كورونا: تسجيل قرابة 550 مليون حالة إصابة حول العالم

كورونا: تسجيل قرابة 550 مليون حالة إصابة حول العالم

واشنطن – ذكرت جامعة (جونز هوبكنز) الأمريكية أن حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” حول العالم ارتفعت إلى 541 مليونا و374 ألفا و191 إصابة.

وأوضحت الجامعة في أحدث إحصائية نشرتها عبر موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، أن إجمالي الوفيات جراء الإصابة بالفيروس حول العالم ارتفع إلى 6 ملايين و324 ألفا و101 وفاة.

وأوضحت أن الولايات المتحدة سجلت أكبر عدد من حالات الإصابة حول العالم، والتي بلغت أكثر من 86.6 مليون إصابة، في حين تجاوزت حصيلة الهند 43.3 مليون إصابة، لتحتل المرتبة الثانية، تليها البرازيل بأكثر من 31.8 مليون.

كما تصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس بأكثر من مليون حالة وفاة، تلتها البرازيل في المرتبة الثانية بـ669 ألفا و530 وفاة ثم تأتي الهند في المرتبة الثالثة بإجمالي وفيات 524 ألفا و941 وفاة، حسب أحدث البيانات.

وكـالة الأنباء الجزائرية

ألعاب متوسطية -وهران2022: حضور قوي للجامعات في الترويج للطبعة ال 19

ألعاب متوسطية -وهران2022: حضور قوي للجامعات في الترويج للطبعة ال 19

وهران – سجلت جامعات وهران الثلاثة حضورا قويا في النشاطات الترويجية للدورة ال 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط التي تحتضنها عاصمة غرب الوطن في الفترة من 25 يونيو الحالي إلى 6 يوليو.

وشملت النشاطات الترويجية التي تبادر بها جامعة وهران 1 “أحمد بن بلة” وجامعة وهران 2 ” محمد بن أحمد ” وجامعة العلوم والتكنولوجية ” محمد بوضياف ” ومديرية الخدمات الجامعية والتي تكثفت منذ بداية السنة الجارية برمجة لقاءات علمية حول الألعاب الرياضية بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وتنظيم منافسات رياضية ترويجية في عدة تخصصات.

فقد بادرت جامعة وهران 1 في إطار نشاطاتها المتنوعة للترويج للألعاب المتوسطية بتنظيم ملتقى دولي حول الألعاب الرياضية في منطقة البحر الأبيض المتوسط عبر العصور شارك فيها أساتذة من مختلف جامعات الوطن ومن تونس ومصر وليبيا. وكان اللقاء مناسبة لإبراز دور الجزائر في دورات في الألعاب المتوسطية مشاركة وتنظيما والنجاح ” الباهر” الذي حققته في تنظيم الدورة السابعة للألعاب سنة 1975.

كما برمجت نفس الجامعة ندوة تاريخية وطنية حول الرياضة والثورة التحريرية في القطاع الوهراني لتسليط الضوء على التحديات التي رفعها الرياضيون الجزائريون لدعم الثورة التحريرية المجيدة والتاريخ الناصع الذي صنعوه ، حسب مخبر البحث التاريخي مصادر وتراجم المبادر بهذه الندوة.

والى جانب ذلك، قامت جامعات وهران بتنظيم نشاطات ثقافية ترويجية للألعاب المتوسطية منها رحلة لفائدة الطلبة إلى المواقع والمعالم الأثرية التي تزخر بها عاصمة الغرب وكذا زيارات للطلبة الأجانب إلى المنشآت الرياضية التي تحتضن دورة وهران.

كما انخرط الأساتذة الجامعيون والطلبة بصفتهم متطوعين في التحضير لتنظيم هذه الألعاب علاوة على الترويج لهذه التظاهرة المتوسطية ولمدينة وهران عبر مختلف الوسائط الاجتماعية والمواقع الإلكترونية .

