رئاسيات 7 سبتمبر: وزير الاتصال يدعو الى التجند من أجل ضمان تغطية إعلامية احترافية للاستحقاق

رئاسيات 7 سبتمبر: وزير الاتصال يدعو الى التجند من أجل ضمان تغطية إعلامية احترافية للاستحقاق

دعا وزير الاتصال, السيد محمد لعقاب اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, وسائل الاعلام إلى التجند من أجل ضمان “تغطية إعلامية احترافية” للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر المقبل.

وفي تصريح للصحافة على هامش الملتقى الدولي الموسوم ب” الجزائر و إفريقيا: ذاكرة مشتركة, مصير واحد ومستقبل واعد”, أوضح السيد لعقاب أن وسائل الاعلام “مدعوة للتجند لضمان تغطية إعلامية احترافية للاستحقاق الرئاسي المقرر في 7 سبتمبر القادم, وضمان السير الحسن لهذا الموعد الهام بالنسبة لبلادنا وذلك من خلال احترام أخلاقيات المهنة”.

وفي هذا الاطار شدد الوزير على ضرورة “التزام الحياد والتوقف عن الدعاية لصالح المترشحين خلال فترة الصمت الانتخابي وإعطاء الأولوية لشرح العملية الانتخابية للمواطن وتنويره بأهمية هذا الموعد الهام” بالنسبة للجزائر.

 وبخصوص أشغال الملتقى الدولي, أكد السيد لعقاب أن “الجزائر صادقة في عمقها الافريقي”, تماشيا مع مبادئ “الآباء المؤسسين للسياسة الخارجية الوطنية”, مشيرا الى “دعمها لدول إفريقيا و الدور الذي تلعبه انسانيا, سياسيا, اعلاميا ودبلوماسيا من أجل استقرار القارة وخصوصا منطقة الساحل”.

وذكر في هذا الصدد, بتصريحات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون في عدة مناسبات وطنية و دولية, والتي أكد خلالها “دعم الجزائر للحقوق الافريقية وحرصها على تنمية القارة” وازدهارها.

منتدى برلماني مخصص لأعضاء وموظفي مجلس الأمة وإطارات وزارة الخارجية ببكين

منتدى برلماني مخصص لأعضاء وموظفي مجلس الأمة وإطارات وزارة الخارجية ببكين

افتتحت اليوم الثلاثاء بالعاصمة الصينية بكين, أشغال المنتدى البرلماني المخصص لأعضاء وموظفي مجلس الأمة وإطارات وزارة الخارجية والجالية الوطنية في الخارج, حسب ما أورده بيان لمجلس الأمة.

وأوضح ذات المصدر أن هذا المنتدى الذي ستمتد فعالياته إلى 5 أغسطس المقبل, منظم من طرف المعهد الدولي الصيني BICC بالتعاون مع وزارة التجارة الصينية.

وخلال جلسة الافتتاح التي حضرها الوزير المستشار بسفارة الجزائر بالصين, السيد أحمد نكروف, ألقى نائب رئيس مجلس الأمة, السيد محمد رضا أوسهلة, كلمة عبر فيها عن أهمية هذا المنتدى الذي يندرج في إطار التعاون البرلماني بين البلدين, وعن امتنان الوفد المشارك لكافة الجهات المنظمة.

وتطرق إلى “العلاقات التاريخية القوية التي تربط الجزائر والصين”, مستعرضا مظاهرها منذ “انعقاد مؤتمر باندونغ عام 1955, مرورا بتأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة والتي كانت الصين سباقة إلى الاعتراف بها, وصولا إلى مرحلة الاستقلال, حيث تأسست العلاقات الثنائية الرسمية بين الجزائر والصين, وتواصلت في مسار إيجابي تصاعدي يطبعه التعاون والتضامن وتوافق المواقف”.

كما استحضر “المساعي التي بذلتها الجزائر انطلاقا من مبدئها الثابت والداعم للقضايا العادلة في العالم, والتي أفضت إلى استرجاع جمهورية الصين الشعبية مقعدها في منظمة الأمم المتحدة عام 1971”.

وأشار البيان إلى أن برنامج المنتدى يتضمن محاضرات حول عديد المواضيع البرلمانية والدبلوماسية والاقتصادية, وكذا زيارات لأهم معالم الحضارة الصينية القديمة, والاطلاع على بعض إنجازات الصين الحديثة, بالإضافة إلى دراسة ومناقشة أهداف وآفاق وتحديات مبادرة “الطريق والحزام” التي انضمت إليها الجزائر عام 2018.

