منتدى الدول المصدرة للغاز: الإجتماع الوزاري الإستثنائي التحضيري للقمة السابعة ينعقد غدا الجمعة بالجزائر العاصمة

منتدى الدول المصدرة للغاز: الإجتماع الوزاري الإستثنائي التحضيري للقمة السابعة ينعقد غدا الجمعة بالجزائر العاصمة

 ينعقد غدا الجمعة بالجزائر العاصمة (قصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال) الإجتماع الوزاري الإستثنائي التحضيري للقمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز، بمشاركة وزراء الطاقة للدول الأعضاء، قصد دراسة و مناقشة النسخة النهائية ل “إعلان الجزائر” والقرارات المرتبطة به، قبل عرضها لمصادقة القمة المرتقبة السبت القادم، برئاسة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون.

و في جدول أعمال الاجتماع، المقرر في الصبيحة، تنظيم حفل توزيع جوائز منتدى الدول المصدرة للغاز في نسختها الثانية، لتكريم الشخصيات والهيئات التي قدمت مساهمات استثنائية لقطاع الغاز.

و ستتواصل الأشغال بعد الظهر، بعقد اجتماعات ولقاءات ثنائية, و كذا التوقيع على مذكرات تفاهم بين المنتدى و كل من لجنة الطاقة الافريقية (AFREC) التابعة للاتحاد الافريقي و معهد البحوث الاقتصادية التابع لرابطة دول جنوب شرق اسيا “الاسيان” ودول شرق آسيا (ERIA).

و كان فريق العمل المتخصص رفيع المستوى بشأن الاستعدادات لقمة الجزائر, قد اجتمع، اليوم الخميس،  بقصر المؤتمرات، من أجل تحضير جدول أعمال القمة و صياغة مشروع “إعلان الجزائر”.

و بعد اجتماع الخبراء، الذي جرى في اجتماع مغلق، تم تدشين مقر معهد أبحاث الغاز التابع للمنتدى  والكائن بالعمارة “ب” بوزارة الطاقة والمناجم بالجزائر العاصمة, و كذا عقد اجتماع مغلق مخصص لتحضير الاعلان عن تقرير “توقعات الغاز العالمية 2050” للمنتدى، في طبعته الثامنة، بحضور مهنيي صناعة الغاز واكاديميين.

و يضم منتدى الدول المصدرة للغاز 12 عضوا دائما (الجزائر, بوليفيا, مصر, غينيا الاستوائية, إيران, ليبيا, نيجيريا, قطر, روسيا, ترينيداد وتوباغو, الإمارات العربية المتحدة, فنزويلا) و7 أعضاء مراقبين (أنغولا, أذربيجان, العراق, ماليزيا, موريتانيا, موزامبيق, بيرو).

و يعد المنتدى منظمة حكومية دولية تمثل أهم الدول المصدرة للغاز في العالم, يشكلون معا 70 بالمائة من احتياطيات الغاز العالمية المؤكدة, أكثر من 40 بالمائة من الإنتاج المسوق, 47 بالمائة من الصادرات عبر الأنابيب, و ما يفوق نصف صادرات الغاز الطبيعي المسال على المستوى العالمي.

و يعمل المنتدى على المساهمة في رسم مستقبل الطاقة, كمدافع عالمي عن الغاز الطبيعي ومنصة للتعاون والحوار, بهدف دعم الحقوق السيادية للدول الأعضاء على مواردها من الغاز الطبيعي والمساهمة في التنمية المستدامة والأمن الطاقوي العالمي.

منتدى الدول المصدرة للغاز: إصدار دليل للإعلاميين المكلفين بتغطية قمة الجزائر

منتدى الدول المصدرة للغاز: إصدار دليل للإعلاميين المكلفين بتغطية قمة الجزائر

وضع بين أيدي ممثلي وسائل الإعلام المعتمدة دليل إعلامي باللغتين العربية و الإنجليزية يتضمن كافة المعلومات والإرشادات والترتيبات التنظيمية المتخذة من أجل تسهيل مهمتهم بمناسبة إنعقاد القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز التي تحتضنها الجزائر في الفترة الممتدة من 29 فبراير إلى 2 مارس.

و يضم الدليل معلومات وبيانات حول كيفية اعتماد ممثلي وسائل الاعلام الوطنية و الاجنبية بمختلف انواعها وكذا الجوانب العملية للتغطية الاعلامية لاجتماع القمة والاجتماعات التحضيرية السابقة له وما تم اتخاذه من تدابير وتوفيره خدمات طيلة مدة وجودهم بالجزائر. ويمكن الاطلاع على الدليل عبر الموقعين الالكترونيين: https://algeria7thgecfsummit.dz و  www.gecf.org.

و يبرز محتوى الدليل الاعلامي حرص الجزائر على توفير وتسخير جميع الخدمات الضرورية والنوعية للوفود الاعلامية المعتمدة وضمان اجواء مريحة لعملهم.

و يضم الدليل أهم المعلومات التي يحتاجها الاعلامي منذ حلوله بالجزائر وخلال أيام عمله, حيث يضم قائمة طويلة من الخدمات التي تم تسخيرها, انطلاقا من كيفية الحصول على الاعتمادات وشارات القمة ومكان تنظيمها وأسسها التنظيمية.