ويشارك العديد من الأساتذة في التحضير والترويج لدورة وهران على غرار غوثي عطا الله ومحمد بوخبزة ومحمد حمادي من جامعة وهران الذين ينشطون لقاءات حول هذه التظاهرة الرياضية علاوة على توجيه الطلبة المتطوعين للترويج لهذه التظاهرة الرياضية المتوسطية عبر الوسائط الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وفي إطار النشاطات الترويجية أنجز نادي الطلبة “ابن باديس” بجامعة العلوم والتكنولوجية لوهران “محمد بوضياف” شريط فيديو وثائقي يتناول الدورات السابقة لألعاب البحر الأبيض المتوسط منذ أول دورة في مدينة الإسكندرية بمصر سنة 1951 يتم عرضه خلال اللقاءات العلمية الترويجية لدورة وهران ويبث عبر المواقع الإلكترونية للمؤسسات الجامعية بوهران.

 

 — دورات رياضية ترويجية في مختلف التخصصات —

 

وقامت تنسيقية المؤسسات الجامعية لوهران بالتنسيق مع لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية بتنظيم بالإقامة الجامعية بلقايد دورة لكرة القدم النسوية بمشاركة الجامعات الثلاث ومديرية الخدمات الجامعية وكذا بطولة وهران الجامعية لتنس الطاولة علاوة على احتضان ذات الإقامة الجامعية بمناسبة اليوم الوطني للطالب المصادف ل 19 مايو استعراضات للفنون القتالية للترويج لهذا الموعد الرياضي المتوسطي.

كما نظمت مديرية الخدمات الجامعية لبلقايد دورة في كرة القدم ما بين المؤسسات العمومية للترويج لألعاب البحر الأبيض المتوسط بمشاركة 8 فرق من مختلف المؤسسات العمومية في الفترة من 24 مايو إلى 1 يونيو إضافة إلى دورة في كرة السلة، حسب المنظمين.

ومن جهتها بادرت مصلحة النشاطات الثقافية والرياضية بالإقامة الجامعية بلقايد بتنظيم دورة في كرة الطائرة بمشاركة الطلبة القاطنين بالإقامات الجامعية.

للإشارة التحق العديد من الطلبة كمتطوعين بمختلف اللجان التحضيرية لهذه الدورة منهم 160 طالبا وطالبة من قسم الإعلام والاتصال بلجنة الاتصال والصحافة والذين استفادوا من تكوين وسيكونون خلال الدورة متواجدين على مستوى المركز الدولي للصحافة والقرية المتوسطية ومنشآت أخرى معنية بهذه التظاهرة المتوسطية.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الجزائر-كوريا الجنوبية: بحث سبل الشراكة في مجال الأدوية المضادة للسرطان

الجزائر-كوريا الجنوبية: بحث سبل الشراكة في مجال الأدوية المضادة للسرطان

الجزائر – استقبل المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات، علي عون، المدير الكوري الجنوبي، اين هيون بايك، والرئيسة المديرة العامة لمجمع صيدال، فطومة أقاسم، حيث تم بحث سبيل الشراكة في مجال انتاج الأدوية المضادة للسرطان، حسب ما أفاد به، يوم الخميس، بيان للصيدلية المركزية للمستشفيات.

و خلال هذا اللقاء الذي جرى يوم أمس الأربعاء, أكدت الرئيسة المديرة العام لمجمع صيدال أن المجمع سيشرع في إنتاج الأدوية الموجهة لعلاج السرطان بالشراكة مع المجمع الكوري الجنوبي (ckd otto) مقترحة على الصيدلية المركزية للمستشفيات دخولها كشريك في المشروع.

و أوضح المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات أنه سيقوم بدراسة معطيات المشروع التي تقدم بها مجمع صيدال كخطوة أولى.

و ذكر ذات البيان أنه من شأن هذا المشروع المساهمة في تقليص تكلفة استيراد الأدوية الموجهة لعلاج السرطان التي تكلف الدولة أموالا باهضة.

و قد أشار السيد عون بالمناسبة إلى الدور الذي تلعبه الصيدلية المركزية للمستشفيات لتشجيع الإنتاج المحلي الذي من شأنه أن يساهم في تغطية الاحتياجات الوطنية.