عطاف: الجزائر ملتزمة بالعمل الجماعي لتحقيق التنمية تكريسا لمبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية

عطاف: الجزائر ملتزمة بالعمل الجماعي لتحقيق التنمية تكريسا لمبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية

جدد وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج, السيد أحمد عطاف, اليوم الثلاثاء, التأكيد على أن الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, ملتزمة بالعمل الجماعي الافريقي للوقاية من النزاعات وتسويتها في القارة لبلوغ التنمية الاقتصادية تكريسا لمبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية.

وفي كلمة قرأها نيابة عنه عبد الحميد أحمد خوجة, المفتش العام بالوزارة خلال افتتاح أشغال الملتقى الدولي حول الثورة الجزائرية بأبعادها الافريقية, أبرز السيد عطاف وفاء الجزائر لعمقها الافريقي و الذي تجسد لاسيما من خلال دعمها للقضايا العادلة في القارة و الدفاع عنها دون هوادة و على جميع الاصعدة والمستويات لتحقيق نهضة شاملة و كاملة و مندمجة تشترك فيها عقول و سواعد كل بنات و أبناء افريقيا من أجل الارتقاء بالقارة نحو أعلى المراتب لتصبح قطبا من الاقطاب الفاعلة في العالم.

وأضاف الوزير بأن “الوفاء من شيم الجزائر قيادة و شعبا, لاسيما تجاه الذين وقفوا مع ثورتها المجيدة و ساندوا رسالتها الخالدة”, مبرزا أن الاهمية البالغة التي يوليها رئيس الجمهورية لكل ما هو متصل بذاكرة كفاح الشعب الجزائري تؤكد على عرفانه و امتنانه الكبيرين لأصدقاء الثورة الجزائرية من القارة الافريقية و باقي دول العالم الذين آمنوا بعدالة القضية الجزائرية و حتمية انتصارها.

وأشار الى أن الثورة الجزائرية المجيدة لم تكن لتلقى الصدى العالمي الذي عرفته لو لم تكن ثورة انسانية أتت بقيم نبيلة و دافعت عن مثل فاضلة مشتركة بين كل الامم كالحق في الحياة و نبذ العنصرية و حق الشعوب في تقرير مصيرها.

وشدد الوزير على “أننا ملزمون بالوقوف عند كفاح الشعب الصحراوي الشقيق في اخر مستعمرة افريقية و الذي ينتظر منا جميعا و من كل أحرار العالم الدعم والمساندة لممارسة حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير”.

وحينذاك فقط, يضيف, “يمكن لإفريقيا أن تطوي بصفة نهائية أخر صفحة من تاريخ الاستعمار المقيت و الاحتلال المشين و النهب اللامشروع لثرواتها”.

كما أبرز الوزير أن “الحديث عن البعد الافريقي للثورة الجزائرية و ما مثلته من ملحمة خالدة في مناهضة الاستعمار و الدفاع عن كرامة الانسان و قيم الحرية, يجبرنا على الوقوف تضامنا مع الشعب الفلسطيني الابي و الصامد في وجه حرب الابادة الهمجية التي يشنها ضده الاحتلال الصهيوني الاستيطاني”.

وقال بهذا الخصوص ان “الشعب الفلسطيني هو أكثر من أي وقت مضى بحاجة الى دعم قارتنا الافريقية و كل الشعوب المؤمنة بقيم الحرية و الكرامة و العدالة من أجل استرجاع حقوقه المشروعة كاملة و غير منقوصة و إقامة دولته المستقلة والسيدة وعاصمتها القدس الشريف”.

كما أكد السيد عطاف أن “الجزائر التي تفتخر بانتمائها الافريقي ظلت وستبقى متمسكة بالنهج القاري الوحدوي لمواجهة التحديات المتعددة الابعاد والاشكال التي لا تزال تهدد أمن و استقرار دولنا و شعوبنا و تقوض مساعينا الرامية لتحقيق التنمية المنشودة”.

إعلام أجنبي: آجال تقديم طلب الإعتماد لتغطية الإنتخابات الرئاسية تمتد إلى 20 أغسطس

إعلام أجنبي: آجال تقديم طلب الإعتماد لتغطية الإنتخابات الرئاسية تمتد إلى 20 أغسطس

 ذكرت السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات, يوم الثلاثاء في بيان لها, الصحفيين المحترفين الذين يمارسون المهنة لحساب هيئة تخضع لقانون أجنبي, بأن آجال تقديم طلب الإعتماد لتغطية الإنتخابات الرئاسية المسبقة ليوم 7 سبتمبر, تمتد من 15 يوليو إلى غاية 20 أغسطس.