و من الخدمات المعروضة على رجال الاعلام, تلك الخاصة بنقاط الاتصال حيث وضعت ارقام هاتفية في هذا الخصوص الى جانب حركة تنقل الاعلاميين منذ وصولهم الى الجزائر وخلال أيام عملهم وتنقلهم من اماكن اقامتهم الى المركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال”, حيث تجري فعاليات القمة.

و يشير الدليل الاعلامي الى أنه وبذات المركز, وضع في خدمة الصحفيين المعتمدين بالجزائر وأعضاء الوفود الرسمية, مركز اعلامي يحتوي على كافة الخدمات والتجهيزات اللوجيستية.

كما يعرض برنامج تنشيط الجزائر العاصمة طوال أيام انعقاد القمة والذي يشمل 160 نشاطا ثقافيا فنيا وسياحيا ورياضيا على مستوى 62 موقعا من بينها “أوبيرا” الجزائر.

رئيس الجمهورية يتحادث مع نظيره من جمهورية موزمبيق

رئيس الجمهورية يتحادث مع نظيره من جمهورية موزمبيق

 أجرى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، محادثات على انفراد مع نظيره من جمهورية موزمبيق، السيد فيليب خاسينتو نيوسي، الذي يقوم بزيارة صداقة وعمل الى الجزائر.

وقبل ذلك، خص رئيس الجمهورية نظيره الموزمبيقي باستقبال رسمي بمقر رئاسة الجمهورية، حيث استمع الرئيسان إلى النشيدين الوطنيين للبلدين واستعرضا تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي أدت لهما التحية الشرفية.

وكان رئيس جمهورية موزمبيق قد حل بالجزائر مساء أمس الاربعاء في اطار زيارة صداقة وعمل، بدعوة من رئيس الجمهورية.

وتأتي هذه الزيارة، التي تندرج في إطار تعزيز وتمتين روابط الأخوة والتضامن التاريخية التي تجمع الجزائر وموزمبيق، عشية مشاركة السيد فيليب خاسينتو نيوسي في أشغال القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز التي تحتضنها الجزائر من 29 فبراير إلى 2 مارس.

رئيس الجمهورية يخص نظيره الموزمبيقي باستقبال رسمي

رئيس الجمهورية يخص نظيره الموزمبيقي باستقبال رسمي

خص رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم الخميس, نظيره من جمهورية موزمبيق, السيد فيليب خاسينتو نيوسي, باستقبال رسمي بمقر رئاسة الجمهورية.

وقد استمع الرئيسان الى النشيدين الوطنيين للبلدين قبل أن يستعرضا تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي أدت لهما التحية الشرفية.

وقبل ذلك, كان الرئيس فيليب خاسينتو نيوسي قد ترحم بمقام الشهيد (الجزائر العاصمة) على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة قبل أن يزور المتحف الوطني للمجاهد، حيث تلقى شروحات وافية عن مختلف مراحل تاريخ الجزائر، لاسيما الثورة التحريرية المظفرة.

وكان رئيس جمهورية موزمبيق قد حل مساء أمس بالجزائر في اطار زيارة صداقة وعمل, بدعوة من رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون.

وتأتي هذه الزيارة التي تندرج في إطار تعزيز وتمتين روابط الأخوة والتضامن التاريخية التي تجمع الجزائر وموزمبيق عشية مشاركة السيد فيليب خاسينتو نيوسي في أشغال القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز التي ستحتضنها الجزائر هذا الأسبوع.

رئيس جمهورية موزمبيق يضع إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة

رئيس جمهورية موزمبيق يضع إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة

توجه رئيس جمهورية موزمبيق السيد فيليب خاسينتو نيوسي, اليوم الخميس, إلى مقام الشهيد (الجزائر العاصمة), حيث وضع إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة.

كما وقف الرئيس الموزمبيقي، الذي كان مرفوقا بوزير المجاهدين و ذوي الحقوق، السيد العيد ربيقة، دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء الطاهرة.

و بالمناسبة زار ضيف الجزائر المتحف الوطني للمجاهد و القى إطلالة على خليج العاصمة من هذا المعلم.

وكان السيد فيليب خاسينتو نيوسي قد حل مساء امس بالجزائر بالعاصمة في اطار زيارة صداقة وعمل إلى الجزائر, بدعوة من رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون.

القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز بالجزائر تتصدر عناوين الصحف الوطنية

القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز بالجزائر تتصدر عناوين الصحف الوطنية

تصدرت القمة السابعة لمنتدى الغاز، التي تحتضنها الجزائر بداية من اليوم وإلى غاية 2 مارس الداخل، عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس، بتكريسها حيزا واسعا لهذا الحدث الهام الذي ينعقد في سياق يتسم بإعادة تنظيم سوق الغاز.  