و كشف المدير العام للصيدلية –يضيف نفس المصدر– عن إطلاق مناقصة وطنية للمنتجين المحليين لاقتناء الأدوية المضادة للسرطان قبل نهاية شهر يونيو الجاري.

وكـالة الأنباء الجزائرية

انطلاق عملية تجديد المنح الدراسية بالخارج بداية من 20 يونيو

انطلاق عملية تجديد المنح الدراسية بالخارج بداية من 20 يونيو

الجزائر – أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عن انطلاق عملية تجديد المنح الدراسية بالخارج والمتعلقة بالطلبة الذين يتابعون تكوينا إقاميا، وذلك بداية من 20 يونيو إلى غاية 15 أغسطس 2022 عبر منصة رقمية مخصصة للعملية.

و في تعليمة لها, أوضحت الوزارة شروط وكيفيات الاستفادة من المنحة بالنسبة للطلبة الذين يتابعون تكوينا إقاميا بالخارج في إطار السنة الجامعية 2022-2023, أن عملية التجديد تتم من قبل مصالحها, إضافة إلى خبراء اللجنة الوطنية للتكوين وتحسين المستوى بالخارج.

و تتم عملية التجديد –حسب التعليمة التي وجهت إلى رؤساء الندوات الجهوية للجامعات– عبر ثلاثة مراحل, تتمثل في إيداع وثائق التجديد عبر منصات رقمية موزعة حسب التخصصات العلمية, ليتم عقب ذلك إجراء عملية تقييم علمي للبحث من قبل الخبراء وبعدها تمنح مصالح وزراتي التعليم العالي والشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج وثائق التجديد بالنسبة للممنوحين الذين تحصلوا على موافقة لجنة الخبراء.

و بخصوص تمديد المنح, أبرزت الوزارة أن هذه الطلبات “لا تقبل” وإزاء ذلك, دعت الوصاية الممنوحين إلى “اتخاذ كل التدابير من أجل إنهاء التكوين خلال القترة القانونية المحددة مسبقا”, مشيرة إلى أنه “لا يسمح بإعادة السنة الجامعية وكل رسوب يؤدي تلقائيا إلى تعليق المنحة”, مذكرة بالشروط المتعلقة بالعودة وذلك بعد نهاية التكوين.

وكـالة الأنباء الجزائرية

اليوم العالمي للتبرع بالدم ..نشاطات تحسيسية وحملات لجمع الدم عبر ولايات الوطن

اليوم العالمي للتبرع بالدم ..نشاطات تحسيسية وحملات لجمع الدم عبر ولايات الوطن

تحيي الجزائر هذا الثلاثاء، وعلى غرار باقي دول العالم ، اليوم العالمي للتبرع بالدم بتنظيم حملات لجمع الدم عبر كامل التراب الوطني، إلى جانب  تظاهرات إعلامية و تحسيسية بهدف الترويج للتبرع بهذا  السائل الحيوي.

وبالمناسبة أكدت الوكالة الوطنية للدم أن هذه التظاهرات التي تمتد على مدار أسبوع ستنظم في اطار شراكة مع ممثلي المنظمة العالمية للصحة في الجزائر وبالتنسيق مع  مديرات الصحة والسكان من خلال هياكلها الخاصة بنقل الدم والاتحادية الجزائرية  للمتبرعين بالدم والحركة الجمعوية ومختلف الادارات والمؤسسات العمومية والخاصة .

كما تشارك أيضا وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في هذه النشاطات الرامية الى  انشاء سلسلة للتضامن الوطني من خلال خطبة يوم الجمعة والمديرية العامة للأمن  الوطني من خلال اطلاق الحملة الوطنية الثانية لجمع الدم من 19 الى 21 جوان الجاري.

 إلى ذلك سيتم تنظيم عدة حفلات تكريمية عبر أرجاء الوطن تجاه المتبرعين بانتظام  ومختلف الشركاء والحركة الجمعوية عرفانا ب “الجهود المبذولة والتزامهم دون  انقطاع سيما خلال الأزمة الصحية وكذا “دورهم الحاسم” من أجل ضمان التوفير  الدائم للدم ومنتوجات الدم المؤمنة لخدمات العلاج.