وجاء في البيان: “تذكر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الصحفيين المحترفين الذين يمارسون المهنة لحساب هيئة تخضع لقانون أجنبي, أن آجال تقديم طلب الاعتماد لتغطية الانتخابات الرئاسية المسبقة ليوم 7 سبتمبر 2024, تمتد من 15 يوليو الجاري إلى غاية 20 أغسطس المقبل”.

وفي نفس السياق, دعت السلطة المهتمين بالأمر إلى “الاطلاع على مزيد من التفاصيل عبر الموقع الإلكتروني عبر الرابط: https://ina-elections.dz/journalistes“.

رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يستقبل قائد الأفريكوم

رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يستقبل قائد الأفريكوم

 استقبل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أول السعيد شنقريحة, اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا, الفريق أول مايكل لانغلي, الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر على رأس وفد عسكري هام, حسب ما أورده بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح المصدر ذاته أن مراسم الاستقبال التي جرت بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي, استهلت بتحية العلم الوطني وتقديم التحية العسكرية للضيف من طرف تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي.

وخلال هذا اللقاء الذي حضره الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات ورؤساء الدوائر ومديرين مركزيين من أركان الجيش الوطني الشعبي ووزارة الدفاع الوطني وأعضاء الوفد العسكري الأمريكي وسفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر, تطرق الطرفان إلى “التحديات الأمنية التي تواجهها القارة الإفريقية وتبادلا وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وكذا الوسائل الكفيلة بتعزيز علاقات التعاون العسكري بين البلدين”, يضيف البيان.

وبهذه المناسبة, ألقى الفريق أول السعيد شنقريحة كلمة رحب في مستهلها بالوفد الزائر, مؤكدا أن “الجزائر تواصل جهودها لتعزيز المسعى الإفريقي المشترك لدحر الإرهاب والوقاية منه ورفعت العديد من المبادرات لتعزيز آليات التعاون الأمني الإفريقي”.

وقال بهذا الخصوص: “أود في البداية أن أرحب بكم بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي, بمناسبة زيارتكم الثانية للجزائر منذ توليكم قيادة الأفريكوم والتي تؤكد تميز التعاون العسكري الثنائي الذي تطبعه البراغماتية واحترام المصالح المتبادلة”.

وأردف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يقول في هذا الشأن: “وأخذا بعين الاعتبار المهمة المخولة لها من طرف الاتحاد الإفريقي كمنسق لمحاربة الإرهاب والتطرف العنيف على مستوى القارة, فإن الجزائر تواصل جهودها لتعزيز المسعى الإفريقي المشترك لدحر الإرهاب والوقاية منه ورفعت العديد من المبادرات, على غرار إعداد مخطط إفريقي لمحاربة الإرهاب, تفعيل الصندوق الإفريقي لمحاربة هذا التهديد, إعداد قائمة إفريقية للأشخاص والكيانات المتورطة في أعمال إرهابية وكذا إعداد مذكرة توقيف إفريقية”.

وخلص الفريق أول شنقريحة إلى تجديد “التزام الجزائر لدعم كل مبادرة إفريقية ومساندة جهود هيئات الاتحاد الإفريقي, لتمكين القارة الإفريقية من مواكبة التحديات الأمنية التي تواجهها”, مضيفا بالقول: “أؤكد لكم تمام استعدادنا لتعزيز تعاوننا العسكري الثنائي, قصد المزيد من التشاور بخصوص السبل والوسائل المتعين توفيرها لبلوغ, بكل واقعية, الأهداف الأمنية للقارة الإفريقية عموما ومنطقة شمال إفريقيا على وجه الخصوص”.

من جهته, “عبر قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا عن سعادته بزيارة الجزائر, التي أتاحت له فرصة التباحث مع القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي حول مختلف القضايا الأمنية المطروحة على الساحتين الدولية والإقليمية, مؤكدا على إمكانيات الطرفين لتطوير التعاون العسكري الثنائي”.

وفي ختام اللقاء, تبادل الطرفان هدايا رمزية, ليوقع بعدها الفريق أول مايكل لانغلي على السجل الذهبي لأركان الجيش الوطني الشعبي, مثلما تضمنه بيان وزارة الدفاع الوطني.