب “التقارب من أجل الديمقراطية الاجتماعية”، وهو حزب المعارضة الوحيد غير المحظور، وبونافينتورا مونسوي أسومو، من حزب “الائتلاف الديمقراطي الاجتماعي”.

و علاوة على الانتخابات الرئاسية، فاز الحزب الديمقراطي لغينيا الاستوائية وائتلافه بجميع المقاعد المائة بالجمعية الوطنية، وبكل مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 55 ، وذلك خلال الانتخابات التشريعية والمحلية التي أجريت في وقت واحد.

و تم تسجيل ما مجموعه 427661 مواطنا من غينيا الاستوائية من أصل 1.4 مليون نسمة على قائمة اللوائح الانتخابية.

وكـالة الأنباء الجزائرية