جمع 7500 كيس دم  سنة 2021 

من جهة أخرى, ذكرت الوكالة أن تجند المتبرعين بالدم خلال احياء اليوم العالمي  للتبرع بالدم في سنة 2021 سمح بجمع 7502 كيس دم عبر التراب الوطني.

كما أشارت الوكالة إلى أنه “اذا كان نقل الدم يشكل جانبا اساسيا للعلاج في مجال الصحة العمومية فانه معترف به أيضا كعمل يساهم في تعزيز الروابط  الاجتماعية وبناء مجتمع موحد” مضيفة أن المتبرعين بالدم على المستوى الوطني “لطالما لبوا النداء للتبرع بالدم ومنتوجات الدم لفائدة المرضى الذين هم بحاجة الى نقل دم”.

 الإذاعة الجزائرية

 

عدم تسجيل أي حالة إصابة بجدري القرود في الجزائر

عدم تسجيل أي حالة إصابة بجدري القرود في الجزائر

الجزائر- أشارت الوكالة الوطنية للأمن الصحي في بيان لها يوم الأربعاء إلى عدم تسجيل أي حالة إصابة بجدري القرود بالجزائر، مؤكدة أنها تتابع “عن كثب” تطور الوضع، وتواصل “بانتظام” التبليغ عن هذا الموضوع.

وأوضح ذات المصدر أن “الجدري يعتبر في الجزائر أحد الأمراض التي يجب التبليغ عنها للسلطة الصحية الوطنية ولمنظمة الصحة العالمية”.

وتضيف الوكالة الوطنية للأمن الصحي أنه “من الضروري الابقاء على التدابير الوقائية لمكافحة كورونا كإجراء احترازي في الظرف الحالي لمواجهة جدري القرود”، ومنها “وضع الأقنعة الواقية في الأماكن المغلقة والتي يرتادها الناس بكثرة، وغسل اليدين وتجنب تبادل الأدوات الشخصية (منشفة الحمام والشراشف)، والتحلي بالتباعد الجسدي”.

ولدى تطرقها إلى تطور المرض في العالم، أكدت الوكالة أن “العلماء على علم تام بالأمر، إذ ثمة أخبار مطمئنة لكن يبقى من الضروري الحفاظ على الاجراءات الوقائية”.

وذكرت الوكالة أن جدري القرود قد كان حاضرا بشكل دوري في المناطق المعزولة بوسط افريقيا وغربها، بالقرب من الغابات الاستوائية الرطبة، مضيفة أن “خصوصية السياق الحالي تكمن في انتشاره بشكل غير عادي لمناطق أخرى عبر العالم”.

وطمأنت الوكالة بقولها إن “الارتفاع المفاجئ في عدد الاصابات المسجل في العالم، لاسيما في اسبانيا والمملكة المتحدة والبرتغال وكندا وألمانيا، لا يشكل خطرا صحيا، لأن العدوى لا تتفشى بسهولة، ثم إن فيروس جدري القرود، من صبغة الحمض النووي، هو أكثر استقرارا من فيروس الحمض النووي الريبوزي كفيروس سارس-كوفيد2 (كوفيد-19) الذي يتحور بسهولة”.

وأكد تحديد تسلسل جينات فيروس جدري القرود، الذي قامت به فرق بحث برتغالية وغيرها، على وجود أصل مشابه لسلالة غرب إفريقيا المعروفة من قبل، مما يشير إلى أن ظهور متغيرات جديدة أمر “غير وارد”.

كما إن انتقاله إلى البشر يتم أساسا من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة، ولكن انتقاله من إنسان إلى آخر يبقى “أمرا ممكنا” من خلال “الاتصال المباشر والمطول مع الشخص المصاب”، حسبما أكدته الوكالة الوطنية للأمن الصحي.

وكـالة الأنباء الجزائرية