وبمقال اختارت له عنوان “أنظار العالم تتوجه نحو الجزائر” خصصت يومية المجاهد الناطقة باللغة الفرنسية، حيزا كبيرا للقمة في عددها الصادر اليوم، بمناسبة افتتاح أشغالها بالمركز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة على مستوى الخبراء.

كما نشرت حوارا أجرته مع وزير الطاقة لفدرالية روسيا، السيد نيكولاي شولغينوف، أكد فيه أن بلاده تسعى “لتحقيق توازن طاقوي معقول”.

كما أجرت نفس اليومية حوارا مع الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، رشيد حشيشي، الذي نوه بدوره بإمكانيات الغاز التي تزخر بها الجزائر.

واعتبر السيد حشيشي، أن القمة السابعة تعد “فرصة للجزائر لتعزيز علاقاتها مع الدول المصدرة للغاز وتقارب وجهات النظر من أجل تحقيق استقرار السوق بين الزبائن والممونين، على المدى القصير، المتوسط والطويل”.  

بدورها خصصت يومية أوريزون، الناطقة باللغة الفرنسية حيزا معتبرا للقمة، إذ عادت في مقال في الصفحة الأولى المعنون ” القمة السابعة… حدث هام لسوق الغاز”، بالإمكانيات التنظيمية واللوجيستيكية التي سخرتها الجزائر من أجل إنجاح القمة، كما تطرقت من جهة أخرى إلى الاجتماعات التحضيرية التي سيعكف خلالها الخبراء على “إعلان الجزائر” الذي سيعرض للمصادقة السبت المقبل من قبل رؤساء دول وحكومات الدول المشاركة في المنتدى.

وبذات المناسبة، منحت اليومية منبرها للخبير في مجال الطاقة، محمد عشير، الذي أكد أن القمة ستسمج بإعداد “خارطة طريق إستراتيجية وموحدة، على المدى المتوسط والطويل بين الدول المنتجة”.

 أما يومية “الوطن”، الناطقة باللغة الفرنسية، فقد اهتمت من جهتها في مقال نشرته على الصفحة الأولى بعنوان “تأمين مستقبل الغاز” بالقمة باعتبارها “حدث حاسم للدول المصدرة للغاز”، كما سيكون فرصة “للدفاع عن المصالح المشتركة وتأمين مستقبل الغاز”.

من جانبها، اعتبرت يومية “لوسوار دالجيري” أن القمة السابعة للمنتدى “يجعل من الجزائر، عاصمة عالمية للغاز”، وأكدت أن الدول الأعضاء في المنتدى “تلتقي في سياق يتسم بتغييرات سوق الغاز”.

واعتبرت من جهتها يومية ” لوكوتيديان دورون” أن هذه القمة ستكون بمثابة لقاء لتمديد نقاش القمة ال28 للمناخ.

وبالمناسبة أيضا، نشرت اليومية مساهمة للخبير في الاقتصاد والنفط، رابح غريس، أشار فيها إلى أن احتمال مناقشة سعر الغاز خلال أشغال هذه القمة “جد ضعيف” باعتبارها تشكل نقطة اختلاف، وهذا في وقت يجب على المنظمة، في ظروف تتسم بعدم الاستقرار الوصول إلى توافق”.

كما أجرت نفس اليومية، حوارات مع خبراء في المجال، على غرار، عبد الكريم عزيب، الذي نوه بالمناسبة، بأهمية الحدث  معتبرا أن احتضان الجزائر للقمة “سيكرس مكانة الجزائر كدولة رئيسة في مجال تصدير إنتاج وصناعة الغاز الطبيعي بنسبة عالية في مجال الإدماج”

ومن جهته، أكد الخبير أحمد طرطار، أنها “فرصة للاستفادة من خبرة الجزائر في تقريب رؤى الفرقاء والأقطاب”، وكذا في “رسم معالم إستراتيجية واضحة تسمح بالحفاظ على إمدادات الغاز الطبيعي”.

 بدورها، تناولت يومية “الخبر”، هذا القمة مبرزة أهميتها نظرا “للظرف العالمي الحساس الذي تنعقد فيه” من جهة، ولكونها “ستبرز وزن ثقل الدول الأعضاء ورسالة حول الدور الحاسم للغاز الطبيعي كمصدر نظيف وموثوق”.

 واستدلت اليومية بآراء بعض الخبراء في مجال الطاقة حول أهمية الحدث، حيث أكد في هذا الإطار الخبير مصطفى مقيدش أن القمة “ستوحد صفوف منتجي الغاز لتحقيق الأهداف المشتركة”، كما اعتبرا من جانبهما، الخبيران سعيد بغول والصادق بوسنة أن القمة “أرضية للتعاون وتبادل الخبرات”.

أما جريدة “الشروق”، فقد أجرت حوار ا مطولا مع الخبير الروسي، تيري بروس، حول القمة، أكد فيه أن ” التطورات التي يشهدها سوق الطاقة العالمي حاليا تزيد من أهمية القمة السابعة للمنتدى”، منوها في ذات السياق ب”الإمكانيات التي تملكها الجزائر لرفع صادراتها من الغاز الطبيعي سيما من خلال التوجه لإنتاج الكهرباء بالاعتماد على الطاقة الشمسية عوض الغاز”.

واج